محرك البحث
إيران توسع نشاطها في الحسكة بنشر مليشيات تابعة لها في الربف بالاعتماد على مقاتلين محليين مقابل رواتب مغرية.

كوردستريت || متابعات 

نقلت مصادر مطلعة معلومات لكوردستريت تفيد بأن إيران نشرت ميليشيات “سرايا الخراساني” في مدينة الحسكة وميليشيا “حزب الله” اللبناني في ريف القامشلي الجنوبي، بالاعتماد على المقاتلين المحليين التابعين لميليشيا الدفاع الوطني بهدف تعزيز دور ونفوذ هذه الميليشيات في المنطقة .

وأوضحت هذه المصادر أن “السرايا” اتخذت مقرين لها داخل المربع الأمني في الحسكة، ويقودهم العراقي “أحمد الكناني” ويسانده قادة ميليشيا الدفاع الوطني عبد القادر حمو وبسام العرسان.

وأضافت أن هذه المليشيات تسعى إلى توسيع نشاطها داخل المربع الأمني، بعيداً عن المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، ويحصل العناصر على رواتب شهرية 250 دولاراً شهرياً .

وكانت مصادر أخرى أكدت أن “حزب الله” بقيادة الحاج مهدي في مدينة القامشلي، ما زال يجري التغييرات الميدانية لصالح قوات المهام التي تتبع له بشكل مباشر، ويقدم الدعم المالي واللوجستي للدفاع الوطني في القامشلي والذي يقوده عضو مجلس الشعب السوري حسن السلومي ، أحد أعيان عشيرة الغنامة المنتسبة لقبيلة طي، الذي يعد رجل إيران الأبرز في القامشلي ويزور طهران بشكل مستمر، وتقدر رواتب لعناصر بـ 300 ألف ليرة سورية.

ونوهت أن ملامح الهدف الإيراني بدأت تظهر من ذلك الانتشار بعد أن قامت قوات المهام بتدريب بعض المقاتلين العشائريين في مطار الديماس على تكتيكات استهداف القوات الأمريكية في شرق سوريا.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك