كوردستريت » مجموعة كردية متشددة تتبنى الهجوم المزدوج في اسطنبول.. وأردوغان يترأس اجتماعًا أمنيًا
محرك البحث
أخر الأخبار
مجموعة كردية متشددة تتبنى الهجوم المزدوج في اسطنبول.. وأردوغان يترأس اجتماعًا أمنيًا
صحافة عالمية 09 ديسمبر 2016 0

الاناضول ـ ا ف ب:  اعلنت مجموعة كردية متشددة تابع لحزب العمال الكردستاني مسؤوليتها عن الهجوم المزدوج في اسطنبول، فيما يترأس الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مساء اليوم الأحد، اجتماعًا أمنيًّا في إسطنبول، على خلفية الهجوم الإرهابي المزدوج، الذي خلّف عشرات الضحايا من الشهداء والجرحى.

وأفاد مراسل الأناضول، نقلا عن مصادر أمنية، اليوم، أن الاجتماع بدأ في الساعة 16:30 حسب التوقيت المحلي (13:30 ت.غ) في قصر “مابين”، بإسطنبول.

.

ويشارك في الاجتماع كل من رئيس الوزراء بن علي يلدريم، ونوابه نعمان قورتولموش، وويسي قايناق، وطغرل تركيش، ووزراء العدل بكر بوزداغ، والأسرة والشؤون الاجتماعية فاطمة بتول صيان قايا، والخارجية مولود جاويش أوغلو، والطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيرق، والداخلية سليمان صويلو، وغيرهم من كبار الموظفين.

ووقع هجوم مزدوج بسيارة مفخخة وتفجير انتحاري، مساء السبت، قرب ملعب “أرينا فودافون” بمنطقة بشيكطاش في إسطنبول، عقب انتهاء مباراة في الدوري المحلي لكرة القدم، أسفر عن مقتل 38 شخصًا، وإصابة آخرين.

ولاقى الهجوم الإرهابي، إدانات إقليمية وأوروبية وعالمية واسعة، ودعوات من بعض الحكومات إلى التعاون الدولي من أجل محاربة الإرهاب.

 .

 

واعلنت وكالة انباء الاناضول القريبة من الحكومة ان أردوغان ارجأ زيارة مقررة إلى كازاخستان بعد الاعتداء المزدوج الذي اسفر عن سقوط 38 قتيلا و166 جريحا في اسطنبول.

وكان يفترض ان يتوجه أردوغان إلى هذه الجمهورية الواقعة في آسيا الوسطى الاحد. لكن تم ارجاء رحلته إلى موعد لاحق بسبب التفجيرين في اسطنبول التي هزتها هذه السنة سلسلة من الهجمات المنسوبة إلى المقاتلين الاكراد وتنظيم الدولة الاسلامية.

.

 واعلنت تركيا يوم حداد وطني الأحد غداة التفجيرين اللذين اسفرا عن سقوط 38 قتيلا على الاقل معظمهم من رجال الشرطة، و166 جريحا في وسط اسطنبول.

وأمر رئيس الحكومة بن علي يلديريم بتنكيس الاعلام بعد الاعتداء المزدوج الذي بدأ بانفجار سيارة مفخخة بالقرب من ستاد بشيكتاش ثم تفجير انتحاري وسط مجموعة من رجال الشرطة في حديقة مجاورة.

وقال وزير الداخلية سليمان سويلو إن 27 شرطيا ومدنيين اثنين قتلوا في الاعتداء.

وأكد نائب رئيس الوزراء نعمان كورتولموس انه “هجوم ارهابي كان يستهدف بشكل واضح قوات شرطة مكافحة الشغب”.

.

واعلن سويلو أن عشرة أشخاص اوقفوا في اطار التحقيق في هذا الاعتداء الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه.

وأوضح الوزير أن الانفجار الأول حصل عندما استهدفت سيارة مفخخة سيارة أخرى تابعة للشرطة بالقرب من الملعب الكبير التابع لنادي بيسيكتاس إثر انتهاء مباراة لكرة القدم، مشيرا إلى أن الانفجار الثاني “الذي يبدو أن انتحاريا نفذه” دوى داخل متنزه ماتشكا القريب.

.

وندد سويلو بـ”مخطط مقيت للغاية”، في حين لم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن الاعتداء المزدوج.

في وقت سابق، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في بيان “يبدو أن التفجيرين اللذين دويا فور انتهاء المباراة بين (فريقي) بيسيكتاس وبورصة سبور كانا يستهدفان التسبب بأكبر عدد ممكن من الضحايا”.

.

واعتبر أردوغان أن “اسم المنظمة التي نفذت الانفجارين ليس له أي أهمية”، مضيفا “يجب ألا يشكك أحد في أننا سنتوصل إلى هزيمة هذه المنظمات الإرهابية وأولئك الذين يقفون وراءها”.

وضرب الاعتداء المزدوج منطقة سياحية في اسطنبول تقع بين ميدان تقسيم الشهير وقصر دولمبهس الإمبراطوري السابق على الجانب الأوروبي من هذه المدينة.

.

وعلى اثر التفجيرين سارعت السلطات إلى إغلاق كل المداخل المؤدية إلى الملعب الذي انتشر بالقرب منه عشرات من رجال الشرطة مزودين مدافع رشاشة وأسلحة ومانعين حركة المرور، بينما حلقت طائرة هليكوبتر فوق المنطقة.

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
تابعنا على شبكات التواصل
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: