محرك البحث
إن قضيتنا أكبر من أن ندخل في متاهات لا مبرر لها , و المطلوب ضبط النفس و الهدوء
بيانات سياسية 21 مايو 2013 0 [post-views]

 

إن المعطيات السياسية الإقليمية و الدولية و السورية تشير إلى الخطورة التي تحيط بقضيتنا الكوردية في غربي كوردستان ” سورية ” خاصة و كوردستان عامة و هذا ما يتجلى في الكثير من المواقف و المواقع الكل يراه و يقرأها لذلك و بناءً عليها ندرك تماماً حرص أحزابنا الكوردستانية و الكوردية السورية على الحفاظ على المكاسب التي تم تحقيقها

و عدم الانجرار إلى قضايا فرعية أو ثانوية و الالهاء عن قضيتنا المركزية التي تنحصر في الحفاظ على شخصيتنا القومية والوطنية في إطارها الحضاري و الانساني .

ندرك و نحترم تماماً صدق الرئيس مسعود البارزاني في الحفاظ على الوحدة الكوردية أمام الهجمات التي يتعرض لها الشعب الكوردي في غربي كوردستان و لعل إصرار سيادته على تنفيذ اتفاقية هولير و مهما كان الثمن هو دليل على ذلك و لا نعتقد أن ما صدر من بيان منسوب إلى مصدر إعلامي في رئاسة الاقليم للاخ الرئيس علم به , كما ندرك أن ما يصدر هذه الايام من تصريحات نارية غير مدروسة من قبل البعض هو غير مسؤول عنها و هي بالتالي لن تؤثر في مشروعنا الكوردي القومي و الوطني التي نسعى إليها و تثبيتها مع أخوتنا في الاحزاب الكوردية الاخرى و نعتبر تلك التصريحات متاهات لا مبرر لها و لا تخدم قضيتنا الكوردية لذلك نأمل من الجميع ضبط النفس و بالذات منهم رفاقنا و عدم الانجرار في تلك المتاهات لأن قضيتنا أكبر من تلك التصريحات .

ابراهيم ابراهيم

مسؤول الهيئة الاعلامية في حزب الاتحاد الديمقراطي في أوربة

 

pyd



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: