محرك البحث
إلى العفرينيين خارج سوريا هذه المرّة
احداث بعيون الكتاب 13 مايو 2019 0

كوردستريت || مقالات

.

تحت شعار (( أعيدونا )) لماذا لا تكون عودتنا نحن ؟

نداء عودةٍ من نوع آخر

مراراً وُصفنا نحن البعيدون آلاف الأميال عن تراب الوطنبالجبن و التخاذل و الأنانية ، و تكراراً سُئلنا و تساءلنا إزاء ما يجري عن واجبنا و المسؤولية .

لا شكّ بأنّ الكلّ عانى و تألّم و دفع الثمن بشتى الصور و الألوان ، و الكثير من ذاك الكل حاول و سعى التخفيف و الحدّ مما يجري قدر الإمكان ، مدركاً او مستنتجاً في الآن ذاته بأنّ الحمل ثقيل لا يستهان .

كثيراً خاطبنا من هم خارج تخوم عفرين و على أطرافها في العراء و  المخيّمات و غيرها بالعودة و بإلحاحٍ من منطلق استشعارنا مخاطر اللا عودة و التي يستشعرونها هم ايضاً ، لا بل ربما أكثر منا بكثير كونهم يعيشون الحالة و المعاناة أضعاف ما نحن ، لذلك كانت ردود أفعالهم تجاهنا قاسية أحيانا ، و بتنا في نظرهم مجرّد بأئعي أوهام و شعارات و وطنيات ليس إلا ، و أراهم محقّون و لا لوم عليهم أو عتب .

.

من تلك الحيثيات و الكثيرة غيرها كحيثية أن الأوضاعتتفاقم سوءاً و خطورةً في عفرين يوماً بعد آخر أمام عالمٍ يأبى إلا أن يكون صمّا بكماً عمياً إزاءها و إزاء مسبّبيها رغم كل الصرخات و النداءات و التعابير ، و أيضا منً حيثية التخبّط و الضياع الذي نعيشه هنا في اوربا و غيرها من بلدان المهجر، و غياب القدرة على  ايجاد جسمٍ جامع قادرٍ و مؤثر ، يستطيع أن يعي متطلبات المرحلة و جدوى النهوض بها و تلبيتها ، من كل تلك الحيثيات رأينا :

أن نضع أنفسنا أمام تجربةٍ أخرى و إختبارٍ حقيقي نراه ممكناً و نتوقعه هامّ التأثير و الأثر ، يتمثّل في عودة فئةٍ منّا نحن ممن نعيش في بلاد المهجر إلى أرض الوطن ، لما لهذه العودة و البادرة من أهميّة بالغة ندرك جميعاً فوائدها و أبعادها ، و لعل أبرزها تكمن في مواجهة التغيير الديموغرافي في عفرين و مواجهة استهداف وجود الكورد . 

.

أجل…..عودتنا نحن ، و لما لا ؟

و لكن بصورةٍ منظّمةٍ مدروسة و وفق تخطيطِ و ضمانات و لو بسيطة .

إذ آن أن ندرك بأننا نعيش مرحلة حساسة و مصيرية سترسم ماضينا و حاضرنا و مستقبل اجيالنا ، و مهما كنّا متحكّمين ضعفاء بالمرحلة مقارنة بغيرنا ، فلا بدّ أن نسعى ، لأننا أضعف الايمان سنحدّ من حجم البلاء ، و السعي يقيناً لن يكون سهلا و سيكون له تضحية و ثمن ، و المطلوب عقلاًنية أن نقارن بين المحتمل من المضار و المنافع والاختيار على اثره .

لذلك أسألكم و نفسي قبلكم أيها العفريني في المهجر ، يا من تجاوز الأربعين من عمره ، أيّ حياةٍ سنعيشها هنا بعد هذا العمر ، و أي الانجازات سنحققها و إيّ مستقبل ينتظرنا ؟

يقيناً لا نعمّم بل نقصد الغالبية العظمى التي و دون سؤال تعاني الأمرّين في التأقلم مع واقعه الجديد .

و أيّاً يكن …فالتضحية ينبغي أن يتقاسمها الجميع و أن يتشارك الجميع دفع الثمن ، الزوجة و الأولاد و سواهم ، طالما الضرورة تفرض ذلك .

من ناحية اخرى ، يجب التخطيط لأن تحقق شكل العودة و حجمها أقصى فاعلية ممكنة في بلوغ غاياتها .كالجانب الإعلامي و جذب الرأي العام و في الآن ذاته تأمين أكبر قدر ممكن من الضمان و الحماية للفئة العائدة و سلامتها ، سواء اثناء العودة و الانتقال أو أثناء ما بعد الوصول .وبمستوى ضمانات دوليّة .

 

.

بقي أن نعلم بأنّ هذا الحقّ و مطالبة الدولة التي ستغادرها هو حق من الحقوق الأساسية للإنسان

المادة (١٣) من الميثاق العالمي لحقوق الانسان ١٩٤٨ ((  لكلِّ فرد حقٌّ في مغادرة أيِّ بلد، بما في ذلك بلده، وفي العودة إلى بلده )) .

في الختام …نرجو أن تلقى الدعوة القبول و الترحاب و الاهتمام ، و نظنّ بأن الرغبة و الإرادة و وعي المسؤولية هي الكفيلة بخلاصنا من الحجج و الأعذار التي غالباً ما تكون مختلقة و ساذجة جداً مقارنة بالهدف الأسمى .

                 المحامي عماد الدين شيخ حسن

في ١٣ / ٥/ ٢٠١٩



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: