محرك البحث
أخر الأخبار
الكاتب بير رستم ل كوردستريت” : مسألة دخول الوحدات الكوردية في معركة إدلب مرهون بتحرير عفرين
ملفات ساخنة 06 سبتمبر 2018 0

كوردستريت|| نازدار محمد

.

كثرت في الآونة الأخيرة الحديث عن إمكانية مشاركة الوحدات الكوردية في الهجوم على إدلب تزامناً مع التصريحات التي يصدرها النظام  هنا وهناك  لمحاربة الفصائل المعارضة على غرار المنطقة الجنوبية ، وسط تباين الآراء واختلافها بين الدول فمنهم من يعتبر الهجوم كارثة إنسانية، ومنهم من يؤيد الأسد على الهجوم بحجة القضاء على الإرهابيين ”جبهة النصرة” سابقاً .

.
وفي هذا الصدد توجهت شبكة كوردستريت الأخبارية بالسؤال للسياسي ”بير رستم” حول  ما اذا كانت   الوحدات الكوردية قد تشارك  في معركة إدلب والذي أفاد «ربما لا أحد يملك الإجابة الوافية بخصوص مشاركة وحدات حماية الشعب في الدخول بمعركة إدلب حيث يبقى القرار مرهوناً بعدد من المحركات والعوامل وكذلك التوافقات السياسية الدولية والمحلية حيث وبحسب ما صرحت به بعض القيادات الكردية؛ فإن دخول قواتهم في معركة إدلب مرهونة بمسألة تحرير عفرين من قبضة تركيا والفصائل الإسلامية والتي هي خاضعة للحكومة التركية وكجزء من الإئتلاف الوطني السوري.

.
ويرى “رستم” أنّ الروس والنظام ليسوا في وضع يُسمح لهم بالموافقة على هكذا شرط حيث سيكون حينذاك مواجهة تركيا نفسها، كون عفرين محتلة بقرار منها وبالتالي فأي تحريك لقوات عسكرية لتحرير المنطقة يعني مواجهة عسكرية مباشرة بين تلك القوات الموجودة بالمنطقة والتي قد تتسبب بحرب إقليمية شاملة .

.
لافتاً بأنه ليس هناك من يتحمّل وزر هكذا قرار خطير، لكن ربما يكون هناك تنسيق بين القوات الكردية وقوات النظام السوري وبضوء أخضر أو شبه موافقة دولية “أمريكية روسية” بحيث يكون الهجوم العسكري من قبل النظام على محافظة إدلب وبنفس الوقت تقوم الوحدات الكردية ببعض العمليات العسكرية في حدود عفرين بحيث يعيدوا بعض الأمل في تحرير المنطقة والتي لن تكون -”بقناعتي” – إلا وفق تفاهمات إقليمية ودولية حيث سيكون مصير كل الشمال السوري المحتل تركياً -عفرين ضمناً- جزء من تفاهمات دولية وذلك عبر حل شامل للمسألة السورية.

.
وتابع “رستم ” في السياق ذاته « إذا لم يتحقق ما ذكر آنفاً فإن تركيا والمعارضة السورية “الإخوانية” ستكون خرجت من المعادلة السورية صفر اليدين ولا أعتقد بأن ذاك حلاً مقبولاً بالنسبة لها ولا حتى بالنسبة للأمريكان ولذلك نقول بأن قضية تحرير عفرين وكل الشمال السوري مرتبطة ومرهونة بالتوافقات الدولية الإقليمية وأن مشاركة وحدات حماية الشعب غير واردة في الهجوم على إدلب.

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
تابعنا على شبكات التواصل
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: