محرك البحث
أزدياد معدل الهجرة وسكان مدينة عامودا يعبرون عن رأيهم لــ كوردستريت حيال هذا الموضوع

كوردستريت – بريندار عبدو / تشكل الهجرة ظاهرة وآفة خطيرة لأي دولة كانت وبالأخص في أيام الحروب والأزمات فمنذ السنتين الماضيتين أزداد معدل نسبة الهجرة في سوريا على وجه العموم وفي المناطق الكردية على وجه الخصوص ففي الأيام القليلة الماضية رحل المئات من الناس إلى اوربا. .

.

في سياق هذا الموضوع أجرينا بعض المقابلات مع أهالي مدينة عامودا في البداية كان لقائنا مع السيد نزار سليمان وهو اب لثلاثة أطفال ينوي السيد نزار الخروج والرحيل عن عامودا بأقرب فرصة فقد تحدث لنا قائلا … .

.

أني أنوي مغادرة عامودا بسبب الظروف المعيشية الصعبة فقد أصبح من الصعب تأمين لقمة العيش للأولاد والعائلة ولايوجد عمل نجني منه المال الكافي لتأمين متطلباتنا اليومية وتابع حديثه قائلا كماأن الخلافات السياسية بين القوى السياسية في كردستان سوريا هي أيضا من أحد اهم الأسباب وراء رحيلي ورحيل الكثير من الناس والشباب برأيي. . أما السيد عادل معمو فقد ذهب إلى المانيا وبقي هناك بضعة اشهر ولكنه عاد مرة أخرئ إلى عامودا تحدث السيد عادل معمو قائلا … .

.

أن حالة الهجرة التي تحصل في الأونة الأخيرى تشكل حالة حزن وأسف بالنسبة الي فنحن بحالة ثورة ولايجب علينا ترك الوطن لأنه بامس الحاجة ألينا ولايجب علينا ترك وطننا أرض أبائنا وأجدادنا بهذه السهولة وتابع حديثه قائلا… .

.

(لربما يتسأل الكثير عن أسباب عودتي من المانيا والجواب أن اي وطن أو مدينة أو بلد أخر من المستحيل أن يصبح موطن لنا وعندما كنت هناك وصلت إلى قناعة وهي أن من يترك وطنه ويرحل إلى اوربا يفقد أهله قيمه أحبته رفاقه وقناعاته حتى وتابع متحدثا أن اوربا المانيا لم تبنى على يد أحد سوى مواطنيها وسكانها فلماذا عندما حصلت الحرب العالمية الثانية لما نرى احد من المانيا قد هجر إلى الشرق الأوسط هذا يدل على مدى تمسكهم بأرضهم وبموطنهم أما نحن فنغادر وطننا ونتركه وبكل سهولة وكان الوطن مجرد شيئ عادي لنا ونحن نفتقد ذاك الدافع والثقافة التي تقربنا من موطننا وأرضنا وتجعلنا نتمسك به. .

.

وفي نهاية حديثي (ندائي لكل من هو بعيد عن الوطن أو من ينوي أن يبتعد ويرحل عنه لايجب علينا ترك الوطن فبرأيي وطننا وأرضنا بأمس الحاجة الينا وانا واثق بأنه أذا لم نبني نحن وطننا فلم يبنيه لنا أحد. .

.

أما عند حديثنا مع الشاب محمد حسن تحدث قائلا ..

.

(بصراحة لم أكن أتوقع يوما أن يكون عدد المهاجرين عن الوطن بهذا القدر فانا شخصيا ضد هذه الهجرة التي تحصل في الوطن وأرى أن سكان مدينتنا يتركون الوطن للغرباء ومستقبلنا يضيع تدريجيا وأضع اللوم على كافة القوى السياسية لأنهم برأيي سبب هذه الكارثة والهجرة الحاصلة كما أني أناشدهم أن يضعوا حدا لهذه الهجرة التي تحصل في الوطن. .  

.

والجدير بألذكر أنه أزداد معدل الهجرة وبالتحديد في الأيام القليلة الماضية.

.

image



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬007٬825 الزوار