محرك البحث
البنتاغون يهدّد قوّات سورية الديمقراطيّة بقطع الدعم إن نقلت عناصرها من منبج إلى جبهة عفرين والوحدات الكوردية تقول بأنهم استعادوا السيطرة على بعض النقاط خسروها سابقاً
ملفات ساخنة 24 يناير 2018 0

كوردستريت | سيدا احمد – نازدار محمد 

.

 

أعلنت تركيا أن القوات المسلحة المشاركة في عملية “غصن الزيتون” ضمن منطقة “عفرين” السورية تسعى لتفادي أي اشتباك مع أطراف أخرى غير  الوحدات الحماية الكردية.

.

وقال وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” اليوم الثلاثاء لقناة “خبر ترك” إن بلاده “تسعى لتفادي أي اشتباك مع القوات الروسية أو الأمريكية أو قوات النظام السوري خلال عمليتها العسكرية في عفرين”، مشيراً إلى أنها تهدف إلى محاربة  الوحدات الحماية الكردية، مشيراً إلى أنهم سيتخذون كل الخطوات اللازمة لضمان أمنهم.

.
وأضاف أوغلو: “إن نيراناً “استفزازية”  تصلنا من منبج، وإذا لم توقف الولايات المتحدة هذا فسنوقفه نحن”، لافتاً إلى أن مستقبل العلاقات مع الولايات المتحدة سيعتمد على الخطوة التالية التي ستتخذها.

 

.

وفي سياقٍ متّصل أوضح “أوغلو”  اليوم الثلاثاء أنّه من المقرّر إجراء اتصال هاتفيّ بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الأمريكي دونالد ترامب لمناقشة عملية “غصن الزيتون” التي يجريها الجيش التركي في مدينة عفرين السورية…

ورصدت شبكة كوردستريت اراء بعض الساسة والمثقفين الكورد  حول الوضع  في عفرين ، وتعليقاً على ذلك ، أدان رئيس مجلس محلّيّة عامودا عبد الكريم محمد القصف التركي للمناطق الحدودية ورأى أنّ الغاية من هذه الأعمال هي زعزعة الوضع الأمني وإفراغ المنطقة من سكّانها الأصليين .

 

فيما ذهب الناشط السياسيّ حجي محمد عمر شيخموس  إلى  القول أنّ على العالم والدول الضامنة لسوريا أن يقوموا بواجبهم الأخلاقي والإنساني والقانوني من أجل وقف الهجوم التركيّ على المناطق الكورديّة  .
  

من جهته أصدرت مجموعة من الأحزاب والقوى الكوردية بياناً وصلت إلى شبكة كوردستريت نسخة منه أجمعت فيه بأنّ الهجوم على عفرين ” يقوّض الحل السلمي ويدلّل على فقدان مصداقية الدول الراعية لهذا الحلّ وعلى رأسها الولايات المتّحدة الأمريكية وروسيا التي جاء الاعتداء على عفرين بموافقة منهم”.

والأحزاب التي وقّعت على البيان هي :

(الهيئة الوطنية العربية ، حزب المحافظين الديمقراطيين،الاتحاد السرياني، حزب الاشوري الديمقراطي. ، التحالف الوطني الكردي في سوريا، تجمع اليساريين والديمقراطيين الكرد في سوريا، حزب اليساري الكردي في سوريا، حزب التآخي الكردستاني، الحزب الديمقراطي الكردي السوري، مؤتمر ستار، اتحاد شبيبة روجافا والمرأة الشابة، احزاب حركة المجتمع الديمقراطي tev_dem).

 

.

واختُتِم البيان بمناشدة القوى الوطنية والديمقراطية في سوريا والعالم للوقوف إلى جانب شعبنا المقاوم .

.

ميدانياً ، شنّت فصائل المعارضة السورية  المسلحة ضمن غرفة العمليات ” غصن الزيتون ” بالاشتراك مع الجيش التركي والسلاح الجوّي منذ ساعات الصباح الأولى لهذا اليوم الثلاثاء 24/يناير بالهجوم على القرى الحدودية في ناحية راجو وجنديرس وبلبله

.

وبحسب مراسلنا فإنّ الهجوم جاء على قرية “عمرا ” بهدف السيطرة على القرية ومنها للوصول إلى تل سرياتل أو ما يُعرف باسم تل الإذاعة مقابل قرية خليل ” الوردية“.

وأضاف مراسلنا بأنّ الطيران الحربي التركي ساند القوات المهاجمة ولكنّ قوات سوريا الديمقراطية تصدّت للهجوم من دون أن يُسجَّل اي تقدم للقوّات المهاجمة .

بينما في قرية “قورنة” أفاد مراسلنا بأنّه و بعد سيطرة الجيش التركي وفصائل درع الفرات عليها بساعات استطاعت قوات سوريا الديمقراطية بحركة معاكسة من استعادة القرية دون ورود أنباء عن خسائر من الطرفين .

 

.

واما في جبهة قرية “شنكيلة” فقد تدخلت قوات “مكافحة الإرهاب” لأول مرة على الساحة وخاضت معارك كَرّ وفرّ في المنطقة .

وأمّا في قرية “عمرا ” فقامت قوات سوريا الديمقراطية باستعادة القرية بشكل كامل بعد سيطرة درع الفرات عليها لساعات قليلة وبذلك استطاعت استعادة كافة النقاط التي خسرتها في ناحيتي بلبله وراجو هذا اليوم الثلاثاء .

وفي جبهة “جنديرس”  أفاد مراسل شبكة كوردستريت في عفرين بأنّ الجيش التركي قام بقصف قرية حمام، يلنقوزه، ديوا، نسريه، اشكان غربي ومركز ناحية جنديرس التي تعد مركزاً تجارياً وصناعياً هاماً بعشرات القذائف المدفعية وراجمات الصواريخ مستهدفةً مواقع الوحدات الكورديّة في المنطقة .

وتمكّن مراسلنا من توثيق بعض الأسماء الذين فقدوا حياتهم نتيجة الاشتباكات التي حدثت هناك فعُرِف منهم :

آية نبو البالغة من العمر 7 سنوات،

حسن حسين محمد 55 عاماً، ‎

محمد رشيد حسن 45 عاما، ‎مصطفى ابن حمو،

بسمة محمد معزو ومدنيين آخرين في ناحية راجو وهما حسين حسن حمكينو وزينب حمكينو.

ونقل مراسل شبكة كوردستريت على لسان أحد القادة الميدانيّين للوحدات الكوردية  بأنهم استعادوا السيطرة على قرية حمام الحدودية بشكل شبه كامل بعد سيطرة القوات التركية والمعارضة عليها لعدة ساعات وذلك بعد انسحابهم منها بفعل الغارات الجوية المكثّفة والقصف الصاروخي التركي على القرية المذكورة.

.

من جهة اخرى ،  وبحسب مصادر إعلاميّة معارضة للنظام السوري أنّ الجيش السوري الحر استعاد السيطرة على قريتي حمام وآدمنلي وانتزاع خمس تلال مجاورة على محور راجو غرب عفرين  .

.
وتجدر الإشارة إلى أنّ الرئيس التركيّ رجب طيّب أردوغان بحث هاتفيّاً مع نظيره الفرنسي ماكرون آخر المستجدّات على الساحة السوريّة وعمليّة غصن الزيتون ، وكان البنتاغون قد أعلن أنّ قوّات سورية الديمقراطيّة ستفقد دعم واشنطن في حال نقل عناصرها من شمال شرقيّ سورية إلى عفرين .

.

الاربعاء 24 يناير

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
تابعنا على شبكات التواصل
تابعونا على تويتر
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: