كوردستريت » مصطفى المشايخ يكشف لكوردستريت عن فحوى اللقاء مع ” سوريا المستقبل” و ” الديمقراطي التقدمي ” وسنطرق أبواب المجلس الوطني لتحقيق ما نسعى إليه
محرك البحث
مصطفى المشايخ يكشف لكوردستريت عن فحوى اللقاء مع ” سوريا المستقبل” و ” الديمقراطي التقدمي ” وسنطرق أبواب المجلس الوطني لتحقيق ما نسعى إليه
ملفات ساخنة 09 يونيو 2018 0

كوردستريت || نازدار محمد

.

قال ”مصطفى مشايخ”رئيس التحالف الوطني الكوردي ونائب سكرتير الوحدة الديمقراطي إنّ « كل من حزبي الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا ( yekîtî ) والحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا قد توجهوا بدعوةٍ لمجموعة من الأكاديميين والشخصيات المثقفة والمهتمة بالشأن السياسي وممثلي بعض الفعاليات المجتمعية لعقد لقاء تشاوري لمناقشة الوضع السياسي السوري بشكل عام وسبل البحث عن حلول للتسوية السياسية في البلاد ،

جاء ذلك في تصريح خاص أدلى به ” مشايخ ” لشبكة كوردستريت الأخبارية ،وتابع في الشأن ذاته ” دراسة ومناقشة وضع الحركة السياسية الكردية ، وسبل إيجاد حلول لها عبر آليات وتوافقات جديدة مع أخذ الاعتبار للمعطيات السياسة الجديدة ،

.
وتابع في حديثه   بالقول « بعد المناقشات المستفيضة حول هذين المحورين تم طرح جملة من المقتراحات وهي” التواصل مع الأطراف المعارضة الوطنية السورية المؤمنة بالحل السياسي لتهيئة الأجواءللتقارب والتفاهم حول خارطة الطريق لحل الأزمة السورية وذلك عبر مؤتمر وطني سوري ليكون الحل سوري _سوري،

.

مضيفاً إلى ذلك « بذل كل الجهود لوحدة الموقف والخطاب الكردي بدءاً من هذا اللقاء بحيث يتبعه سلسلة من لقاءات مع الأطر والأحزاب الكردية لخلق مناخ لعقد مؤتمر وطني كردي تنبثق منه هيئة تكون بمثابة مرجعية سياسية كردية توحد الموقف والصف والخطاب وتشكل الوفود لتمثيل الكرد في المحافل الوطنية والإقليمية والدولية.

.
«هل التقيتم مع حزب سوريا المستقبل»

.
وفي ردّه على سؤالٍ لمراسلتنا حول ما إذا كان هنالك لقاء جمعهم مع حزب سوريا المستقبل أجاب قائلاً «التقينا اليوم في تمام الساعة الثامنة ونصف مساءً مع حزب سوريا المستقبل في مكتب حزبنا الرئيسي في مدينة القامشلي، مشيراً أنه كان اللقاء الأول
لذلك اقتصر على التعارف حول سياسة وبرنامج الحزبين ، وكانت هناك تقاطعات كثيرة حول مجمل المواضيع وخاصة الحل في سوريا وطبيعة النظام القادم بالإضافة لمناقشة حل القضية الكردية في سوريا.

.
«إمكانية انعقاد مؤتمر قومي كُردي»

.
وتعليقاً على إمكانية انعقاد مؤتمر قومي كوردي قال مشايخ «سنسعى وبكل إمكانياتنا من أجل عقد المؤتمر الكردي لأنه حاجة وضرورة نضالية في هذه المرحلة والمراحل القادمة.

.
«انسحاب الوحدات الكردية من منبج»

.
وفي شأنٍ آخر أكد مشايخ أنه وبعد كل معركة وتحقيق النصر واستتباب الأمن وتوفير الخدمات تنسحب القوات العسكرية من المدن والمناطق الآهلة بالسكان إلى قواعدها ، وتم اسقاط هذه الحالة على مدينة منبج وترك الأمور الأمنية وحماية المدينة لمجلس منبج العسكري والذي تشكّل من أبناء المدينة ،عدا ذلك حساسية وجود القوات الكردية في المدينة بالنسبة للدولة التركية.

.
« اللقاءات مع المجلس الوطني »

.

واختتم مشايخ حديثه لشبكة كوردستريت بالقول « سنطرق أبواب الأحزاب والأطر الكردية كما فعلناها سابقاً ومنها المجلس الوطني الكردي لتحقيق ما نسعى إليه.

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
تابعنا على شبكات التواصل
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: