محرك البحث
استكمالا للنقاش الدائر حول “مؤتمر كوردي سوري انقاذي”
آراء وقضايا 14 أغسطس 2015 0

اكرم حسين

.

متابعة للنقاش الذي بدأته حول “عقد مؤتمر كوردي سوري انقاذي ” والذي دعى اليه السيد صلاح بدر الدين عبر نداء نشره على مواقع النت والتواصل الاجتماعي وما استتبعه السيد بدر الدين من تعقيب ومناقشة على صفحته في 13/8 لبعض جوانب النداء وتوضيح بعض النقاط التي تحتاج الى مناقشة مستفضية لبعض اللذين اختلطت عليهم الامور نقول :

.
1- ان العمل على عقد موتمر كوردي سوري على غرار مؤتمر ناوبردان 1970 في كوردستان العراق والذي دعى اليه انذاك الزعيم القومي الملا مصطفى البارزاني قائد ثورة ايلول ،واستحوذت دعوته على قبول جميع احزاب وتيارات الحركة الكوردية السورية بما فيهم الحزب الديمقراطي التقدمي رغم اصطفافه الى جانب الاتحاد الوطني ،لا يمكن تحقيقه الان ؟ ،وليست هناك اية فرصة لتجميع اطراف الحركة الوطنية الكوردية في جسم واحد او كتلة واحدة ، حتى لوكان هذا الجمع على صيغة جبهة او تحالف لا سباب عديدة لا مجال لذكرها الان !!!، لكن ما يمكن قوله بان الحركة الكوردية السورية منقسمة الان بين تيارين رئيسين ولكل منهما رؤية وهدف وتحالفات اقليمية ودولية تختلف عن رؤية وهدف وتحالفات التيار الاخر ، احدهما يعارض فكرة الدولة القومية والاخر يؤكد ضرورتها ،وهذا الاختلاف هو السبب في فشل الاتفاقات الموقعة بين الطرفين ، بدءا باتفاقية هولير الاولى والثانية وانتهاء بدهوك التي لم يجف حبرها بعد !! لذلك لا يمكن الان الجمع بين كل الاطراف لانه يحتاج الى تنقية الاجواء وبناء الثقة ووحدة الهدف ، الامر الذي يتطلب عوامل محددة وظروف معينة وهي غير متوفرة حاليا ، وباعتقادي فان تف دم والمجلس الوطني الكوردي لن يتفاعلا مع هذا المؤتمر .

.
2-ان ما دعى اليه السيد بدر الدين في ظل عدم مشاركة تف دم والمجلس الوطني الكوردي يجب ان يكون حاضنة لحركة وطنية سياسية كوردية بامتياز ،كتيار متجدد يجمع القوى والتيارات والمجموعات والافراد التي تؤمن بالانقاذ عبر تحالف وطني ديمقراطي واسع ،يستند في رؤيته الى البعدين القومي والوطني ، لاعادة تعريف المشروع الوطني الكوردي السوري على ضوء التطورات العميقة في المنطقة و ما استجد منها في خضم الثورة السورية.

.
3-الكيان الذي ينتج عن مؤتمر الانقاذ المزمع عقده ، يجب ان يكون منفتحا على كل القوى والتيارات والتجمعات الموجودة في الساحة الكوردية والسورية على حد سواء ، حتى يستطيع ان يسعى مستقبلا الى تحقيق وحدة الكورد بكل أطيافهم وتياراتهم السياسية في جبهة موحدة ، و يجب ان يكون الهدف الثاني للمؤتمر.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬007٬785 الزوار