محرك البحث
بلا عنوانٍ كالقضيّة
احداث بعيون الكتاب 04 يناير 2019 0

عماد الدين شيخ حسن …محامي

.

لو كان قدر الشناوي كامل أحمقاً في خطاه و سحقت هامته خطى ذاك القدر في غناء العندليب ، فالقدر بريء تجاه الكورد براءة الذئب من دم يوسف إلى يوم الدين .

فدعوا القدر و شأنه و ابحثوا عن الجاني و الجناة و المذنب و المذنبين في أسباب بلواكم بين قادتكم و الأوصياء عليكم و مستلمي زمام أمركم و نهيكم .

بل ابحثوا العيب و العذر و القبح فيكم يا من ولّيتم أمركم لمن لا يُولّى بل يُولّى عليه في مصحُ أو عصفورية .

.

عندما يتسلّم زمام أعدل قضاياك أحمقٌ و معتوه ، فترحّم عليها و أعلم بأنك خاسرها لا محالة ، فما بال قضيّة غارقةٍ و غاطسة في وحلٍ من الجهل و الجهلاء و المعتوهين . فلا تكاد عبر التاريخ تنفكّ من براثن وكيل جاهل حتى يتسلّمها آخر مثله بل و أجهل .

إنها الحقيقة معذرةً ….

و للعلم ….لسنا بصدد الخونة و الخيانة و النفاق و المنافقين و أمثالهم ، بل سنفترض جدلاً بأنّ الكلّ شرفاء و أوفياء و وطنيّون و أصحاب ذمّة و ضمير و سنكتفي بالتركيز على الحمق و الغباء فقط .

حسناً ….لا تروق لكم العموميات و الغمز و اللمز و الخلّبيات، كما لا تروق لنا نحن أيضاً ، لذلك لا بدّ من إقران الحكم بالبراهين و الأدلّة كما الأحكام القضائية .

لن نغوص في التاريخ و أمثلته في ذلك ، فلربما نختلف على حقائقه ، بل سنكتفي بحزبٍ حاليّ هو الأشمل مثالاً حيّاً و حاضراً .

 

.

حزبٌ هو شئنا أم أبينا فرض نفسه حامل هم و غم الراية و القضيّة و يدّعي تمثيلنا جميعاً و بأنّ قائده هو قائد للشعب الكردي و إلهه .

فهلّا تأملنا قليلاً و ليس عميقاً فيما جلبه لنا و علينا .

• –الممثّل الأبرز و الأوحد للكورد في قائمة الإرهاب العالمية ، لماذا يا ترى ؟

هل لأننا اعتمدنا الكفاح المسلّح سبيلاً لبلوغ حقوقنا …؟ بالقطع لا .

فكوبا و فيتنام و مناضلوها ترفع لهم القبعات على ذلك .

هل لأنّ الأمر مجرد مرجعية مصالح و نفاق دولي و الكيل بمكيالين ..؟ أيضا لا .

فالإجماع الكبير على ذلك مدعوماً بالرأي العام لا يمنحنا صكّ البراءة .

فما اللغز و السرّ إذاً ……؟

اللغز و السر أو بعضاً منه هو أننا :

ألحقنا شرّ الأذيّة و الضرر بشعبنا و بغير شعبنا و نحن في طريق ايصال رسالتنا الى العالم ، أحرقنا و أتلفنا و دمّرنا ممتلكات الغير من شوارع و مرافق و مطارات و سكك و مباني و غيرها و عرقلنا أعمالهم و مشاريعهم و أقلقنا راحتهم بمظاهراتنا و احتجاجاتنا و وقفاتنا غيرها و ( عقّدنا سماهم ) منّا و من قضيّنا ، حتى انقلبت غايات العطف و التضامن و المساندة التينرجوها الى كابوس و بغض و استنكار و لوحة إرهاب عندهم .
ذلك كلّه بعد أن دمرنا و قتلنا و شرّدنا قبلها أنفسنا و قرانا و ممتلكاتنا و زدناها بؤسا فوق بؤس و معاناة فوق معاناة .

.

الغباء كل الغباء و الحمق كل الحمق هو أن تولُي قضيّتك و مصيرك شخصاً أو أشخاصاً ليسوا مختصّون فحسب ، بل لا يفقهون في الشيء شيئا ، و تجعل منهم ناطقين رسميين بأسم الشعب في الإعلام و المفاوضات و الحوارات و الاتفاقيات و المحافل . دون أن تدرك بأنهم وبال على القضية و يبعدونك عن مرادك سنواتٍ ضوئية و يضفون عليك وصف المجرم بدل الضحية .

بالله عليكم أصدقونا القول ….

هل  نوري محمود مثالاً عن الكثيرين مثله من الناطقين و غيرهم من قادة الأحزاب و قيادييها يليقون بنا تمثيلاً و نطقاً في الصحف و القنوات و الاذاعات و الساحات و الأروقة و القاعات .

أو ليسوا عاراً علينا و على إنطباع الغير و أفكارهم إزاءنا كشعب و إزاء مستوانا الفكري و الثقافي ، ( اذا كان وجه السحارة و افهمهم هيك …فكيف عامة الشعب ).

و ننوه بأن معظم من يمثلوننا لا يستحقون منّا التقدير و الإحترام سوى لأنهم كائنات بشرية لا غير .

 

.

و في النهاية لا يسعنا إلا القول بأنّ ما دفعنا لموضوعنا هذا إلا لأننا قرونا و نحن نزداد تخلفاً و بؤساً و معاناةًبفضل من ذكرتهم ، و ما زلنا نفسح المجال أكثر فأكثر لهم في كلّ أرجاء تمثيلنا و مصيرنا .

لذلك أبشروا بهلاكٍ لا مفرُ منه .

و دمتم إلى حينه .

.

ألمانيا ٤/١/٢٠١٩



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
تابعنا على شبكات التواصل
فيسبوك
اشترك بالنشرة البريدية للموقع

انضم مع 98٬514 مشترك

http://www.kurdstreet.com/
إحصائيات المدونة
  • 351٬475 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: