محرك البحث
أزمة اللاجئين مجدداً تشغل قادة العالم

كوردستريت – احمد يوسف

.
ما إن يخمد الحديث عن الاجئين ومعاناتهم حتى تطفو مرة أخرة على السطح , كونها باتت تشكل تهديداً لدول الجوار السوري بشكلٍ خاص , وكذلك أصبحت تشكل عبئاً كبيراً على الدول المستقبلة لهم … لذلك نرى أنها باتت تشغل حيزاً كبيراً من اهتمامات قادة الدول الكبرى في العالم.

.
الرئيس الأمريكي باراك أوباما والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ناقشا هاتفيا استجابة أوروبا لأزمة اللاجئين السوريين يوم الثلاثاء. حيث تم التأكيد في الاتصال إلى الحاجة إلى حل على نطاق أوروبا تقبل من خلاله كل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي نصيبها العادل من اللاجئين.” ,كما ناقشا أيضا كيفية تخفيف الأسباب الجذرية لتدفق اللاجئين لاسيما من خلال تسهيل عملية انتقال سياسي من شأنها توحيد السوريين.

.
وفي الوقت ذاته اتفق رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند يوم الثلاثاء على أن زعماء الاتحاد الأوروبي يتعين عليهم النظر في سبل مساعدة البلدان المجاورة لسوريا من أجل استقبال المزيد من اللاجئين. وخلال محادثات في لندن عشية قمة للاتحاد الأوروبي قال متحدث باسم كاميرون في بيان إن الزعيمين قالا أيضا إن دول الاتحاد الأوروبي عليها بذل المزيد من الجهد لإعادة المهاجرين إلى بلادهم إذا لم يستحقوا اللجوء.
والملفت هنا أنه رغم كل ما يعانيه اللاجئون من مخاطر خلال رحلة الموت , ورغم كل المضايقات في دول المرور , يأبون إلا الوصول إلى أرض احلامهم … فهل محاولات القادة تحد من محاولات الحالمين بوطنٍ جديد .



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: