محرك البحث
أنقرة تهدد بإغلاق قاعدة «إنجيرلك»
حول العالم 20 فبراير 2016 0

كوردستريت_هام/

 

في مؤشر إلى وجود انقسامات عميقة بين أعضاء الحلف الأطلسي حول سورية، صعّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انتقاداته للأميركيين والغرب. وحذر في اتصال هاتفي الرئيس الأميركي باراك أوباما من أي دعم جديد لحزب الاتحاد الديموقراطي الكردي السوري، الجناح السياسي لوحدات حماية الشعب الكردية في سورية الذي تتهمه أنقرة بالوقوف خلف تفجير أنقرة الذي حصد 28 قتيلاً ليل الأربعاء. كما هدد بإغلاق قاعدة «إنجيرلك» التي يستخدمها سلاح جو الجيش الأميركي نقطة انطلاق لقصف مواقع المتشددين في سورية.

وفي ظل إصرار حزب الاتحاد الديموقراطي على نفي تورطه بالتفجير الذي قال أن «أنقرة تستغله لتصعيد القتال في شمال سورية»، بعدما أثار تقدم الوحدات في شمال سورية أخيراً مخاوفها من إذكاء نزعة الانفصال لدى الأقلية الكردية التركية، أعلنت جماعة «صقور حرية كردستان»  مسؤوليتها عن العملية متعهدة مواصلة الهجمات. وهي كانت تبنت في كانون الأول (ديسمبر) الماضي هجوماً بقذائف الهاون على مطار في إسطنبول.

وأورد بيان نشرته الجماعة على موقعها: «ليل 17 شباط (فبراير) نفذ انتحاري هجوماً استهدف قافلة لجنود الجمهورية التركية الفاشية في أنقرة».

وترافق ذلك مع ضبط الشرطة في دياربكر (جنوب شرق) سيارة قالت أنها مفخخة بكمية 500 كيلوغرام من المتفجرات. وأعلنت اعتقال مشبوهَين اثنين في دياربكر، ما أثار تكهنات بمحاولة تدبير هجمات جديدة، خصوصاً بعدما كشفت أجهزة الأمن أن المتفجرات التي استخدمت في هجوم أنقرة نقِلت من دياربكر على متن سيارة مسروقة عبرت مناطق أمنية عدة في المدينة.

وردّ أردوغان على إعلان الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي أن واشنطن لا تعتبر وحدات حماية الشعب منظمة إرهابية، ولا تستطيع تأكيد أو نفي اتهام تركيا للوحدات بالوقوف وراء تفجير أنقرة، قائلاً: «لا أخاطب كيربي، وسأبحث الموضوع مباشرة مع أوباما الذي أبلغته قبل شهور أن نصف عتاد عسكري أرسلته الولايات المتحدة على متن ثلاث طائرات انتهى في أيدي داعش، والنصف الآخر في أيدي حزب الاتحاد الديموقراطي». وكان كيربي دعا تركيا أيضاً إلى وقف قصفها لوحدات حماية الشعب.

 



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك

%d مدونون معجبون بهذه: