محرك البحث
ارتفاع ضحايا صاروخ روسي الموجه على مجمع سكني في مدينة دنيبرو بوسط أوكرانيا إلى 30 قتيلاً…والناتو يدعو إلى تزويد أوكرانيا بالمزيد من الأسلحة الثقيلة
حول العالم 16 يناير 2023 0

كوردستريت || #وكالات

كييف- (د ب أ)- ارتفع عدد الضحايا من المدنيين جراء هجوم صاروخي روسي على مجمع سكني في مدينة دنيبرو بوسط أوكرانيا إلى 30 قتيلا، وفقا لبيانات رسمية.

وأعلنت هيئة الدفاع المدني الأوكرانية عبر تطبيق تيلجرم أنه بحلول عصر اليوم الأحد، تم إنقاذ 73 شخصا من أسفل أنقاض المبنى الذي انهار جزئيا، من بينهم 13 طفلا.

وهناك أكثر من 30 شخصا في عداد المفقودين ومازال البحث عنهم مستمرا.

ومازال يمكن سماع استغاثات المحاصرين أسفل الانقاض بعد ساعات من الانهيار الجزئي.

 

ويعد الهجوم على المبنى السكني في دنيبرو هو الأخطر من بين عدة هجمات وقعت أمس السبت. وقد تم إصدار تحذير من هجمات جوية بشكل مؤقت في مختلف أنحاء أوكرانيا.

وأدانت القيادة في كييف بشدة الهجمات ضد المدنيين، وتحدثت مجددا عن ” الارهاب الروسي”. وبالإضافة إلى دنيبرو، تعرضت مناطق أخرى أمس السبت للقصف ، من بينها أدويسا في الجنوب وخاركيف في الشرق ولفيف في الغرب والعاصمة كييف. وتضررت البنية التحتية المدنية، وتشمل مواقع الكهرباء مجددا، كما وردت أنباء عن انقطاع في الكهرباء.

 

وقال الجيش الأوكراني إنه تم إسقاط 25 صاروخا روسيا من بين 38 صاروخا.

وأعدت أوكرانيا مواطنيها لمشكلات إضافية فيما يتعلق بإمدادات الكهرباء في أعقاب الهجمات.

وأعلنت شركة أوكرينيرجو التي تدير شبكة الكهرباء في أوكرانيا على موقع فيسبوك إنه ستضطر إلى خفض كميات الكهرباء المنخفضة بدرجة كبيرة بالفعل لكل أسرة من أجل تجنب حدوث اختناقات كبيرة. وأضافت أنه لا يمكن استبعاد حدوث انقطاع كامل للكهرباء.

 

في غضون ذلك، حث السفير الأوكراني في ألمانيا، أوليكسي ماكييف، الحكومة الاتحادية على ضرورة تزويد بلاده بدبابات من طراز “ليوبارد2” بشكل سريع، وذلك قبل المفاوضات المزمعة بين الحلفاء الغربيين بشأن مواصلة إمدادات الأسلحة لأوكرانيا.

وقال ماكييف في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): “الأسلحة والدبابات الألمانية ضرورية للبقاء على قيد الحياة.. لدينا وقت محدود للغاية للنقاش. ونتوقع أن يفهم حلفاؤنا ذلك أيضا ويتصرفوا بشكل سليم”.

 

يشار إلى أن وزراء دفاع الحلفاء الغربيين لأوكرانيا سوف يتشاورون يوم الجمعة القادم في قاعدة رامشتاين الجوية الأمريكية بولاية راينلاند-بفالتس بغرب ألمانيا، بشأن مواصلة الدعم العسكري لأوكرانيا. وتعتزم بريطانيا تسليم بعض دباباتها القتالية الرئيسية من طراز تشالنجر للقوات الأوكرانية. وأعلنت كل من بولندا وفنلندا موافقتها على توريد دبابات ليوبارد إلى أوكرانيا. ولكن الحكومة الاتحادية لم تتخذ موقفا تجاه ذلك حتى الآن. ولم تورد أي دولة حتى الآن دبابات غربية الصنع إلى أوكرانيا.

 

وقال السفير الأوكراني في برلين إنه دون دبابات “ليوبارد” لن تكون استعادة مناطق تم احتلالها من جانب روسيا ممكنة، وأوضح أن أي تأخير آخر سوف يكلف أشخاصا حياتهم، وقال إن توريد “أسلحة ألمانية سينقذ حياة” أشخاص، وأضاف: “الأنظمة الألمانية المضادة للطائرات تساعدنا على مواجهة الصواريخ، والدبابات الألمانية سوف تساعدنا على تحرير بعض الأراضي. والفظائع التي ترتكبها قوات روسية هناك سوف تتراجع”.

 

بدوره قال الرئيس فولوديمير زيلينسكي في خطابه المسائى الذى وجهه بتقنية الفيديو إن عشرات المدنيين ما زالوا في عداد المفقودين بعد يوم من سقوط صاروخ روسي على مبنى سكني شاهق في مدينة دنيبرو بوسط أوكرانيا.

وذكر أن عمال الإنقاذ استمروا فى عملهم للبحث عن أكثر من 30 شخصًا تحت الأنقاض التي بقيت في من مبنى الشقق السكنية .

 

 

وأضاف “نحن نقاتل من أجل كل شخص .. وستستمر أعمال الإنقاذ حتى ولو كانت هناك أدنى فرصة لإنقاذ الأرواح. “

ووجه زيلينسكى الشكر إلى من هم فى الخارج لإرسالهم رسائل التعاطف والدعم.

 

وتشير الأرقام الرسمية إلى أن عدد قتلى الغارة وصل إلى 29 بينهم طفل واحد . وفقد 73 من الأشخاص الآخرين .

 

كما خاطب زيلينسكي الروس ، باللغة الروسية ، خلال خطابه. وقال “أود أن أخاطب كل شخص في روسيا ليس لديه حتى الآن بضع كلمات إدانة لهذا الإرهاب ، على الرغم من أنهم يرون ويفهمون كل شيء بوضوح. صمتك الجبان سينتهي فقط بقدوم هؤلاء الإرهابيين ليطاردونك أيضا فى يوم ما ” .

 

من جانبه، دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرج إلى تزويد أوكرانيا بالمزيد من الأسلحة الثقيلة، وذلك قبيل المحادثات المقررة يوم الجمعة.

وقال ستولتنبرج لصحيفة هاندلسبلات الألمانية بأن “التعهدات الأخيرة بتقديم معدات حربية ثقيلة مهمة – وأتوقع المزيد في المستقبل القريب”.

 

 

وردا على سؤال بشأن ما إذا كان يتعين على ألمانيا أن تتحرك أيضا الآن، قال ستولتنبرج “نحن في مرحلة حاسمة من الحرب. نحن نشهد قتالا عنيفا. لذلك، من المهم أن نزود أوكرانيا بالأسلحة التي تحتاجها للانتصار- وللاستمرار كدولة ذات سيادة”. وأكد أن الدعم العسكري لأوكرانيا هو أسرع طريقة لتحقيق السلام.

وحذر الأمين العام لحلف الناتو من التقليل من شأن روسيا في حرب أوكرانيا، قائلا “إن الروس يحاولون تعويض ما يفتقرون إليه في المعنويات والتدريب، بكميات ضخمة. وقد أظهروا استعدادهم لتكبد خسائر فادحة لتحقيق أهدافهم”.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك