محرك البحث
لقاء “تاريخي” بين دونالد ترامب وكيم جونغ أون في سنغافورة
حول العالم 12 يونيو 2018 0

لقاء “تاريخي” بين دونالد ترامب وكيم جونغ أون في سنغافورة

كوردستريت نيوز |

أمام أعين وكاميرات العالم، ووسط أعلام بلديهما، صافح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء، نظيره الكوري الشمالي كيم جونغ أون خلال القمة التاريخية التي جمعت بينهما في سنغافورة الثلاثاء.

فعلى سجادة حمراء بسطت لهما، وقف الرجلان يبتسمان أمام عدسات الكاميرا اليوم 12 حزيران 2018 في فندق كابيللا الفاخر بجزيرة سنتوزا بسنغافورة.

وبدت الأجواء خالية من أي توتر، إذ يبدو أن الزعيمين كانا مرتاحين برغم تاريخ التهديدات الطويل الذي جمع بين البلدين في السابق.

وفي اجتماع آخر جمع بينهما، قال الرئيس الأمريكي إنه يشعر بسعادة كبيرة، إذ أن حوارا مهما على وشك أن يبدأ، وأضاف بالقول: “أعتقد أن النجاح سيكون حليف هذا الاجتماع، وإنه لشرف كبير لي أن أكون هنا، وستجمعنا علاقات وطيدة.”

أما كيم جونغ أون، فقد قال: “لم يكن من السهل الوصول إلى هذه النقطة، فالماضي كان يمنعنا، كما أن التوترات كانت تضع غشاوة على أعيننا، ولكننا تغلبنا على ذلك كله ووصلنا إلى هنا اليوم.”

وبدأ الزعيمان القمة باجتماع جانبي خاص، انضم إليه مترجمان فقط، واستمر لمدة 38 دقيقة.

ولاحقا في غرفة اجتماعات كبيرة، بدأ ترامب وكيم جونغ أون الجولة الثانية من المحادثات، هذه المرة برفقة مستشاريهما، ومن بينهم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، ومستشار الأمن القومي جون بولتون، وكبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي.

وعقب انتهاء اجتماعه الفردي وجها لوجهه مع كيم جونغ أون، شدد ترامب مجددا على أن لديه “علاقات ممتازة ” مع زعيم كوريا الشمالية، وأضاف ترامب أيضا إن الاجتماع مع الزعيم الكوري الشمالي كان “جيدا جدا جدا”.

وانطلق لقاء الزعيمين التاريخي في الساعة 01:15 بتوقيت غرينيش في فندق ” كابيلا” بجزيرة سينتوس، حيث يجتمع ترامب وكيم جونغ أون وجها لوجه لأول مرة، وذلك بعد عقود من التوتر بين البلدين، على خلفية عدد من الملفات أبرزها طموحات بيونغ يانغ النووية.

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
تابعنا على شبكات التواصل
تابعونا على تويتر
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: