محرك البحث
ارتفاع أسعار الأدوية أصبح حديث الساعة في مدينة قامشلو ومعظم المناطق في سوريا

كوردستريت تقرير خاص ||

نازدار محمد.

أكد عدد من المرضى أن هناك تفاوتاً في أسعار الادوية المستخدمة لتسكين الآلام بين صيدلية وأخرى، ويصل الفارق بين 100 ليرة الى500 ليرة للعبوة التي بها 10 حبات.

أمينة احمد موظفه في المشفى الوطني في مدينة قامشلو أكدت لشبكتنا : أن أصحاب الأمراض المزمنة يؤثر الغلاء بهم، فقد لا يستطيعون الاستمرار في أخذ العلاج، وهناك عدد من الأدوية خفضت أسعارها، فالاختلاف بين صيدلية وأخرى يكون بسبب تخفيض دواء واستمرار الصيدلية في التسعيرة السابقة،

وأضافت أمينة  ان عملية التجاوزات انتهت في ظل الرقابة المشددة من قبل الجهات المختصة على الصيدليات وتسعيرة الأدوية ووضع السعر على الدواء من قبل الوكيل قبل توزيعها على الصيدليات.

وأوضح ابو هاكوب احد أصحاب مخازن الادوية أن نسبة رفع الأسعار لم تقف عند الـ50% كما أعلنت وزارة الصحة بل تعدت  لبعض الأدوية المتداولة مثل السيتامول والبانادول الذي ارتفع  إلى 150 ليرة سورية وتبيعه بعض الصيدليات بسعر 200 ليرة وأدوية أخرى ارتفعت من 150 إلى 1500 ليرة سورية

في ذات الصدد أكدت الصيدلانية(ج_ن) ان كثرة الحديث عن نقص الأدوية هو ما دفع البعض لتخزين الأدوية لبيعها لاحقًا بأسعار مرتفعة مع أنه قد توفر الان بعد وصول دفعات من الادوية من منظمة الصحه العالمية

المواطن أبراهيم أردف بالقول
لكل واحد سعر وله زبائن خاصة وجميعها مغشوشة ويمسحون السعر الاصلي
ويضعون على هواهم لا انسانية لديهم
(بدال مايساعدوا  الشعب يستحكموهم) على حد قوله

ومع  ذلك يشتكى الكثيرون من ارتفاع أسعار الأدوية، مؤكدين أن زيادة سعر الدواء لن يخدم المواطنين البسطاء خاصة محدودى الدخل



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: