محرك البحث
حتى لا يتكرر لوزان في إنكار الهوية الكردية
احداث بعيون الكتاب 14 أكتوبر 2016 0

على مدى التاريخ كان الهدف الأساسي للدول التي تحتل كوردستان هو إخراج الكورد من التاريخ و إزالة ماضيهم و حاضرهم و مستقبلهم و مصادرة حصتهم من الجغرافيا لشطبهم من على الخارطة الدولية كما شطب وليد المعلم القارة الأوربية بكاملها و بالتالي وضع نهاية لهوية الأمة الكوردية و استبدالها بهويات طوائف و أعراق أخرى ضمن مشروعهم العنصري و الشوفيني في المنطقة و هو صهر القومية الكوردية ببوتقة القوميات العربية و الفارسية و التركية و لذلك كانت حروبهم قائمة على مدى عقود من الزمن في غياب الوعي لم يدرك المتورطين في هذه الحروب أن الجميع يخسر فيها و من مخلفات تلك الحروب استنزاف القوات العسكرية و تدمير القدرات الإقتصادية و تحولت تلك الدول إلى دول مديونة غير قادرة على بناء مستقبل أولادها أو حتى التقدم و اللحاق بركب الحضارة نتيجة هزيمتهم في الحروب حتى و إن إنتصروا في مكان ما و هزيمتهم النفسية في السلام بسبب نواياهم الفاسدة و لسان حالهم يقول دعنا نوقع على هذا و نعمل الذي نريده(إتفاقية آذار 1970 مثالاً) و هو متابعة التدمير و إغتيال الحياة تحت عناوين و مبررات عنصرية و شعارات تافهة لخداع الشعوب.

.
حتى إثناء قيام المواطنين بما تسمى بالثورات دخلوا في تحالفات مع الآخرين ضد بعضهم البعض و بسبب التطورات المتسارعة التي تسببت في وقوع المعارك و المجازر و عم الخراب و الدمار لم ينجح المتورطون بتلك الأعمال في تحقيق أهدافهم لأن حسابات الحقل لديهم اختلفت عن حسابات البيدر و خاصة في ظل التحالفات و المتغيرات في مواقف الدول الداعمة(سورياً) للثورة و النظام أيضاً و لم تتوقف المعارك و خاصة أن تداعيات الحرب و إرتداداته ألقت بظلالها على الساحتين الأقليمية و الدولية مما أدى إلى تدخل القوى الأقليمية و الدول الكبرى إلى احتلال أجزاء من الدولة السورية مما أدى إلى تغيير في قواعد العمليات العسكرية و أصبحت القضية السورية بعيدة عن متناول السوريين بسبب عدم إتفاق القوى المعارضة فيما بينهم و على الأرض أصبح الكل ضد الكل و النظام صار متفرجاً على الكل، و اختلفت الدول العظمى بشأن الحل في سوريا و انقسم المجتمع الدولي و استخدم الفيتو عدة مرات في مجلس الأمن من قبل الروس حتى ضد مشروع إدخال المساعدات إلى المناطق المحاصرة و تم التلويح بالتصعيد بين الولايات المتحدة الأمريكية و حلفائها من جهة و بين روسيا و أتباعها من جهة ثانية في إنتظار إجتماع آخر بينهما و هذه المرة لوزان هو الهدف في قلب مشهد دامي في حلب و لا يبشر بوضع حد لطاحونة الهرس البشري في سوريا.

.
اليوم تتجه الأنظار إلى لوزان السويسرية و التي تعتبر بمثابة مدينة شؤوم بالنسبة للكورد بسبب حرمانهم من حقوقهم و بناء دولتهم قبل حوالي مائة عام ولكن اجتماعات اليوم من أجل وضع حد للأزمة السورية و يقولون كما في كل مرة بأن جميع الخيارات مفتوحة في ظل التصعيد العسكري و السياسي بين الدول الكبرى و تعلن روسيا عن امتعاضها الشديد لما يتداوله الغرب بتسليح قوى المعارضة بأسلحة نوعية جديدة و لذلك قاموا بإرسال الأساطيل الحربية إلى المتوسط لمراقبة الأوضاع هناك و تحركت إيران في نفس الوقت على السواحل اليمنية بإرسال بوارجها الحربية مما أدى إلى تراجع الأمريكيين و تم الإتصال بين الخارجية الروسية و الأمريكية و الإتفاق على الإجتماع في لوزان مثل لعبة القط و الفأر و جاءت العملية لمصلحة الروس مما يوحي بتنازلات أمريكية جديدة على حساب المعارضة السورية المفككة أصلاً.

.
الروس يظنون من خلال قصف طائراتهم للمدنيين و تدمير المدن و إتباع سياسة الأرض المحروقة بأن الوضع قد تخطى مرحلة الخطر في ظل الموقف الأمريكي الضعيف بإنتظار الإنتخابات الأمريكية و التغيير الذي سيحصل فيه لأن أوباما لا يريد أن يبني الجمهوريين مواقفهم على حساب أخطاء الديمقراطيين و لذلك هم متحمسون في خوض معركة الموصل و الإستعداد الجيد لهذه الحرب لطرد داعش من الموصل و محاصرتهم في سوريا و بالتالي سوف يكونون هدفاً لقوات التحالف الدولي و التي تقوده أمريكا.

.
اليوم يتطلب من الكورد الإجماع على التفاهم و الأهداف و ما الذي يريدونه في هذه المرحلة و رفضهم لسياسات القوى الشوفينية و العنصرية المتمثلة بالمعارضة و النظام اللذان يريدان محو الكورد و إلغاء وجودهم و إتخاذ موقف موحد لما يحصل من مسلسل حلقة الإجتماعات المكوكية و ما يخطط له من وراء الكواليس من قبل الدول التي توجه أتباعها بالريموت كونترول و أن يكون الكورد يقظين في هذه المرحلة بالذات و يثبتوا وجودهم على الساحة الدولية حتى لا يتكرر لوزان مرة أخرى و ننتظر مائة سنة أخرى.

.
مروان سليمان
مدرس في المدارس المهنية بالمانيا
15.10.2016

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
تابعنا على شبكات التواصل
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: