محرك البحث
اتفاقية دهوك تحت اضواء كوردستريت والنخبة السياسية الكوردية متفائلة
ملفات ساخنة 23 أكتوبر 2014 0

كوردستريت -خاص /  توصل المجلسين الكورديين الى اتفاق ما سماه البعض ب”التاريخي “والتي تضمن إلغاء الكانتونات الثلاثة بحكم الذاتي لكردستان سوريا عامة ، ونسبة المشاركة في الحكم الذاتي لكل مجلس 40% وللمستقلين 20% وقوة العسكرية تتشكل من المجلسين وبالتساوي و خلال الشهرين وتحت أسم البيشمركة , والمرجعية من 30 عضوأ وأنتخبوا 24 منهم و6 الباقي سينتخبهم لاحقأ ،  وقد اجتمعا بالرئيس البارزاني وبحضوره تم التوقيع على وثيقة الأتفاق …

 وحيال ذلك رصدت شبكة كوردستريت الاخبارية اراء النخبة السياسية الكوردية حول قرائتهم لاتفاقية دهوك  والوضع الراهن في كوباني حول امكانية تغيير مجريات المعركة لصالح القوات الكوردية وكتائب الحر .

اخترنا لكم ابرزها >>>

شيروان ابراهيم – ناشط سياسي / إتفاقية دهوك:

بعد توصل الأحزاب الكرديه إلى إتفاق في مدينه دهوك الكرديه
يجب على القوى الشبابيه والمؤسساتيه والتي خدمت الثورة وقدمت التضحيه والعمل في المجتمع الكوردي أن تكون حاضراً وترص صفوفها لبناء مستقبلها الكوردي الخالي من التحزب والعقيدة الصنميه و
صب جل خدماتها في خدمة الكرد و كوردستان والعمل للأجل بناء مستقبل يعتمد على القنانون والديمقراطيه والتخلص من الإرث الحربي الضيق والأناني
و ما نطلبه من قيادة الإقليم والمتفقين في هولير هو تهيئة أرضيه ديمقراطيه لبناء المجتمع الديمقراطي والشبابي للمساهمه في بناء الوطن بسواعد وأدمغه ديمقراطيه و حرية العمل
حيث لا تكمن قضية الشعب الكردي في إتفاق فصيلين إننا بحاجه إلى بناء إنسان حر كي يبني وطناً حراً و قوياً
وإن سكوت الفئه الشبابيه لإنجاح هذا التقارب بسبب صعوبة وحساسية المرحلة
لا يعني بأنها تخلت عن أهدافها و طموحها .

فايق اليوسف – اعلامي حر /هنالك معطيات كثيرة بأن هذه الاتفاقية ستلقى نجاحاً كبيراً، وبخاصة أن اقليم كردستان العراق متمثلاً بالرئيس مسعود البارزاني أولى هذا اللقاء اهتماما أكبر من اللقاءات السابقة، لدرجة أنه كان يضطر التغيّب عن ميدان القتال الذي لم يغادره لتهنئة أهله بمناسبة عيد الأضحى كما سمعنا عن ذلك.

الاهتمام الكبير الذي أولاه الرئيس بارزاني كان يتم بالتنسيق مع الدول العظمى في العالم كالولايات المتحدة، و ربما يكون هو السر في مناقشة أمور حساسة كالمرجعية السياسية و التشارك بين المجلس الوطني الكردي و حركة المجتمع الديمقراطي في الإدارة الذاتية و قوات الحماية الشعبية.
وبالتأكيد فإن هذا الاتفاق والذي تضمن جانباً عسكريا سيكون عاملاً للمزيد من الثقة بين الكرد و المجتمع الدولي وكذلك الجيش الحر، لأنه سيعزز وحدة الخطاب الكردي في سوريا، الذي سيزيد من دعمه العسكري لحماية مدينة كوباني الصامدة أمام ضربات عصابات داعش البربرية.
كاوا ازيزي – عضو اللجنة المركزية في حزب الديمقراطي الكوردستاني ...اتفاقية دهوك تعتبر هامة واستيراتيجية ’ بل تاريخية . لانها اتت في وقت تتعرض الكرد الى اشرس هجمة عرفه التاريخ الحديث , اتفاق كرد سورية كان همما لاربع اجزاء كردستان, من عقرين الى اورمية .

هذه الاتفاقية اظهرت قدرة الكرد على الاتفاق واظهرو ارادتهم القومية الكردية تنازل الطرفان لبعضهما البعض , تصل الى اعلى مستوى للوعى القومى والانتماء الكردى الى ارضه بغض النظر للنظريات الايديولوجية التى ينادى بها .
اتفاقية دهوك اظهرت بان للكرد مرجعية قومية الجميع يثق بها وهو جناب الرئيس مسعود البرزانى الذى يستطيع ان يحتوى الجميع في صدره الكبير .اتفاقية دهوك اثلج صدور الكرد في الاجزاء الاربعة , واستطاع الكرد ان يتفقو على القيادة والعمل المشترك اداريا , تشريعيا وعسكريا .
الوضع في كوبانى خطير للغاية , كوبانى الصمود تحولت الى حلبجة غرب كردستان ووحدهم واصبح رمزا مقدسا للكرامة الكردية ’ كوبانى كانت السبب في ان يتحرك البيشمركة بقرار دولى الى مساعدة كوبانى عبر تركيا ’ وكانت السبب الطائرات الامريكية بان ترمى من الجو السلاح للمحاربين الكرد في كوبانى وقد جلب هذا اوسع تضامن وتاييد عالمى للقضية الكردية في سورية .
كوبانى لن تسقط ’ وسيتحرر كل كوبانى وقراها وتل ابيض وقراها بمساعدة التحالف الدولى البيشمركة وال ي ب ك ’ والاهالى ’ وستكون الرابط بين شرق وغرب كردستان سورية .

صلاح بدر الدين – معارض كوردي : لم يحمل البيان الختامي لاجتماع – دهوك – بين مجلسي الأحزاب الكردية السورية أي جديد ماعدا أنه تعبير دقيق عن نهج الأحزاب المجتمعة (الموالية منها للنظام أو المحايدة ) وليس عن مصالح الغالبية الكردية الشعبية الساحقة وتراجعا ملحوظا حتى عن هوامش لفظية – سابقة – حيال الثورة السورية وشعار اسقاط نظام الاستبداد مع العجز الكامل عن الاستفادة من الموقف الأخوي التضامني المشرف من السيد رئيس الإقليم وحكومته وشعبه المعطاء وتجيير ذلك لصالح مشروع القضية الوطنية السورية ومن ضمنها الوضع الكردي .

مصطفى اوسو – عضو المكتب السياسي في حزب الديمقراطي الكوردستاني :الاتفاقية التي تم التوقيع عليها، في دهوك يوم أمس الأربعاء 22 / 10 / 2014 بين المجلس الوطني الكوردي في سوريا ( Enks )، و حركة المجتمع الديمقراطي ( Tev – Dem )، برعاية وإشراف مباشرين من فخامة رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني، والتي ضمنت خطوط رئيسية ثلاث، وهي: تشكيل مرجعية سياسية كوردية، وموضوع الإدارة في المناطق الكوردية، والمسائل المتعلقة بالحماية والدفاع عن المناطق الكوردية.

هذه الاتفاقية، تشكل منعطف هام في العلاقات الكوردية – الكوردية، في كوردستان سوريا، بعد فترة طويلة رافقتها الخلافات والتشنجات والمشاحنات هنا وهناك، خاصة وإنها تأتي في ظل ظروف جديدة ومتغيرات عديدة داخلياً وإقليمياً ودولياً، حيث شهد تمدداً لتنظيم الدولة الإسلامية ( داعش ) الإرهابي، وقيامه بالهجوم البربري والوحشي على منطقة كوباني واستهدافه الوجود القومي الكوردي في سوريا، وتشكل التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب في سوريا، ما يستدعي فعلاً وحدة الصف الكوردي لمجابهة هذا التحدي والاستعداد لاستحقاقات المرحلة القادمة، على كافة الصعد القومية والوطنية الديمقراطية.

ومن المؤكد، ومن خلال هذه الاتفاقية الموقعة في دهوك وتطبيقها على أرض الواقع وتنفيذها، ومن خلال التعاون مع بعض فصائل الجيش الحر، التي تحارب في كوباني إلى جانب القوات الكوردية ضد ( داعش )، من الممكن للكورد أن يكونوا جزء من التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب، وبالتالي إحداث تغيير في مجريات المعركة لصالح القوات الكوردية المدافعة عن كوابني وكتائب الجيش الحر، خاصة وإنه تم التوقيع على هذه الاتفاقية، كما ذكرنا، برعاية مباشرة من فخامة رئيس إقليم كوردستان السيد مسعود بارزاني، وكما هو معلوم إقليم كوردستان أصبح بحكم موقعه وتعرضه المباشر للإرهاب، جزء أساسي من هذا التحالف الدولي، وبالتالي هناك آفاق واسعة لحدوث تطورات نوعية في معركة كوباني والمعارك في جميع المناطق الكوردية ضد إرهاب داعش والتنظيمات المتطرفة والنظام لصالح الكورد والجيش الحر بالتلاحم والتكاتف والوحدة والتنسيق مع كافة قوى الثورة والمعارضة السورية المعتدلة والمناهضة للديكتاتورية والاستبداد والإرهاب.

بسام حجي مصطفى – معارض كوردي / نحتاج الى رؤية وطنيه يقدمها المكون الكردي للوضع في سوريا في اول بند من بنود الاتفاق وهذا ماغاب لصالح الاختلاف على الحصص في الهيئة السياسيه وغيرها ……..يجري للاسف الاتفاق بالية تم استخدامها سابقا في الهيئة الكردية العليا وفشلت وسيتكرر الفشل هذه المرة مع اننا ندفع اثمانا باهظه ……تغييب المستقلين الكرد عن حضور الاجتماع كان ملفتا للنظر ومقصودا لصالح تقاسم الادوار من قبل الحزبيين مع انهم كانو سبب كل الفشل السابق

د. محمد محمود-  مسؤول الهيئة الكوردية العامة لدعم الثورة  : 
اتفاقية دهوك حدث تاريخي رغم التنازلات التي حصلت من قبل المجلس الوطني الكوردي في سوريا و لكن المرحلة التاريخية تتطلب القضاء على التشتت و التشرذم ما دام هدف الكل حل القضية الكوردية من خلال الديمقراطية الحقيقية في سوريا و لكن العبرة في الافعال و ليست في الاقوال
و اظن ان الاتفاقية و نزول البيشمركة الى ساحة المعركة في كوباني ستغير مجرى الاحداث تماما لصالح كوباني و سينتصر الحق على الباطل و ان فلول هؤلاء الارهابيين سيفرون او يقتلون في هذه المدينة و ان انتصار كوباني سيكون اول انتصار على الداعشيين و الارهابين و سيكون نصرا لسوريا على ارهاب النظام ايضا
كاواملك_حركة كوردستان سوريا/ اتفاق دهوك اتفاق تاريخي للشعب الكوردي الذي كان حلمه ان يرى هذا اليوم وهو مبارك من الغرب وامريكا ولكن الأهم ان نرى نتائجه على الارض ولا يكون كاتفاق هولير 1و 2 اما بالنسبة لمجريات الحرب الدائرة في المناطق الكوردية ف بالتأكيد سيكون له تطورات والقوات الكوردية ستكون اكثر شرعية واتوقع ان يحصل على دعم اكبر من الغرب ولكن لاتفاق دهوك سيكون اتفاقات أخرى فهناك من بين الاحزاب الكوردية من يريد ان يستفرد بالاتفاق لنفسه وألغاء دور المجلس الوطني الكوردي.

اسماعيل درويش – ناشط سياسي /توحيد الصف الكوردي هو مطلب لكل الشعب الكوردي في أجزاءه الأربعة ، وما نحن فيه اليوم في كوردستان روج آفا عامة وكوباني خاصة ماهو إلا نتيجة الشرخ المزمن في الحركة السياسية الكوردية وللأسف يدفع المواطن الكوردي فاتورة الخلافات الحزبية .ونتيجة وصول القيادات الكوردية إلى حقيقة مطلقة بأنهم لن يصبحوا رقما في المعادلة السياسية العالمية وكذلك لن يستطيعوا أن يحموا الشعب الكوردي في كوردستان روج آفا إلا من خلال توحيد ورص الصفوف ، وكذلك نتيجة الضغط المتنامي من قبل السيد مسعود البرزاني رئيس أقليم كوردستان العراق وحلفاء الكورد على قيادة المجلسين الكورديين وكذلك نتيجة الهجوم الهمجي لداعش على قرى والمدن الكوردية أتى اتفاقية دهوك ، وحسب قناعتي إذا تم تطبيق بنود الاتفاقية على الأرض وتشكلت قوة عسكرية مشتركة إلى جانب قوة سياسية مشتركة عندها سيشكلون قوة حقيقية قادرة على ردع داعش وكل من يتربص بأرض كوردستان روج آفا ، وكذلك هذ القوة ستكون قادرة على جلب التأييد الدول الكبرى والحليفة للكورد ، وبرأيي سنشهد في الأيام القادمة تدخلا عسكريا فعلياً عن طريق الجو من قبل قوات التحالف على غرار من حدث في هولير .

وكما يقول المثل : أن تأتي متأخرا خير من أن لا تأتي أبدا ، واتفاقية دهوك أتت متأخرة ولكننا نتفائل خيراً بها إذا تم تطبيقها عملياً .

بوزان حبش – سياسي /نحن متفائلين جداً بأتفاقية دهوك بين enks , tev dem برئاسة كاك مسعود البرزاني وخاصة بعد وصول الأسلحة والذخائر والأمدادات الطبية الى المقاومين بكوباني الصامدة …ونتمنى أن يطبق بنود هذه الأتفاقية بحذافيرها على أرض الواقع في كوردستان سوريا

رسطام التمو – محامي / اخذت مفاوضات دهوك حيزا كبيرا من الاهتمام والترقب خاصة من جانب الشعب الكوردي نظرا للظروف الصعبة التي تمر على الشعب الكوردي وتحديدا في مدينة كوباني والاثار السيئة الناجمة عن هجوم تنظيم داعش الارهابي على ريف ومدينة كوباني ، ان مانتج عن اتفاق دهوك ليس واضحا وخلا من القرارت سوى قرار انضمام المجلس الوطني الكوردي للادارة الذاتية كما هي حيث جاء في البيان ,, وفي مجال الادارة الذاتية الديمقراطية في روج افا تقرر الشراكة الفعلية فيها وفي الهيئات التابعة لها ,, اما ماعدا ذلك فانه بقي في اللغة الاعلامية العامة، وقرار ارسال البيشمركة الكوردية السورية الى كوباني جاء نتيجة الاتفاق على بند الشراكة، وستعمل قوات البشمركة المرسلة الى كوباني تحت امرة قوات حماية الشعب، اما حجم الحصة المعطاة للمجلس الوطني الكوردي غير واضحة حتى الان، نتمنى ان يسهم انضمام البشمركة للمعركة في كوباني الحسم النهائي لمصلحة الشعب الكوردي ضد الارهاب.

فيصل بدر –  حقوقي : اتفاق الطرفين الكورديين في دهوك انجاز يجب الحفاظ عليه وعدم التفريط به على ارض الواقع ،ويستوجب اتمامه -ومن باب اولى -الامتناع عن كل ما يمسه لحين تنفيذه ،وعلى جميع الحريصين على مستقبل ومصير شعبنا الكوردي في كوردستان سوريا ،الضغط باتجاه تطبيقه كاملا وباسرع وقت ممكن ،وعلى الموقعين عليه ضبط اداؤهما السياسي والاعلامي بما يتوافق معه في هذه المرحلة، والتعامل بحزم مع اي فعل او صوت نشاز قد يصدر من هنا وهناك ،لكي نقارن يوما ما ، بين ما قبله وما بعده وكل الشكر للاقليم ورئيسه مسعود البارزاني الذي ساعد الطرفين على تجاوز خلافاتهما والتوصل الى هذا الاتفاق الذي سيكون له دور رئيسي في مستقبل شعبنا والدفاع عنه ولاشك فانه سينعكس على الوضع العسكري في كوباني وتعزيز القدرات العسكرية للمدافعين عنها نظرا لان الاتفاق فيما اذ طبق سيفتح الباب امام دعم دولي اكبر لشعبنا في جميع المجالات

بامكان جميع متابعي كوردستريت المشاركة والتعليق ..




شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬005٬104 الزوار