محرك البحث
احمد سليمان يفتح الصندوق الاسود للمجلس الكوردي ويقول : بوجود هذه الاحزاب لا جدوى من التفعيل
ملفات ساخنة 19 يونيو 2015 0
كوردستريت – روج اوسي / في حوار  حصري  مع شبكة كوردستريت الاخبارية قال  أحمد سليمان  عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي التقدمي الكوردي في سوريا  عن  اخر التطورات التي تهم الشان الكوردي والسوري عامة ..
.
.
سليمان ” وفي بداية حديثه قال بان المجلس الوطني لم يكن بالمستوى المطلوب  , وان أنعقاد المؤتمر بتقديره  لم يكن بالمستوى المطلوب الذي يحتاجه المجلس الوطني    لأسباب مختلفة مضيفاً بانه  كان هناك مشاكل عديدة داخل المجلس وخاصة مايتعلق بألية أتخاذ القرار وأمكانات تفعيله..
.
المعارض الكوردي اعرب عن استيائه لمراسلة الشبكة حول   المؤتمر مضيفاً بانه  لم يتوقف على تقييم هذه المرحلة ولم يستطيع أن يتخذ القرارات التي من شأنها تطوير أليات العمل للمجلس الوطني..
.
.
وعن تقييمه لدور المجلس الوطني الكوردي  لفت  السياسي الكوردي بان المجلس الوطني حاجة لاتزال تحتاجه المرحلة  مشيراً بان هناك الكثير من النواقص والعيوب تعترض عمل هذا المجلس لو استطاع أن يتم تلافي هذه العيوب لكان مؤهلا أن يلعب دورا مهما في هذه المرحلة لكن ما يحصل حاليا  مستبعداً أن يكون بمستوى هذه المسؤولية والحاجة ..
.
.
 وبخصوص الخلافات القائمة داخل المجلس الوطني الكوردي قال بأن الخلافات فيها تجني على PDKS ولكن بالوضع العام واليات العمل والشكل التي تم به بناء المجلس بالأساس وعدم القدرة على تلافي أو خلق بيئة جديدة او أليات جديدة هو الذي يشكل الخلافات في المجلس وربما يكون بهذا الحزب او حزب أخر دور اكبر من حزب أخر موجود بالمجلس..
.
 القيادي الكوردي وفي رده على سؤال لمراسلة كوردستريت ما اذا كان جميع الاحزاب متساوون في الحقوق والواجبات قال بان هذه احد المشاكل الحقيقة تعترض عمل المجلس الوطني لأنه الاحزاب لا بالحجم ولا بالدور ولا بالقدرة على العمل هي متساوية..
.
وتابع حديثه بالقول .. وأنا لا اعتقد بأنها يجب أن تكون متساوية في الحقوق والواجبات ولكن ليس بالأمكان أفضل مما كان ..
.
 
.
وحول بيان  الانسحاب من العضوين المستقيلين اشار بان    هناك أمتعاض حتى من احزاب المجلس  لافتاً بان الجميع متفق على أن أليات عمل المجلس واداء المجلس مضيفاً بان هناك تقاعس بالقيام بمهامه  معتقداً بان الذين  اتخذوا هذا القرار بتقدير ه ناتج عن واقع المجلس وهذا شيئ واقعي وحقيقي..
.
.
وحول اتهام البعض  للمجلس بالجسم( المريض)  قال بان  هذا رأيهم  .. وتابع ,  ان المجلس حاجة موضوعية لشعبنا الكردي في سوريا حتى لو فشل هذا المجلس ستحتاج الأحزاب البحث عن أليات جديدة لتوحيد أطار هذه الاحزاب وهذه الحركة  معرباً عن تقديره بان  المجلس لم يستطع من خلال هذا المؤتمر كما كان متوقعا كما كان يتم الحديث حوله أو التباحث والنقاش داخل المجلس ومن خلال هذه الأحزاب الموجودة داخل المجلس لا أعتقد بأنه سوف يتجاوز هذه المشاكل..


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬007٬793 الزوار