محرك البحث
القادة العرب يرفضون القرار الأميركي بشأن القدس وينددون ب”التدخلات” الايرانية
حول العالم 15 أبريل 2018 0

(ا ف ب ) ندد قادة الدول العربية في قمتهم السنوية في مدينة الظهران السعودية الأحد، بقرار الادارة الاميركية الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، وب”التدخلات”الايرانية في شؤون الدول العربية.

واكد البيان الختامي “نرفض التدخلات الايرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية وندين المحاولات العدوانية الرامية الى زعزعة الامن وما تقوم به من تأجيج مذهبي وطائفي”.

 

كما دان البيان “تسليح ايران للميليشيات الارهابية” مطالبا ب”سحب ميليشياتها وعناصرها المسلحة التابعة لها من كافة الدول العربية وخصوصا سوريا واليمن”.

على صعيد اخر، اشار البيان الى ان الدول العربية “تؤكد بطلان وعدم شرعية القرار الاميركي بشان الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل (…) حيث ستبقى القدس الشرقية عاصمة فلسطين العربية”.

واضاف “نحذر من اتخاذ اي اجراءات من شانها تغيير الصفة القانونية والسياسية الراهنة للقدس لان ذلك سيؤدي الى تداعيات مؤثرة على الشرق الاوسط باكمله”.

 

وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز اعلن اطلاق تسمية “قمة القدس” على الاجتماع الذي استضافت المملكة دورته الـ29، قبل نحو شهر من الموعد المقرر لنقل السفارة الاميركية الى القدس.

وانعقدت القمة غداة ضربات شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على أهداف تابعة للنظام في سوريا، الا ان الملك سلمان (82 عاما) لم يتطرق أمام قادة وممثلي الدول العربية الى النزاع السوري.

 

وأعلن تبرع المملكة بمبلغ 150 مليون دولار لدعم الاوقاف الاسلامية في القدس، وتبرعات اضافية بقيمة 50 مليون دولار لصالح وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “اونروا”.

واثار الرئيس الأميركي دونالد ترامب غضب الفلسطينيين حين اعلن في السادس من كانون الاول/ديسمبر الفائت اعترافه بالقدس عاصمة لاسرائيل ونيته نقل السفارة الاميركية اليها في ايار/مايو، ما شكل قطيعة مع نهج دبلوماسي تبنته الولايات المتحدة طوال عقود.

وكان العاهل السعودي أكد لترامب في اتصال هاتفي بداية الشهر الحالي موقف السعودية المؤيد لمطالب الفلسطينيين.

 

وجاء الاتصال بعد تصريحات لنجله الأمير محمد (32 عاما) ولي العهد تعبّر عن تقارب بين المملكة السنية والدولة العبرية، ولا سيما في مواجهة إيران. والدولتان لا تقيمان علاقات دبلوماسية.

وفي كلماتهم امام القمة، ندّد بدورهم قادة عرب آخرون بينهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالقرار الاميركي حيال القدس.

 

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في مؤتمر صحافي ان العرب سيحتفظون “بعلاقات استراتيجية” مع الولايات المتحدة رغم قرار نقل السفارة.

– “تدخلات سافرة” –

 

شارك في القمة 17 زعيما ورئيس حكومة، وثلاثة مسؤولين آخرين مثلوا الجزائر والمغرب وسلطنة عمان، بينما تمثلت قطر التي قطعت السعودية علاقاتها معها في حزيران/يونيو الماضي بمندوبها الدائم في جامعة الدول العربية. ولا تحضر سوريا بفعل تعليق عضويتها.

والغائب الأكبر عن القمة هو أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الذي لم يشارك في الاجتماع لأسباب سياسية تتعلق بقطع السعودية والامارات والبحرين ومصر علاقاتها مع الامارة الغنية على خلفية اتهامها بدعم تنظيمات “ارهابية” في المنطقة، الامر الذي تنفيه الدوحة.

 

لكن الأزمة الدبلوماسية هذه لم تدرج على جدول أعمال القمة.

 

وانعقدت القمة التي تسلمت السعودية رئاستها من الاردن، في مدينة الظهران، مقر شركة “أرامكو” النفطية، على بعد نحو 250 كلم من ايران، الخصم الأكبر للسعودية. وسعت الرياض من خلال الاجتماع الى التعبئة ضد هذه القوة الاقليمية، محمّلة اياها مسؤولية تصاعد الأزمات في الشرق الأوسط.

 

ودخلت الرياض وطهران في صراعات بالوكالة منذ سنوات عدة، من سوريا واليمن الى العراق ولبنان.

وندد الملك سلمان في كلمته بالأعمال “الإرهابية التي تقوم بها إيران في المنطقة العربية” واكد “إن من أخطر ما يواجهه عالمنا اليوم هو تحدي الإرهاب الذي تحالف مع التطرف والطائفية لينتج صراعات داخلية اكتوت بنارها العديد من الدول العربية”.

 

وفي ما يتعلق باليمن، حيث تقود السعودية تحالفا عسكريا منذ اذار/مارس 2015 دعما للحكومة المعترف بها دوليا، حمّل الملك السعودي ايران المتهمة بدعم المتمردين الحوثيين، مسؤولية التصعيد العسكري في البلد الفقير.

وأطلق المتمرّدون بين الأربعاء والجمعة خمسة صواريخ بالستية باتجاه المملكة، وطائرتين من دون طيار جرى اعتراضهما وتدميرهما في سماء السعودية، بحسب ما أعلن التحالف العسكري.

وقال السيسي في هذا الصدد “مصر لن تقبل استهداف المملكة العربية السعودية بالصواريخ البالستية، والأمن القومي العربي كل لا يتجزأ”.

 

وبينما لم يتطرق الملك سلمان في كلمته الى النزاع السوري، دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد ابو الغيط القادة العرب الى “استعادة زمام الموقف” في سوريا بعد الضربات الغربية الاخيرة.

 

وكانت السعودية وقطر أعربتا عن تأييدهما للضربات، واعتبرتا انها جاءت ردا على هجمات النظام السوري ضد المدنيين.

وستستضيف تونس النسخة المقبلة من القمة العربية في 2019.

:

ني-ستر-مع-شي-اع/ب ق

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
تابعنا على شبكات التواصل
فيسبوك
اشترك بالنشرة البريدية للموقع

انضم مع 98٬359 مشترك

http://www.kurdstreet.com/
إحصائيات المدونة
  • 294٬208 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: