محرك البحث
العميد الركن زاهر الساكت لشبكة كوردستريت: تركيا لاتريد الاحتلال عفرين انما أنشاء منطقة أمنة لحمابة المدنيين
ملفات ساخنة 11 أبريل 2018 0

كوردستريت || عارف سالم

.

قال القيادي العسكري والعميد الركن زاهر  الساكت في حديث خاص لشبكة كوردستريت حول اخر التطورات السياسية والميدانية في المنطقة وعن الضربة الاسرائلية لمطار “التيفور  ” وتداعياتها على المنطقة .

.

بداية تحدث القيادي العسكري عن الضربة الاسرائيلية لمطار ” التيفور”  معتقداً بان هذه الضربة ماهي إلا عبارة عن تغطية للجريمة التي ارتكبها النظام الأسد وأعوانه في دوما باستخدام مادة السارين على اهلهم في دوما ..

.

موضحا بان الاستخدام الكيماوي تم على دوما بعد تهديد أهل دوما” بإبادتها” بالكامل حيث قامت قوات النظام مع أعوانه وميلشياته بهجوم بري ولكنهم لم يتمكنوا من الاقتحام وتم استراجعهم للمناطق التي انطلقوا منها للهجوم ولم يتمكنوا من اختراق المدينة هدد أهالي دوما بالأسلحة الكيماويةعلى حد تعبيره

وأضاف “الساكت “بان التهديد المباشر إلى دوما كان عندما رفضوا الخروج وكان هنالك ضغوطات شعبية من أهالي دوما للخروج جراء هذه التهديدات و خروج بعض المظاهرات التي طالبت جيش الإسلام بالخروج

و حول دور   جيش  الاسلام  في  الدفاع عن المنطقة    قال  بأنهم حاولو ا بكل الوسائل الدفاع عن المدينة وتهدئة الامور ولكن رغم كل هذا فحصل ماحصل باهلهم في دوما حيث استشهد أكثر من 180 شخص بين طفل وامرأة وهنالك أكثر من 1500 مصاب وبالتالي اضطروا لعملية الخضوع للمفاوضات والانسحاب من منطقة دوما

.

وحول ما اذا كان   “جيش الاسلام” يتحمل المسؤولية اعرب القيادي العسكري عن رأيه بقوله ” لا يتحمل جيش الإسلام ما جرى هناك إنما الدول الداعمة للثورة هي من تتحمل ولا يتحمل الفصائل ذلك لأنهم كانوا في الغوطة محاصرين لسنوات عديدة ووضعهم كان صعبا..

.

ووفقا ل ” الساكت ”  بأنه لا يمكنهم أن يخونوا الفصائل لأن كل الفصائل هي ضد نظام الأسد أما بالنسبة لمن قام بااستخدام الاسلحة الكيماوية في سوريا هو نظام الأسد حيث استخدام داعش الإرهابية وأيضا استخدامت في عملية غصن الزيتون ال (ب ك ك) وال( ب ي د) على حد تعبيره..

.

وحول مايتدول عن تسليم عفرين للنظام  السوري بعد مطالبة الروس بذلك  .. القيادي العسكري في معرض حديثه  للشبكة اكد بان تركيا لا تقبل نهائياً لا من قريب ولا من بعيد تسليم عفرين إلى النظام وهذه عبارة عن” إشاعات “تبثها مخابرات الأسد وأعوانه من المخابرات الروسية

واضاف “الساكت”  في حديثه بان تركيا تراعي مصالحهم ولكن هذه المصالح تخدم مصالح ثورتهم وتركيا تحافظ على أمنها القومي وأهدافها تتطبق مع أهدافهم..

.

مطالبا ” بانهم كثوار سوريين يريدون أن يكون هناك منطقة” عازلة” في الشمال السوري تحمي أهلهم واطفالهم من هذه الأسلحة الفتاكة التي يستخدمها النظام وداعميه من القصف الجوي التي تقوم بها روسيا ، ونحميهم من ميلشيات” الغدر”  التي جلبها النظام من أفغانستان وإيران وأنصار أهل الباطل..

.

واوضح القيادي العسكري في حواره للشبكة بان تركيا لا تهدد إنما هي تسعى منذ ثلاث سنوات لإنشاء “منطقة أمنة” لأجل حماية سكان المدنيين من القصف الوحشي والهمجي..

.

وبحسب القيادي العسكري  ان تركيا لا تريد “الاحتلال “ولا تريد أن تضم أراضي لارضيها هي تريد فقط حماية السكان المدنيين من هذه الهمجية التي تجري وكل ما يبث هي عبارة عن” إشاعات” كانت مطلب تركيا أن يكون هناك منطقة أمانة بعرض تقريباً 90 كيلو متر مربع وعمق 50 كيلو متر مربع لأنها أراضي تقلصت قليلاً ولكن هي غايتها حماية السكن وليس أكثر وهي ماتزال تسعى لذلك على حد قوله..

.

العميد الركن  زاهر  الساكت في ختام حديثه للشبكة قال  بانه  لايرى ان يكون هنالك تصادم نهايةً بين الأمريكان والأتراك هنالك مصالح مشتركة وهو يعتبر أن ال (ب ك ك) وال( ب ي د )هي الورقة الخاسرة وهم مستخدمين لحالة معينة فقط ليس أكثر ولن يكون لهم دولة ضمن دولة

وبالنسبة ل اخوانهم الأكراد فهم يعيشون في أراضي سوريا متحبين ولكن سبحان الله دائما الدول هي التي تفرق والأسد هو الرجل الذي يسعى لتحقيق هذه التفرقة وذلك عليهم أن يكونو أكثر وعيا وأن يكونوا شعب سوريون ولكن مشكلتهم مع الأسد وآل الأسد وليست مشكلة طائفية وليست مشكلة قوميات فهم جميعهم سوريين ومن حقهم العيش المشترك

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
تابعنا على شبكات التواصل
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: