محرك البحث
أمريكا تعزز قواتها في سوريا وتحذر ميليشيات تدعمهم إيران
حول العالم 02 يونيو 2017 0

كوردستريت | وكالات |

أعلن الجيش الأمريكي أمس الخميس أنه عزز قواته العسكرية في جنوب سوريا، في حين حذر الميليشيات الإيرانية المساندة لقوات الأسد في المنطقة من التقدم باتجاه معبر التنف الحدودي مع العراق واعتبرها تهديدًا لقوات التحالف.

وقال المتحدث باسم الجيش الأمريكي الكولونيل ريان ديلون في تصريح من بغداد:

“لقد عززنا تواجدنا وعددنا وأصبحنا مستعدين لأي تهديد من القوات المؤيدة لنظام الأسد”، وذلك في إشارة إلى قوات مدعومة من إيران تدعم قوات النظام السوري.

وأضاف ديلون:

إن عددًا من الميليشيات المدعومة من إيران ما زال داخل “منطقة عدم اشتباك” التي تهدف لضمان سلامة قوات التحالف الذي تقوده واشنطن المتواجدة في قاعدة التنف العسكرية على الحدود العراقية، إضافةً إلى تجمع عدد كبير آخر خارجها، مؤكدًا “نرى ذلك تهديدًا”.

وأوضح المتحدث باسم التحالف أن الجيش الأمريكي أسقط أيضًا نحو 90 ألف منشور هذا الأسبوع يحذر فيها مقاتلين داخل المنطقة ويدعوهم للرحيل.

وكانت طائرات تابعة للتحالف الدولي ألقت منشورات الأيام الماضية تحذر فيها “قوات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية” من التقدم باتجاه معبر التنف الحدودي مع العراق.

وتضمنت “المنشورات تحذيرًا لعناصر الميليشيات وقوات الأسد أنهم أصبحوا يبعدون حوالي 55 كم عن قاعدة التنف العسكرية”، حيث تعمل قوات خاصة أمريكية وتدرب مقاتلين من الجيش السوري الحر.

وتأتي هذه التحذيرات عقب استمرار قوات الأسد والميليشيات الإيرانية التقدم في مناطق بالبادية السورية، والتي سيطرت على “نقطة مقهى الشحمي الواقعة على طريق دمشق بغداد”.

وقال التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة، في 18 مايو الماضي: إنه استهدف قوات موالية لنظام الأسد كانت “تتقدم بقوة داخل منطقة قائمة لعدم الاشتباك” شمال غربي قاعدة التنف.

وقال مسؤولون أمريكيون وقتها: إن الجيش الأمريكي نفذ ضربة جوية ضد جماعة مسلحة تدعم نظام الأسد، شكلت تهديدًا على مقاتلين من الفصائل السورية تدعمهم الولايات المتحدة في جنوب البلاد.

وبحسب مصادر مطلعة فإن التحالف يهدف بوجوده في التنف الواقعة على طريق سريع بين دمشق وبغداد إلى وقف ميليشيات مدعومة من إيران من فتح طريق بري بين العراق وسوريا.

وتعتبر المنطقة الجنوبية الشرقية من الصحراء السورية المعروفة باسم البادية مؤخرًا منطقة تتنافس فيها الفصائل المدعومة من التحالف الدولي من جهةٍ ونظام الأسد والميليشيات الإيرانية من جهةٍ أخرى.

وتشير تقارير إعلامية إلى قرب بدء عملية عسكرية أمريكية – بريطانية، تمتد من محافظة درعا باتجاه مدينة البوكمال شرقي دير الزور



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: