محرك البحث
آراء نخبة من السياسيين الكورد حول عدم دعم  كورد تركيا للاستفتاء في إقليم كوردستان
تقارير خاصة من شبكة المراسلين 17 سبتمبر 2017 0 [post-views]

حوار نازدار محمد |

عزيز بهلوي عضو حركة الاصلاح الكردي في سوريا حول موقفه من ركود كورد تركيا وعدم مشاركتهم في دعم الاستفتاء أكد ان  “الشعب الكردي في تركيا عاطفتهم باتجاه قوميتهم الكرديه ضعيفة
وهم يفضلون دينهم الإسلامي على قوميتهم هذا ما نراه في الانتخابات التركية يفوز حزب الإسلامي في المناطق الكردية ويعتمد عليهم تلك الأحزاب .

وأشار في الوقت ذاته “أثناء دخول قوات البيشمركة لتحرير كوباني خرجت جماهير تحتفل بدخولهم وهذا يعني وجود مناضلين بينهم  .

من جهته أفادالناشط السياسي رشوان معى”
 أنّ الشعب الكوردي في كوردستان تركيا منقسم الى قسمين ، قسم مؤيد للاستفتاء ، وقسم لا يستطيع قول رأيه لانه يعيش في ظل قانون دوله  معاديه لحقوق الشعب الكوردي،

مضيفاًإلى ذلك ” هناك أحزاب ديمقراطيه مؤيده للاستفتاء كالأحزاب الديمقراطيه الكورديه ولكنهم لا يستطيعون أن يقوموا بهكذا احتفالات دعماً للاستفتاء بسبب تخوفهم من النظام التركي وخاصة في الوقت الحالي ، وأيضاً بسبب تخبطات وتصريحات الحكومه التركيه ضد الاستفتاء في اقليم كوردستان .

وتابع ” فالحكومة التركية وأجهزتها التسلطيه ستمنع اي عمل كوردي من هذا النوع بكل تأكيد ، والقسم الاخر المؤيدين لحزب الشعوب الديمقراطيه ، هم أيضاً لديهم تحفظات على تجربه إقليم كوردستان بسبب ارتباطهم بحزب العمال الكردستاني ومنظومته العسكريه ،

 لذلك بكل تأكيد لن نشاهد أي احتفاليه كما يحصل الان في كل دول العالم مؤيد لاعلان الدوله الكورديه والشعب الكوردي في كوردستان .

وفي الشأن ذاته أضاف  الناشط السياسي والعضو في المجلس الوطني  نور الدين خاشو “
كورد تركيا أصبحوا عامل استفهام في الشارع الكوردي في الأجزاء الاخرى  بسبب الجهل الذي مرت عليه المناطق الكوردية وتهجير اربعة الآف قرية  مؤكداً نجاح السياسة التركية في أبعاد الكورد عن قوميتهم وسياسة ال pkk وعدم وجود أحزاب تعمل بشكل سياسي ضمن المجتمع الكوردي وتوعيته وتوجيهة الى المسار القومي مع العلم يوجد ثلاثين مليون كوردي وانشغالهم بالمال وادخال اللغة التركية في البيت الكوردي والتكلم به.

الناشط كانيوار برزان يجيب على أسئلة الكثيرين والتي تطرح بشكل مستمر حول مايحدث في كردستان تركيا من خمول أو بعبارة أصح بقائهم خارج السرب بالقول “
الأسباب واضحة ولنكن صريحين أكثر أكراد تركيا أصبحو بعيدين عن القومية الكوردية وبنسبة أكثر من 80 في المئه ، فهم بعدوا عن لغتهم الأم غير مكترثين بها  ، مشيراً إلى
 مسرحية الانقلاب الاردوغانية وكيف انهمر كورد تركيا  ونزلوا إلى الشوارع على شكل فيضانات بشرية يصيحون وينوحون ويبكون على اردوغان ،

مضيفاً أصبحت أشك بما أشاهده أمام عيني وباختصار أكثر الشعب تم تتريكه واردغنته بشكل نهائي .

وفي الوقت ذاته يطرح عدداً من الاسئلة ويقول ” الشعب الذي تم تدمير مدنهم ولم يخرجوا للتنديد،، وتم اعتقال الآلاف من أعضاء وقيادات الhub لم يخرجوا وينددوا ، وكذلك 
قصفت كوباني وعفرين ولم يخرجوا لينددوا  ، ليجيب على كل الأسئلة بالقول “إذاً وبكل وضوح وصراحة هم فقدوا الحس القومي والوطني،،  أمةٌ نائمةٌ في حضن حكومة الاحتلال وتعبد الليرة والدولار لا أمل فيهم .

وتابع ” فكيف لنا أن نتوقع منهم ولو بمسيره دعم للاستفتاء واستقلال الإقليم  ولم يخطئ الفنان الكبير شفان برور حين قال من العار على ٢٥ مليون كوردي في تركيا أن لا يستطيعوا أخذ حقوقهم لو كانوا خمس وعشرين مليون دجاجة بالبيض لأخذت حقها حسب وصفه



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: