محرك البحث
أورفا: انعقاد المؤتمر التأسيسي لرابطة المستقلين الكورد السوريين

كوردستريت – خاص
عقد اليوم السبت المؤتمر التأسيسي لرابطة المستقلين الكورد السوريين في مدينة أورفا بحضور شخصيات من مختلف شرائح المجتمع السوري.
.

.
وبدأ المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الثورة السورية وشهداء الكورد أعقبه النشيد الوطني الكوردي “أي رقيب”.
.

.
وأكد رئيس الرابطة عبد العزيز التمو في كلمته على أن الرابطة مؤسسة مدنية تدعم الحقوق الكوردية والثورة السورية، ثم ألقى رئيس الائتلاف السوري المعارض موفق نيبرية كلمة أكد فيها على عودة “بيشمركة روج آفا” إلى أرض الوطن للدفاع عن سوريا.

.
.
بدوره ألقى عثمان محمد كلمة المجلس الوطني الكوردي مؤكداً استمرار المجلس الوطني الكوردي في النضال رغم تعرضه للاعتقالات والخطف من قبل مليشيات حزب الاتحاد الديمقراطي حسب وصفه.

.
.
وألقى كل من مزكين يوسف كلمة المجلس الإيزيدي، وياسر اليوسف كلمة قوى الثورة المعارضة السورية.
وألقيت كلمة للحزب الديمقراطي الكوردستاني – العراق “فرع هولندا”، في حين ألقى علي إبراهيم كلمة المجلس الوطني الكوردي في كوباني.

.
.
وألقى أنس شاهين كلمة تيار غدا لسوريا، وألقى كلمة الكتلة الكوردية في الائتلاف حواس عكيد متمنيا أن يتكلل هذا المؤتمر بإيصال الصوت الكوردي الحر للمحافل الدولية.

.
.
كما ألقيت برقية نائب رئيس الائتلاف عبد الحكيم بشار جاء فيها أن ما فعله حزب الاتحاد الديمقراطي بالكورد لم يفعله النظام السوري طيلة عقود حكمه، وتمنى النجاح للرابطة ولبناء سوريا ديمقراطية اتحادية.

.
.
وألقت كلمة منظمات الدفاع عن المعتقلين عزيزة جلود أكدت فيها أن الكورد دافعو عبر التاريخ عن الإخوة العربية الكوردية، وتمنت التوفيق للرابطة في عملها، وطالبت المجتمع الدولي بالتحرك لإطلاق صراح المعتقلين في سجون النظام السوري.

.
.
وألقى كلمة مؤسسة سنديان السيد نجيب أبو فخر جاء فيها أن الكورد شاركوا منذ البداية في الثورة عبر مظاهرات وصلت أعداد مشاركيها لأعداد قياسية، وتمنى أن تستطيع الرابطة إعادة رص الصفوف الشعب الكوردي بعد كثرة الأحزاب، وأضاف أن حزب الاتحاد الديمقراطي لا ينفصل بنيويا عن النظام السوري وهما يد واحدة “حسب تعبيره”، مؤكداً أن الحقوق الكوردية مصانة وسيأخذها ولا أحد سيتصدق بها له مثله مثل بقية المكونات، كما شكر الحضور والمنظمين وتمنى الاستمرار للرابطة في عملها.
.

.
بدوره ألقى فؤاد عليكو العضو الكوردي المشارك في مفاوضات جنيف كلمة هنأ فيها الرابطة لعقد مؤتمرها التأسيسي وقال إن جهودا كثيرة تبذل من الائتلاف والوفد المفاوض في تأطير جميع الأطراف ضمن إطار واحد، مضيفاً أنه لم يكن يتوقع أن يكون النظام بهذه الأهمية بالنسبة لبعض الدول مثل روسيا والصين واللتان استعملتا حق النقد “الفيتو” عدة مرات .

.
.
وأضاف عليكو أن الشعب السوري لا يزال يدفع ضريبة جنيف واحد بين رحيل الأسد كما كانت أمريكا تقولها، وأن رحيل الأسد ليس ضروريا كما كان يقولها الروس، مشيراً إلى أنهم تجاوبوا مع المجتمع الدولي ولكن النظام كان يقوم بإعادة قول ما تنشره وسائل إعلامه، مؤكداً أنهم أوضحوا للمجتمع الدولي أنهم أمام حوار عبثي مع هذا المجرم ما لم يتدخل المجتمع الدولية.

.
.
وأشار عليكو أن روسيا حاولت استغلال الورقة الكوردية في جنيف من خلال القول بعدم وجود الكورد ضمن المباحثات، مؤكداً أنهم كانوا حريصين على عدم استغلالهم على عكس حزب الاتحاد الديمقراطي والذي استغل من عدة جهات وقال إن حل القضية الكوردية مرتبط بحل القضية السورية.
.

.
وأكد عليكو أن النظام السوري حاول التواصل معهم للتعاون موضحاً أنهم رفضوا ذلك على عكس حزب الاتحاد الديمقراطي.
.

.
وأنهى عليكو كلمته أن الإيديولوجيات زالت وستزول وأنه يجب الوقوف سويةً في وجه النظامن لأن سوريا لكل السوريين.
.

.
وفي نهاية المؤتمر ألقيت برقيتان للمنظمة الأشورية الديمقراطية والجمعية الوطنية السورية واللتان باركتا تأسيس الرابطة.

13414442_1803541379874446_3q



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 968٬388 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: