محرك البحث
أبناء درعا يسيطرون على عدة حواجز للنظام ويأسرون أكثر من 25 عنصرا
حول العالم 29 يوليو 2021 0

كوردستريت || متابعات 

أفادت مصادر محلية من درعا  أن أبناء درعا تمكنوا من السيطرة على “تل السمن” قرب مدينة طفس بريف درعا الغربي بعد معارك مع قوات النظام، وقالت إنهم أسروا عددا من العناصر بينهم ضباط.

وقال تجمع “أحرار حوران” إن مقاتلي درعا سيطروا على الحاجز الواصل بين مدينة تسيل وبلدة سحم الجولان في منطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي.

وفي الصدد، استهدف مقاتلو درعا حاجز المخابرات الجوية في بلدة المليحة الشرقية بريف درعا الشرقي بالأسلحة الخفيفة وقذائف RPG، وبحسب المصدر، أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف عناصر النظام.

وأوضح أن مقاتلين محليين من بلدة الشجرة بريف درعا الغربي سيطروا على مفرزة الأمن العسكري في البلدة، كما سيطروا على حاجز البكار التابع لقوات النظام بين بلدة البكار ومدينة تسيل بريف درعا الغربي.

ولفت إلى فرار عناصر حاجز بلدة الطيبة شرقي درعا التابع للأمن العسكري بعد استنفار شبّان البلدة، وفي السياق، تمكن مقاتلون من أبناء بلدة أم المياذن شرقي درعا من السيطرة على حاجزين لفرع الأمن العسكري واغتنموا أسلحة متنوعة.

وفي صيدا، سيطر المقاتلون على مفرزة الأمن العسكري والحاجز أمام المفرزة مشفى صيدا بعد اشتباكات عنيفة وأسروا 25 عنصرا بينهم متطوعون برتبة صف ضابط.

إلى ذلك، تدور اشتباكات عنيفة بين شبان من نوى وقوات النظام في عدة مواقع داخل مدينة نوى وفي الحواجز العسكرية بمحيطها،
وبحسب تجمع أحرار حوران فقد قتل ثلاثة أشخاص وأصيب عدد آخر بقصف النظام على أحياء درعا البلد وطريق السد والمخيمات.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬008٬220 الزوار