محرك البحث
آراء بعض من الصحافيين و السياسيين الكورد حول تحرير مدينة الرقة السورية ؟!!

كوردستريت- ارمانج امين / : تضارب آراء الصحافيين والناشطين والسياسيين الكُورد السوريين فيما يتعلق بتحرير مدينة الرقة السورية من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية بمشاركة من وحدات حماية الشعب التي تمثّل الذراع العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي، أحد أكبر الأحزاب الكوردية السوريّة، بين موالٍ لهذه المشاركة ومعارضٍ لها.

.

فالكاتب والصحافي الكُوردي السوري جوان سوز، والذي يعمل كمراسلٍ لصحيفة القدس العربي اللندنية، قال في اتصال هاتفي مع “كوردستريت “الكورد شركاء في الوطن السوري وشخصياً أعتقد أنه من الضروري أن تتوحد مكونات الشعب السوري ضد إرهاب تنظيم الدولة ونظام الأسد لكن في الوقت ذاته يجب أن يكون هناك تطمينات من الطرفين وهنا أعني عدم تكرار شائعات التطهير العرقي ضد العرب كمل حصل إبان تحرير مدينة كري سبي (تل أبيض) قبل أشهر”.

.

وأضاف سوز في حديثه: “التناقض العربي السوري السني هو أمر مثير للقرف حقيقة، فهم ضد تنظيم الدولة حين يحكمهم التنظيم لكن عندما يحرر الكورد مدنهم، فهم مع التنظيم ضد الوحدات الكوردية علماً أن غالبية هؤلاء يكررون دائماً السؤال عن المشاركة الكوردية ضمن الجيش السوري الحر”.

.

وأشار إلى إنّ: “مدينة الرقة سوف تتحرر من قبضة تنظيم الدولة على يد الوحدات الكوردية في ظل غياب القوى العربية، وهذا ما سيرفضه الإئتلاف السوري بحجة التنسيق بين حزب الاتحاد الديمقراطي والنظام السوري كما يبرر لنفسه، لكن هذا ليس مهماً، فالوحدات الكردية هي القوى العسكرية الوحيدة من ناحية التنظيم والتوجه العلماني في سوريا على المستويين الكوردي والعربي ولهذا السبب فهي تحظى بدعم دولي غربي تسبب في تحقيق انتصارات عدة”.

.
بينما يرى السياسي الكوردي عبد الرحمن شيخي وهو عضو اللجنة الإستشارية للحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا، ان الوضع السوري بات مكشوفا اكثر مما كان عليه سابقا بعد دخول الروس الى الساحة عسكريا ليتقاسموا مع الامريكان النفوذ السياسي والجغرافي في المناطق السورية هذا ما تظهره الوقائع ميدانيا وسياسيا ومن الملاحظ ان الورقة الكوردية هي في جعبة الطرف الامريكي بحكم دورهم وتواجدهم وعلاقاتهم مع اقليم كوردستان وخاصة في الجانب العسكري ومواجهتهم لتنظيم داعش الارهابي ويرى الامريكان ان الكورد هم اكثر القوى الممكن الاعتماد عليها في مواجهة الارهاب مما دفع بهم للتنسيق عسكريا مع قوات الypg في سوريا وبخصوص مشاركة الكرد في تحرير الرقة هي خطة قد تكون لابعاد خطر داعش عن المناطق الكردية ونؤيد هكذا مشاركة في حال كانت هناك مصلحة كردية استراتيجية مستقبلية وبغطاءامريكي دولي مع التحفظ على بعض الامور ان لم يكن لبيشمركتنا دور في قادم الايام ضمن الاستراتيجية المرسومة.

.

مضيفاً، إن تكون الوحدة الكردية السياسية ايضا من ضمن الخطط بغية الحفاظ على المكاسب التي قد تتحقق للكرد وان لاتكون دماء شهدائنا قربانا للاخرين بل املا لرسم الجغرافية الكردية وتحرير كل المدن الكردية من الارهاب ومن ميليشيات النظام المتعددة .

.

في حين قال الإعلامي دل خواز محمد شريف: “رأي شخصي فيما يخص مشاركة قوات حماية الشعب ypg في تحرير الرقة من داعش هي تبعد خطر داعش مستقبلا على الاراضي التي تسيطر عليها، ومن اولويات جميع الفصائل المسلحة، والطوائف المتواجدة في سوريا القضاء على داعش.

.

بدوره قال البيشمركة كوران قامشلو الذي يعمل ضابطا في صفوف قوات البيشمركة معبراً عن رايه الشخصي: “لا مانع في مشاركة وتوجه قوات الكوردية في تحرير الرقة في حال اذا كانت المعركة حاسمة لإنهاء الداعش شريطة أن يكون هذا توجه ضمن توافق الدولي ومحلي ( أطراف السورية ) مع إعطاء الكورد ضمانات في حقوقهم القومية والإدارية المشروعة ضمن مناطق الكوردية ونوه ان يكون مشاركة الكورد محدودة مقارنة مع تعداد السكني لكورد الرقة .

.

يذكر ان مدينة الرقة احتله تنظيم الداعش منذ قرابة ثلاثة اعوام بعد معارك المكثفة مع الجيش الحر وبعض كتائب الإسلامية وتعتبر بمثابة عاصمة للتنظيم وهي تقع شمال وسط سوريا على الضفة الشرقية لنهر الفرات، على بعد حوالي 160 كم شرق مدينة حلب.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 985٬687 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: