محرك البحث
أخر الأخبار
أخطاء نرتكبها في حق أجهزتنا الإليكترونية.. تعرف عليها
تكنولوجيا 18 مايو 2019 0

    كوردستريت || التكنولوجيا

من الصعب تخيل عالم اليوم بدون العديد من الأجهزة التي نستخدمها كل دقيقة والتي تسهل حياتنا وتتيح لنا أن نكون أكثر تواصلاً من أي وقت مضى. ومع ذلك، فإن بعض عاداتنا يمكن أن تكون ضارة على أجهزتنا ويمكن أن يكون لها تأثير ضار على عمرها الإفتراضي مثل هذه العادات التي سوف نذكرها لكم:

.

أخذ الهاتف الذكي إلى الحمام أو المرحاض

أولاً، يمكن أن ينزلق الهاتف بسهولة من يديك في الماء. وبعد حادث كهذا لن تتمكن من استخدامه أو قد تنفق الكثير لإصلاحه.

ثانياً، يمكن أن يكون ذلك خطراً على حياتك! إذا كان الهاتف الذكي متصل بشاحن في الحمام، فقد تتعرض لصدمة كهربائية قاتلة في حالة حدوث شيء لا قدَّر الله. لا تعتمد على حظك، فالحوادث تحدث حتى مع أولئك الذين يتوخون الحذر الشديد.

يقول الخبراء أن قضاء 5 دقائق مع الهاتف في الحمام يمكن أن يكون له عواقب سلبية على صحتك. فالمراحيض والحمامات هي الأماكن الأكثر قذارة في منزلك لأن مكان المرحاض ومقابض الصنبور مغطاه بالميكروبات المسببة للأمراض. وعلاوة على ذلك، عندما تقوم بسحب السيفون، ينتشر الرذاذ غير المرئي في كل مكان بما في ذلك الهاتف الخاص بك، والذي ستحمله حتماً إلى غرفة النوم أو المطبخ! وينتهي الحال بجوالك بالتحول إلى  حافظة للميكروبات.

.

تناول وجبة الإفطار أمام جهاز الكمبيوتر المحمول

بغض النظر عن مدى الدقة التي تأكل بها، فإن فتاتك من ساندويتش الصباح سوف يقع بالتأكيد على لوحة مفاتيح الكمبيوتر المحمول وتدخل في الفجوات بين المفاتيح. حتى لو كنت تعتقد أنك قد تخلصت من جميع الفتات! فبمرور الوقت، ستقود هذه العادة الصباحية إلى إعاقة المفاتيح وتتوقف عن العمل.

بالإضافة إلى ذلك، ليس فقط الطعام والفتات أعداء لوحة المفاتيح. فقد يؤدي أيضاً فنجان القهوة المفضل لديك إلى حدوث كارثة، وهي بلل لوحة المفاتيح.

.

ترك الهاتف ليشحن حتى صباح اليوم التالي

لا داعي للقلق إذا قمت بتغيير هاتفك مرة كل عامين. ولكن إذا كنت تريد أن يبقى هاتفك الذكي معك لفترة أطول، فقد تكون هذه المعلومات مفيدة لك.

عادة مانترك هواتفنا متصلة بشواحنها خلال الليل حتى يتم شحنها بنسبة 100% في الصباح. لا يوجد شئ خطير في القيام بذلك حسب كلام, Edo Campos ممثل بطاريات Anker, الذي يؤكد أنه “لا داعي للقلق بشأن الشحن الزائد لأن الأجهزة الحديثة ستنهي الشحنة بشكل صحيح عند الجهد المناسب”.

ومع ذلك، فإن الخبر السييء هو أن أدواتنا تُبقي نفسها على مستوى 100% من الشحن طوال الليل في محاولة للتعويض عن التفريغ الطفيف. ويبدأ هذا في تقليل قدرة البطارية بمرور الوقت. علاوة على ذلك! لا تتطلب بطاريات أيونات الليثيوم شحناً كاملاً نظراً لأن الجهد العالي يسبب تآكل البطارية.

.

تفريغ بطارية الهاتف بالكامل

تتم برمجة بطاريات الليثيوم أيون في بعض الهواتف الذكية لجزء معين من دورات الشحن/ التفريغ الكامل من 100% إلى 0%. بعد عدة مئات من هذة الدورات. ثم تبدأ سعة البطارية في الإنخفاض. لذلك من الأفضل عدم الإنتظار حتى يتم تفريغ الهاتف تماماً وشحنه عند إنخفاض مستوى البطارية إلى 20% تقريباً.

.

رفع الكمبيوتر المحمول من خلال الشاشة

وفقاً لتقنيي الكمبيوتر المحمول، فإن 17% من الأشخاص يبحثون عن صيانة أجهزة الكمبيوتر المحمول الخاصة بهم نظراً لوجود بقع سوداء على الشاشة. وكقاعدة عامة، تظهر تلك البقع السوداء في الأماكن التي يسهل فيها حمل الكمبيوتر المحمول من خلال شاشة العرض، نظراً للضغط المستمر عليها، فعند مسكه بهذه الطريقة، تتلف الشاشة، وتصليحها ليس رخيصاً.

.

ترك الآلات في السيارة

لا يتعلق الأمر بالسلامة وحفظها من السرقة فحسب، بل يتعلق أيضاً بحقيقة أن زيادة درجة حرارة المُحيط أو ارتفاع درجة الحرارة عموماً يضران بالتكنولوجيات. حيث تؤثر الحرارة بشكل سلبي على المعالج. وأيضاً، إذا كان مستوى الرطوبة عالي، فقد يظهر التكثيف داخل الآلة.

إذا تركت جهازاً إلكترونياً في البرد لفترة طويلة، فسيتسبب ذلك في تلف البطارية وشاشة العرض. لذلك من الأفضل عدم ترك جهازك في السيارة في الصيف أو في الشتاء. إذا لم يكن لديك خيار، دعه يسخن أو يبرد إلى درجة حرارة عادية قبل البدء في إستخدامه.

.

تنظيف الأجهزة بإستخدام المواد الكيميائية المنزلية

حتى المواد الكيميائية المنزلية يمكن أن تحتوي على عناصر خطرة على جهازك. فعلى سبيل المثال، يُحظر تنظيف أجهزة الكمبيوتر المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المكتبية والأجهزة اللوحية والهواتف الذكية باستخدام المنظفات الخاصة بالنوافذ والزجاج، حيث إنها تحتوي على الأمونيا والمواد الآخرى التي تتلف الطلاء المضاد للكهرباء الإستاتيكية والمضاد للإنعكاس على الشاشات. وبمرور الوقت، تصبح هذه المركبات الكيميائية السبب وراء ظهور التشققات والإصفرار والعيوب على الشاشات.

.

استعمال الكمبيوتر المحمول على السرير

نحن نادراً مانستخدم حامل كمبيوتر محمول خاص (مروحة التبريد “الكولر”) عندما نأخذ الكمبيوتر المحمول إلى السرير لمشاهدة المسلسلات التلفزيونية المفضلة لدينا مثلاً. وغالباً مانضع أجهزتنا على الفخذ. وهذا قد يكون ضار جداً نظراً لأنه يُحظر إغلاق فتحات الهواء للكمبيوتر المحمول. ومن الضروري توفير الوصول المباشر إلى الجو. وإلا، يمكن أن ترتفع درجة الحرارة لجهازك ويتوقف عن العمل.

.

إستخدام أي شاحن مناسب والسلام!

كم عدد المرات التي إستخدمت فيها شاحن صديقك لشحن بطارية جهازك؟ فقط لأن الشاحن مناسب لايعني أنه متوافق مع هاتفك. في الواقع يمكن أن يكون ذلك إجراء ضار وخطير. هذا لأن هناك شريحة خاصة داخل الهاتف مسؤولة عن العديد من الوظائف التي يمكن أن تتلف بسبب الكابل الخاطئ. ويمكن أن يؤدي هذا إلى منع هاتفك من أداء بعض الوظائف بشكل صحيح.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: