محرك البحث
‎أسئلة شعبنا الكوردي من ب ك ك وفرعها ب ي د
احداث بعيون الكتاب 15 يوليو 2017 0

كوردستريت أحداث بعيون الكتاب “

المحامي عبدالرحمن نجار
1- النظام البعثي الفاجر لم يوفر مشروع عنصري وجريمة عنصرية إﻻ وأرتكبها بحق أبناء شعبنا الكوردي في كوردستان سوريا ( الجزء الغربي من كوردستان الملحق بسوريا ) وإحاكة المؤامرات ضد القضية الكوردستانية.
فهل وقوفكم مع هذا النظام وتجديد الوكالة منذ بداية الثورة السورية عام 2011، وتنفيذ بنودها بقمع المظاهرات المدنية السلمية بالقوة في مناطق الشعب الكوردي فعل أخلاقي وقانوني؟
2- هل ملاحقة المثقفين واﻷحزاب المناهضة للنظام وإختطاف وتصفية بعض النشطاء، وإرتكاب مجازر بحق المدنيين العزل في مكان سكناهم إرضاء” للنظام، والتهجير القسري لذوي العقول من أجل فرض الهيمنة واﻹرهاب على الشارع الكوردي وإنهاء الحياة السياسية، يتوافق مع اﻷعراف واﻷصول الكوردية والقواعد اﻷخلاقية، والقوانين اﻹنسانية وميثاق اﻷمم المتحدة؟.
3- مامصير المختطفين منذ سنوات وماهي حاﻻتهم النفسية والصحية وما هو جرمهم ولماذا لم يقدموا إلى محاكمات مستقلة وعادلة بإشراف قضاة ومحامون مستقلون ونزيهين، ولماذا يمنع زيارة أهاليهم ومحامون لهم ؟ هل هذا يتوافق مع أبسط المبادئ اﻹنسانية والديمقراطية؟
4- هل تجنيد اﻷطفال القصر دون سن الثامنة عشر وأصحاب العاهات النفسبة والجسدية والكهول من القيم اﻷخلاقية وهل يتوافق مع القوانين والعهود الدولية لحقوق اﻹنسان وحقوق الطفل؟
5- هل ستحتفظون باﻷراضي التي هي خارج حدود كوردستان سوريا، والتي تزجون بأوﻻدنا من أجلها في المعارك، ويومياً هناك منهم شهداء؟ أم ستساومون عليها فيما بعد؟ أم ستسلموها للنظام المجرم كما حدث سابقاً ؟.
6- هل تجويع شعبنا والسطو على مقدرات وثروات مناطقنا وسرقتها، وفرض اﻷتوات الكثيرة والكبيرة التي أثقلت كاهل أبناء شعبنا، وفرض حالة الهجرة والتهجير وإفراغ كوردستان سوريا من الكورد يخدم المشروع القومي الكوردي وقضية شعبنا الكوردي العادلة.
7- هل تلك اﻷفعال اللامسؤولة واللاخلاقية واللانسانية واللاقانونية هي سمة ديمقراطيتكم المزعومة؟
8- ألم يحن للمخلصين المغرر بهم في صفوف هذين التنظيمين أن يستفيقوا من ثباتهم ويصحوا إلى مايجري من حولهم، ويندم المتورطون واﻹنتهازيون الوصوليون والمنتفعون، ويعودوا إلى رشدهم واﻹنفصال عن النظام والعودة إلى اﻷسرة الكوردية، واﻹقلاع عن الممارسات واﻷفعال التي ﻻ تخدم شعبنا وقضيته، واﻹعتذار لشعبنا، وتبني الخطاب السياسي الكوردستاني، والتعاون واﻹستعجال في تهيئة الظروف الذاتية للإستفادة الكاملة من الظروف الموضوعية لتحقيق مشروع إستقلال كوردستان؟ وحيث أبناء شعبنا يأمل من وقوف الغرب عامةً وأمريكا خاصةً مع شعبنا وعلى اﻷرض من أجل نيل حقه في تقرير المصير أن يكونوا عوامل ضغط عليكم لعودتكم إلى جادة الصواب وإنهاء محنة شعبنا والخلاص من اﻷنظمة الغاصبة لكوردستان.
فرنسا: 2017/7/14



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: