محرك البحث
أردوغان: لن نُرسل أنظمة إس-400 إلى أوكرانيا وسنشتري من واشنطن طائرات إف 16 الجديدة ومعدات عسكرية وسأطلب من بوتين أن يكون “صانع سلام”
حول العالم 25 مارس 2022 0

كوردستريت|| وكالات

 

 (رويترز) – (ا ف ب):  نقلت وسائل إعلام عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان القول اليوم الجمعة إن موقف تركيا بشأن امتلاكها منظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس-400 لم يتغير وإن الأمر “اتفاق محسوم”، مضيفا أن المحادثات مع واشنطن بشأن طائرات إف-16 ومعدات عسكرية جديدة تسير بشكل جيد.

فرضت الولايات المتحدة عقوبات على قطاع الدفاع التركي في ديسمبر كانون الأول 2020 بسبب منظومة إس-400 واستبعدت أنقرة من برنامج طائرات إف-35 والتي كانت فيه من المصنعين والمشترين. وتقول تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي إن تلك الإجراءات غير عادلة.

ونقلت محطة خبر تورك عن أردوغان قوله للصحفيين أثناء عودته من قمة حلف شمال الأطلسي في بروكسل إنه يأمل في أن تسفر المحادثات الإيجابية بشأن شراء طائرات إف-16 الجديدة ومعدات التحديث من واشنطن عن نتائج في القريب العاجل.

كما نفى التقارير التي أفادت بأن المسؤولين الأمريكيين أثاروا بشكل غير رسمي مع تركيا الاحتمال غير الوارد بإرسال أنظمة إس-400 إلى أوكرانيا في ظل الغزو الروسي، قائلا “كل ما يفعلونه هو إثارة الضجة” في إشارة إلى واشنطن.

وقال أردوغان إنه ناقش أيضا إمكانية شراء منظومة الدفاع الصاروخي سامب-تي من كونسورتيوم يوروسام الفرنسي الإيطالي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي خلال القمة.

الى ذلك سيطلب الرئيس التركي من نظيره الروسي فلاديمير بوتين أن يكون “صانع سلام” وأن يوقف الحرب في أوكرانيا، على ما ذكرت وسائل إعلام تركية الجمعة.

أدلى إردوغان الذي يسعى منذ مدة للتوسط في محادثات سلام بين موسكو وكييف بتصريحاته أثناء العودة من قمة طارئة لحلف شمال الأطلسي في بروكسل.

وقال إنه سيتصل بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الجمعة وسيتحدث إلى بوتين في نهاية الأسبوع أو مطلع الأسبوع القادم، كما جاء في تصريحات نشرتها وسائل إعلام من بينها محطة إن تي في الخاصة.

ونقلت عن إردوغان قوله “يجب أن نقول (لبوتين) عليك أن تكون صانع الخطوة التي تتخذ من أجل السلام”.

أضاف “علينا أن نبحث عن طريقة لحل هذه المسألة بأن نقول له: قم بخطوة أولى مشرفة”. وسبق أن أجرى الزعيم التركي محادثات مباشرة مع بوتين.

تسعى تركيا، حليفة كييف والعضو في الحلف الأطلسي، للقيام بدور وسيط في محادثات سلام وامتنعت في نفس الوقت عن الانضمام للعقوبات الغربية المفروضة على روسيا.

وقال إردوغان إنه سيقوم بمراجعة نتائج قمة الحلف مع بوتين وزيلينسكي.

أعلن الحلف الأطلسي الخميس عن نشر مجموعات قتالية جديدة في رومانيا والمجر وسلوفاكيا وبلغاريا وعن خطة لتعزيز دفاعات قواته الكيميائية والنووية.

واعلن إردوغان أيضا أن روسيا وأوكرانيا توصلتا على ما يبدو إلى اتفاق حول أربع من نقاط التفاوض الست وهي، عدم انضمام أوكرانيا للناتو واستخدام اللغة الروسية في أوكرانيا ونزع الأسلحة وضمانات أمنية.

وأضاف “أوكرانيا دولة ومن المستحيل (لكييف) أن تقبل بنزع الأسلحة كليا لكن الجانب الأوكراني قال إنه قد يتم تقديم بعض التنازلات”.

لكنه أوضح أن اوكرانيا ليست على هذه الدرجة من المرونة فيما يخص المنطقتين الانفصاليتين المواليتين لروسيا في إقليم دونباس والقرم التي ضمتها روسيا في 2014.

استضافت تركيا وزيري خارجية روسيا وأوكرانيا في منتجع أنطاليا (جنوب) في وقت سابق هذا الشهر.

وأكد إردوغان مرارا أن بلاده على استعداد لاستضافة لقاء بين بوتين وزيلينسكي.

248



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

%d مدونون معجبون بهذه: