كوردستريت » رئيس المكتب الاعلامي لتيار المستقبل لشبكة كوردستريت:روسيا وايران تمكنوا من اخراج السوريين من معادلة الصراع واصبحوا بعيدين عن تقرير مصيرهم ومصير بلادهم
محرك البحث
رئيس المكتب الاعلامي لتيار المستقبل لشبكة كوردستريت:روسيا وايران تمكنوا من اخراج السوريين من معادلة الصراع واصبحوا بعيدين عن تقرير مصيرهم ومصير بلادهم

كوردستريت || آشتي محمد

.

قال عبد الرزاق التمو رئيس المكتب الاعلامي لتيار المستقبل الكوردي حول آخر التطورات السياسية والميدانية في المنطقة و احتمالية دخول القوات العربية( السعودية المصرية ) الى الشرق السوري والاردنية الى الجنوب السوري

.

بداية تحدث السياسي الكردي قائلا .. ان هذا “الصراع” الذي يحدث في  المنطقة بحاجة إلى عقول “علمية” تتجاوز التحليلات الآنية والتصريحات الاعلامية الانية اين كان مصادرها التي تغص بها إحداثيات العمل الإعلامي والقنوات التلفزيونية بقوله” أن المشاركة الدولية في سوريا بهذا الحجم والكمية من الصراع الدولي,فانه جزء من الصراع على “الغاز ” في العالم والشرق الأوسط.

.

واصفا “بانهم على مدار عشرات السنين وهم  على” قناعة ” أن حكام العرب(مصر ، والسعودية) “مسلوبي الإرادة ” ويتحركون حسب القرار الأمريكي، حتى أنهم أصبحوا في ذاكرة العالم ليسوا أكثر من اداة بيد أمريكا, على حد تعبيره..

.

واضاف “التمو” بانهم على” يقين” دائم أن الجيوش العربية النظامية لا “تقوى ” إلا على شعوبها، وان قادتها وجنرالاتها مثل حكامهم لا ينتصرون إلا في معارك وهمية، أو على مواطنيهم العزل، وفي أحسن أحوالهم ينتصرون في غزواتهم بالفراش وربما وهم متسلحون بالفياغرا.

.

موضحا “انه في الوقت الذي بدا فيه أن ثمة تداعيا في دول اليورو وسط أزمة اقتصادية وازمة خروج بريطانية من الاتحاد و وجود قوى صاعدة كالصين والهند والبرازيل بات واضحاً أن البحث عن مكمن القوة لم يعد في” الترسانات” العسكرية النووية وغير النووية. انما اين  توجد” الطاقة “

 

السياسي الكوردي “في معرض حديثه للشبكة اكد أن القسمة الدولية لا تحتمل المنافسة في قطاعات النفط كثيراً.. وعملت موسكو على السعي إلى ما يشبه احتكار الغاز في مناطق إنتاجها أو نقلها وتسويقها على نطاق واسع في كل العالم.

.
و بحسب ” التمو ” انه مع بدء «اسرائيل» عام 2009 استخراج النفط والغاز بات واضحاً أن حوض المتوسط قد أصبح داخل” اللعبة” وأن سورية ايضا دخلت اللعبة في المنطقة لأن عصر الطاقة النظيفة هو القرن الواحد والعشرين

.
معتقدا ” ان الوضع في سوريا متحرك ومتغير، ولا استقرار فيه لأي قوة موجودة داخل سوريا او تحاول دخول اللعبة السورية ، لاختلاف مصالح وإستراتيجيات القوى الدولية المتصارعة،

عبد الرزاق تمو رئيس المكتب الاعلامي لتيار المستقبل الكردي في ختام حديثه للشبكة اوضح إن” قطبيْ” الصراع الأساسيين هما روسيا وأميركا اللتان تشكلان ضابطي إيقاع الصراع على الأرض،و لم تتفقان على حل لمعادلة السورية بعد ,وتحت مظلتيهما يحاول الإيرانيون والأتراك والسعوديين مد نفوذهما.

.

مؤكدا ان الثابت في معادلات الصراع في سوريا هو أن “الخاسر الوحيد “هو الشعب السوري، إذ تمكنت كل من روسيا وأميركا من إخراج السوريين جميعاً من معادلة الصراع، وباتوا بعيدين كل البعد عن التأثير في تقرير مصيرهم ومستقبل بلادهم

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
تابعنا على شبكات التواصل
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: