كوردستريت » بعد فضيحة اللون البصلي على واجهة محلات قامشلو .. إدارة منبج تعتذر عن فرمانها ( الإرهابي )
محرك البحث
بعد فضيحة اللون البصلي على واجهة محلات قامشلو .. إدارة منبج تعتذر عن فرمانها ( الإرهابي )

كوردستريت || بريشان حسين 

.

أصدر رئيس مركز الشؤون الدينية في مدينة منبج ”علي شيخ محمد” فرماناً يدعو فيه الأهالي في منبج إلى الالتزام بالصيام تحت طائلة السجن والاعتقال،وتضمن الفرمان أحاديثاً نبوية شريفة إحداها قول الرسول الكريم «إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ».

.

هذا  الفرمان  كان مصدر استياءٍ لدى الأوساط السياسية والدينية والاجتماعية ،حتى دفع الأمر بالبعض للقول بأنه نسخة طبق الأصل من نظام داعش الذي كان يُفرض على أهالي منبج .

.

ونتيجة الضغط الشعبي وما شكّله الفرمان من استياءٍ واسع لدى الأهالي اضطرت ما تسمى« بالإدارة المدنية» في منبج إلى تقديم اعتذارٍ رسميٍّ على ما ورد في الفرمان الذي دعا فيه رئيس الشؤون الدينية« إما الصيام والصلاة أو السجن سيكون مصيراً محتّماً لكل من يخالف الفرمان.

.

وكانت إدارة الجزيرة قد دعت الأهالي إلى تدهين واجهة محلاتهم باللون البصلي لما سماه باللون الذي يمثل «حضارة المجتمع » وقد استهزأ رواد التواصل الاجتماعي من هذا القرار حتى ذهب البعض منهم بوصف بعض المسؤولين في القامشلي بتوقيع عقدٍ مع أحد شركات الدهان الخاصة في الساحل السوري ،وسخروا من القرار وبقي حبراً على الورق حتى اللحظة باستثناء بعض المناطق التي نفّذ فيها القرار ك«تربه سبي وجل آغا والرميلان».

.
ويشار أنّ منطقة منبج  هي تحت الوصاية الأمريكية الفرنسية ،وقد حشدت باريس قواتها في الفترة الأخيرة إلى غرب منبج مشكّلةً نقطةً عسكرية هناك لمنع تقدم قوات “درع الفرات ” نحو المدينة ،وكان الرئيس التركي أردوغان قد أكد مراراً وتكراراً بأنّ قواته ستدخل منبج لتمتد حتى القامشلي لما سماه بحماية حدودها من ما سماه بالمنظمات الإرهابية .

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
تابعنا على شبكات التواصل
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: