محرك البحث
في الذكرى الثالثة عشر لتأسيس تيار المستقبل قياديون يستذكرون أهداف ومنجرات الحزب

#كوردستريت|| بريشان حسين

.

أُعلن عن تيار المستقبل الكوردي في التاسع والعشرين من العام 2005 ليكون نقطة انعطاف تاريخية في مسار الحركة الكوردية في سوريا معتمدين في ذلك على الطاقات الشبابية ،وفي الذكرى 13 لتأسيس تيار المستقبل الكوردي ولمعرفة موقع الحزب في الآونة الأخيرة والمستقبل الذي ينتظره ، كان لابد من تسليط الضوء عليه من خلال شخصيات بارزة في صفوف الحزب ،

.

وبناءً عليه التقت شبكة كوردستريت الأخبارية ب «ريزان شيخموس » القيادي في تيار المستقبل والذي أفاد لمراسلة الشبكة أنّ تيار المستقبل تأسس ليكون نقطة انعطاف تاريخية في مسار الحركة الكردية في سوريا حيث تم الانتقال من حالة الجمود إلى حالة المقاومة وخاصة بعد تأسيس لجنة التنسيق الكردية مع حزبي يكيتي وآزادي ،حيث اعتمد التيار منذ تأسيسه على الطاقات الشبابية المشبعة بروح انتفاضة ٢٠٠٤ .

.

.

وتابع شيخموس «إننا في الذكرى السنوية الثالثة عشرة لتأسيس التيار أود الاعتراف بأنّ التيار مرّ بمراحل عصيبة وتعرض للتشرذم والتشتت والتعطيل لأكثر من مرةً ، وهذا أساء بشكل كبير إلى مسيرة التيار و ولمؤسسيه ولشهدائه، ومن هذا المنطلق نجدد العهد لشعبنا ولشهدائنا ومعتقلينا والمؤسسين الأوائل ، ونؤكد بأننا سائرون خطى تيار المستقبل الكوردي والدرب الذي سار عليه القادة الشهداء : مشعل التمو ، أنور حفتارو و مصطفى خليل ».

.

وأضاف شيخموس «سنسعى بالعمل الجدي إلى وحدة تيار المستقبل وإعادة اللحمة لأطرافه للتمكن من القيام بدوره الفعّال في المرحلة المقبلة التي ستمر بها سوريا ولازال الخط السياسي لتيار المستقبل يشكل أفضل برنامج سياسي لحل القضية الكوردية في سوريا ومن خلال التشابك والتمازج الموضوعي بين الهوية الوطنية السورية ومكوناتها ، وبين الهوية السياسية/الثقافية للشعب الكردي كجزء لا يتجزأ من تلك المكونات بعيداً عن كل ما يثير العصبية والرأي الواحد وإنكار الآخر المتمايز والمختلف قومياً أو فكرياً .

.

وأشار شيخموس إلى أنّ وحدة التيار هو الهدف الأسمى في هذه المرحلة لنتمكن بشكل جدي من تجاوز كل العراقيل أمام تفعيل الخط السياسي لتيار المستقبل في المرحلة المقبلة ، منوّهاً أنه ومن خلال وحدة التيار ستعود كل الخامات التي ساهمت في تأسيسه وسيساهم في تفعيله أيضا ً.

 

وفي السياق ذاته أكد« فادي مرعي » رئيس مكتب العلاقات في تيار المستقبل أنه وبالرغم من الظروف التي تمر بها سوريا عموماً والمنطقة الكوردية بشكل خاص لازال تيار المستقبل الكوردي نبض الشارع الكوردي وصوت الشباب الثائر بالرغم من محاولات إبعاد الشباب في الحالة السياسية من قبل الأحزاب الكوردية خاصة، ووجود عقبات وعوائق أمام تيار المستقبل الكوردي حتى هذه اللحظة لأن التيار كان دائماً ذو خطاب نضالي يطالب باستقلالية القرار الكوردي في الجزء الكوردستاني الملحق بسوريا وهذا الشي كان سببا في محاولات الوقوف في وجهه ولازال مستمراً حتى اللحظة .

.

وفيما يتعلق بالجهود المبذولة لتوحيد صفوف تيار المستقبل الكوردي أوضح مرعي « إننا مستعدون للوحدة مع أي طرف كان وليس فقط صفوف التيار لأنّ المرحلة تتطلب ذلك نظراً للمخططات التي تتعرض لها المنطقة الكوردية ،معتبراً جميع رفاق التيار سواء ضمن الحزب أو ضمن تيار سيامند وريزان أخوتهم ورفاقهم بالرغم من بعض الخلافات التنظيمية التي حصلت سابقاً.

 

وفي ختام حديثه لشبكة كوردستريت ناشد القيادي في تيار المستقبل جميع رفاق وأصدقاء ومؤيدي تيار الشهيد مشعل التمو بالعودة من أجل العمل تحت مظلمة واحدة وهي خط وفكر عميد الشهداء حتى تحقيق أهداف شعبنا في الحرية والديمقراطية ضمن سوريا المستقبل سوريا لكل السوريين حقوق جميع المكونات فيها محفوظة.

.

تجدر الإشارة أنّ مؤسس التيار مشعل التمو قد اغتيل على يد النظام السوري في أواخر 2011 بعد ان كان قد سجن ل سنتين ونصف بسبب معارضته للنظام السوري والمطالبة بتغييره

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
تابعنا على شبكات التواصل
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: