محرك البحث
إعلامي سوري يتحدث لــكوردستريت قائلاً ..الكورد كانوا من اوائل المشاركين بثورتنا ضد طاغية الشام
ملفات ساخنة 01 يونيو 2015 0

  كوردستريت- سوزدار اسماعيل 

.

في  لقاء  خاص لشبكة كوردستريت الاخبارية مع مدير مؤسسة “عين على الوطن” التي تعمل في تركيا  أحمد عبد القادر ”   متحدثاً لشبكة حول مشاريعهم   المستقبلية ,  وغايتهم  من البث بنشرة الكردية في ساعة واحدة  من كل يوم …  

.

” عبدالقادر ”  قال نحن لا نزال بالبداية ..    حامداً ربه بانهم  استطاعوا  “وضع عين على الوطن” في موقع متقدم اليوم ..

.

واضاف  , انجزنا ثلاث خطوات مهمة وهي( الموقع الالكتروني ).. فاليوم موقعنا يعتبر من المواقع المتابعة بشكل كبير  موفرين  لمؤسسة “عين على الوطن” تغطية كاملة ..

.

مشيراً بانهم  يملكون  اليوم   أكثر من 26 مراسل موزعين بالداخل السوري واليمن والأحواز العربية وغيرها من الدول ,  ولخطوة الثانية هي جريدة “عين على الوطن” الورقية فخلال ساعات سيصدر العدد الثاني من جريدة” عين على الوطن” التي امتازت باخبارها المتنوعة والتي لاقت قبول كبير عند القارئين , والخطوة الثلاثة التي نستعد لها هي البث الاذاعي والذي سينطلق قريبا   ..

.

 اما بخصوص النشرة الكردية  اضاف بانها   ليست غاية بل هي واجب أخلاقي ووطني  معتبراً بان الكورد  جزء من سوريا ولهم دور بالثورة السورية  لافتاً بان عليهم ان لا ينسوا لهم  أخوة  كانو من اوائل المشاركين بثورتنا ضد طاغية الشام فعندما  نتحدث ساعات من بثنا الاذاعي لأخوتنا الأكراد هذا واجب وطني ملتزمون فيه.

.

 الاعلامي السوري اوضح لكوردستريت عن اتجاههم السياسي   قائلاً ..

.

 “لا يوجد لنا أي أرتباط منذ اليوم الأول بانطلاق مؤسسة “عين على الوطن” الاعلامية قررنا ان نكون حيادين نقف على مسافة واحدة من كافة الاطراف و”عين على الوطن” مؤسسة فردية لايوجد لها داعم لا بشكل شخصي ولا دولي فهي مجهود شخصي لذالك ستبقى “عين على الوطن”-  عين الحقيقة وعين ابناء الوطن. 

.

 وعن تقييمه   لــ   تنسيق الحاصل بين الشبان الكورد والعرب في سوريا موضحاً لكوردستريت بان هذه العلاقات ليست بالعودة انما     كان موجوداً  منذ زمن بعيد.. 

.

 وتابع بالقول , الأكراد والعرب في سوريا أخوة ربما لعب بعض اصحاب المطامع من كلا الطرفين على زرع النزاعات بين العرب والأكراد  مؤكداً على ثقته بـ( أن فينا وفيهم حكماء سيفشلون كل هذه المشاريع فالأكراد جزء من سوريا ولا يستطيع أحد تهميشهم وهذا عهدنا ان تبقى سوريا واحد وكلنا سنكون ضد صيحات التقسيم التي يسعى لها الكثيرين ستبقى سوريا واحد بكل أطيافها

.

لافتاً في حديثه ان “سوريا تكتمل وتكون لوحة التعايش بجميع ابنائها , وتحت سقف أنا سوري اليوم لا يستطيع أحد أن ينكر ان الدم العربي والكرددي اختلط في مظاهرات الثورة واولى صيحاتها وفي جبهات النظام الأسدي وها هي تختلط من جديد في جبهات “داعش “.

.

مختتماً حديثه لكوردستريت قائلاً .. ” سنبقى أخوة نعيش على وطن موحد ولن نسمح بتمرير أي مشروع يهدف لتقسيم سوريا.”



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: