آخر الأخبار : الحملة على الدولة الاسلامية تختبر التزام اوباما تجاه حلفاء الشرق الاوسط  «»   بيان الى الراي العام من الهيئة التنفيذية لمقاطعة كوباني  «»   رئيس الاركان الاميركي لايستبعد دورا بريا اكبر في العراق  «»   الدولة الاسلامية تختفي عن معقلها بسوريا  «»   البلاغ الختامي لإجتماع الهيئة العامة الثاني لحركة الإصلاح الكردي- سوريا  «»   إيران وأميركا و«داعش».. حفظ ماء الوجه  «»   البنتاغون يعلن ان الضربات الاميركية في سوريا ستستهدف “معاقل” تنظيم الدولة الاسلامية..  «»   كوردستريت تنشر توصيات ملتقى صحفيي غرب كوردستان  «»   تقرير خاص لكوردستريت حول جمعيات ومنظمات المجتمع المدني في عامودا  «»   كوردستريت – الوضع في كوباني حتى اللحظة  «»   البارزاني: ندعو امريكا وايران لتجنب خلافاتهما ومواجهة داعش  «»   كوردستريت – حسكة : النظام يدخل “حي الغويران” بعد الاتفاق مع المسلحين  «»   مسؤول عراقي يلتقي باالاسد لبحث شأن تنظيم الدولة الاسلامية داعش  «»   أميركي يطلق حملة ضد اسم داعش ، تعرف على السبب !  «»   كوردستريت : اعنف اشتباكات يشهدها جبهات كوباني والداعش يفشل بالسيطرة على القرى الجديدة  «»   الولايات المتحدة للاسد حزار ان تتصدى للطائرات الامريكية في سوريا  «»   اعضاء الكونغرس يتحركون باتجاه تسليح المعارضة السورية  «»   اللائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية يدين جرائم قتل المدنيين بريف الحسكة  «»   البارزاني يتفقد قوات البيشمركة في محور شرق دجلة ويشيد ببطولاتهم  «»   بالصور..أقوى 10 دفاعات جوية في العالم!  «»  
اخــــبار ســـياسية — 10 يناير 2014
“الداعش” تحرز تقدما في الرقة شمال سوريا
بيروت (أ ف ب)

احرز مقاتلو “الدولة الاسلامية في العراق والشام” تقدما في المعارك الجارية في الرقة (شمال) فيما يواصل مقاتلو المعارضة هجومهم في ريفي حلب (شمال ) وادلب (شمال غرب)، حسبما ذكر الجمعة ناشطون.

وقال الناشط علاء الدين، من حلب، “ان مقاتلين من الجيش الحر يحرزون تقدما في محافظتي إدلب وحلب، لكن مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام ينتصرون في الرقة نظرا لكون طرق الإمداد لها (الى العراق) مفتوحة هناك”.

واضاف الناشط لوكالة فرانس برس عبر الإنترنت “لم يعد هناك اي مقر للدولة الاسلامية عمليا في ادلب كما هو الحال في مدينة حلب وغرب المحافظة” الواقعة على الحدود التركية.

وافاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، من جهته، “عن سيطرة مقاتلي الدولة الاسلامية في العراق والشام على حي المشلب ومقر جبهة النصرة في مقام اويس القرني في الرقة” التي وقعت تحت السيطرة الدولة الاسلامية مؤخرا بعد أن فقد نظام الرئيس بشار الأسد السيطرة على المدينة.

وظهر تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام المنتمي الى القاعدة لاول مرة في الصراع السوري الربيع الماضي من العام المنصرم.

وبعد ان رحب مقاتلو المعارضة في البداية بانضمام الجهاديين اليهم في صراعهم ضد النظام، الا ان انتهاكاتهم المروعة وسعيهم للهيمنة ادى الى انقلاب نحو “90 بالمئة من الشعب” في المناطق المعارضة ضدهم، بحسب علاء الدين.

وشن مقاتلو المعارضة المسلحة، بمن فيهم جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة أيضا ولكن تعتبر أكثر اعتدالا، الحرب على مقاتلي الدولة الاسلامية في العراق والشام يوم الجمعة الماضي.

وقتل منذ ذلك الحين مئات من المقاتلين من كلا الجانبين، وفقا للمرصد ومقره بريطانيا، ويعتمد في تقاريره على شبكة واسعة من الناشطين والأطباء على الأرض.

كما عانى من هذا الاقتتال كذلك الكثير من المدنيين.

واشار علاء الدين الى ان “السكان في مدينة حلب، محاصرون في منازلهم، غير قادرين على جلب الدواء أو الغذاء، خوفا من تعرضهم الى اطلاق النار من قبل القناصة في حال خروجهم” مضيفا ان “الوضع اكثر سوءا في الرقة”.

وبالتوازي مع احتدام المعارك في ريف حلب، تعرضت عدة أحياء تقع تحت سيطرة المعارضة الى قصف جوي من قبل قوات النظام، بحسب المرصد.

وذكر المرصد ان “اشتباكات عنيفة دارت بعد منتصف ليل الخميس الجمعة بين القوات النظامية مدعمة بقوات الدفاع الوطني وضباط من حزب الله اللبناني من جهة ومقاتلي جبهة النصرة وعدة كتائب اسلامية مقاتلة من جهة اخرى في محيط منطقة نقارين وتلة الشيخ يوسف”.

وانطلق النزاع المسلح في سوريا بعد ان قام النظام بقمع حركة احتجاجية مناهضة له في اذار/مارس 2011. وقتل منذ اندلاعها اكثر من 130 الف شخص، واجبرت الملايين على الفرار من منازلها.

موضوعات مشابهة

مشاركة

عن الكاتب