محرك البحث
100 شركة عالمية تنوي مغادرة إيران بعد العقوبات الأميركية كوردستريت نيوز || حول العالم
حول العالم 08 أغسطس 2018 0

100 شركة عالمية تنوي مغادرة إيران بعد العقوبات الأميركية

كوردستريت نيوز || حول العالم

كشفت شبكة “سي إن إن” الأمريكية أن نحو 100 شركة عالمية تنوي مغادرة إيران بعد العقوبات التي أقرتها الولايات المتحدة على طهران، والتي بدأ سريانها أمس الثلاثاء.

ونقلت الشبكة عن مسؤول إداري كبير بوزارة الخارجية الأمريكية، قوله في تصريحات صحفية، اليوم الأربعاء، 8 آب، إن نحو 100 شركة دولية أعلنت نيتها مغادرة السوق الإيرانية، مبينا ان ذلك جاء استجابة للعقوبات الاقتصادية التي فرضتها الإدارة الأمريكية على إيران والمتعاونين معها.

وبحسب الشبكة الأمريكية، فإن من أهم الشركات التي أعلنت نيتها مغادرة السوق الإيرانية أو وقف توسعها، “بيجو” و”رينو” الفرنسيتان، و”ديالمر” الألمانية لصناعة السيارات، و”توتال” الفرنسية للمحروقات، و”سيمنس” الألمانية للتكنولوجيا.

وأضافت أنه “في الوقت الذي أعلنت فيه الإدارة الأمريكية نيتها تطبيق أقصى ضغط على طهران بفرض إجراءاتها العقابية بصرامة، بدأ الاتحاد الأوروبي محاولة لحماية الشركات الأوروبية من عقوبات الرئيس الأمريكي التي فرضها على إيراني.

وستحتاج الشركات التي قررت الانسحاب الحصول على إذن من المفوضية الأوروبية، إذ ستواجه بدونه خطر التعرض للمقاضاة من قبل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

وأكدت الشبكة أن الأوروبيين حريصين على حماية مصالحهم في إيران، حيث أفاد بيان مشترك أصدره وزراء خارجية الدول الثماني والعشرين بالاتحاد الأوروبي، أول أمس الاثنين ، إن هناك “إصرارا على حماية المصالح الاقتصادية للاتحاد والاتفاق النووي، الذي تواصل بروكسل بالإضافة للصين وروسيا دعمه وتأييده، ورفع العقوبات المتصلة بالنشاط النووي لإيران جزء ضروري من الصفقة، هدفها التأثير بإيجابية ليس فقط على العلاقات التجارية والاقتصادية مع إيران، لكن على ما هو أكثر أهمية، أي حياة الشعب الإيراني”.

وتابع البيان “نحن عازمون على حماية الشركات الاقتصادية الأوروبية المرتبطة بأعمالٍ تجارية مشروعة مع إيران، بموجب قانون الاتحاد الأوروبي وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231. لهذا يدخل قانون المنع الجديد للاتحاد الأوروبي حيز التنفيذ في 7 آب لحماية الشركات التابعة للاتحاد الأوروبي التي تجري عملياتٍ مشروعة مع إيران من أثر العقوبات الأميركية المتجاوزة للحدود»، بحسب الصحيفة البريطانية”.

وكان قرار الولايات المتحدة  بالانسحاب من الصفقة النووية في أيار الماضي، قد مهد الطريق أمام إعادة فرض العقوبات على مرحلتين. تدخل المرحلة الأولى حيز التنفيذ 7 آب، ويبدأ نفاذ المرحلة الثانية في 4 تشرين الثاني، بعد مرور 180 يوما من إنهاء ترامب مشاركة الولايات المتحدة الأميركية في الاتفاق.

جدير بالذكر ان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، تعهد في وقت سابق، بأن بلاده ستتخطى هذه الفترة الصعبة، رافضا جولة العقوبات الجديدة باعتبارها حربا نفسية بالأساس، مبينا ان “العقوبات تستهدف قدرة إيران على شراء طائرات ركاب تظهر ازدراء الولايات المتحدة الأميركية للشعب الإيراني ككل”

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
تابعنا على شبكات التواصل
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: