محرك البحث
استمرار الانشقاقات داخل منظمات حزب اليكيتي الكوردي في سوريا
بيانات سياسية 06 ديسمبر 2014 0

منظمة غربي قامشلو لحزب يكيتي الكردي في سوريا

· اصدرت قيادة منظمة أوربا يوم 11-2014 بيانا اعلنت فيه قطع علاقتها التنظيمية والسياسية مع اللجنة المركزية  ونحن في منظمة غربي قامشلو نؤكد تضامننا مع الرفاق اصحاب البيان ونعلن وقوفنا الى جانبهم في موقفهم تجاه تكتل السكرتير في اللجنة المركزية واستمرار انقلابها على قرارات المؤتمر السابع الذي يمثل قمة الشرعية الحزبية,  والتي  كان من واجب اللجنة المركزية ومن مسؤوليتها حماية قرارات المؤتمر وتوصياته وضمان تنفيذها لا الانقلاب عليها, ونخص بالذكر هنا القرار الذي كان ينص على اهمية تفعيل دور الاتحاد السياسي للوصول الى حزب جماهيري موحد.

·  وقد مارس هذا التكتل في اللجنة المركزية من اجل تبرير انسحابها من الإتحاد السياسي قبل عام ونصف تقريبا اقصى درجات الكذب والتضليل على الرفاق وجماهير الحزب من خلال إلقاء مسؤولية الانسحاب على الشركاء وعلى القيادة في إقليم جنوب كردستان, بينما أكدت لنا الوقائع اللاحقة أن النزعات الشخصية والأنانية لأعضاء هذا التكتل وسعيهم للاحتفاظ بمواقعهم وامتيازاتهم الشخصية الضيقة كانت السبب الرئيسي وراء اتخاذ اغلبية اللجنة المركزية لقرار الانسحاب من الاتحاد السياسي. 

·  وما أن اعلن الانسحاب من الاتحاد السياسي باشر هذا التكتل الذي يقوده السكرتير بالعمل الممنهج على عزل ومحاصرة كل الكوادر المحتجة على الإنسحاب وعلى السياسات الجديدة التي انتهجتها في كافة منظمات الحزب ومنها منظمتنا, وادخلت منظمات الحزب في دوامة الازمات والمشاحنات السياسية والتنظيمية, وقد رفعنا العديد من الشكاوى والتقارير الإحتجاجية سواء عبر الهيئات الحزبية أو عبر اللقاءات مع بعض عناصر القيادة حول اسباب ودواعي الانقلاب المفاجئ على قرار المؤتمر السابع إلا أننا لم نجد آذان صاغية وذلك في استخفاف واضح بالهيئات الحزبية وبأعضاء الحزب, بل على العكس من ذلك عملت على  معاقبة البعض من كوادرنا بسبب موقفهم الإحتجاجي.

· ونحن إذ نؤكد عبر هذا البيان, على أن هذه القيادة قد اوصلت الحزب الى مأزق لا يحسد عليه بدءا من تخريب منظمة أوربا وصولا لكافة منظمات الداخل ولذلك هي فقدت شرعيتها بعد انقلابها على قرارات المؤتمر ومخالفتها للبرنامج السياسي للحزب الذي يشدد على ضرورة سعي الحزب لانجاز الوحدات الاندماجية والاتحادات السياسية ومن ثم إتباعها لسياسات خاطئة إزاء الكثير من المواقف والقضايا السياسية وتعمدها خلق وإفتعال الأزمات التنظيمية هنا وهناك عبر التكتلات التنظيمية والمحسوبيات والفساد للتغطية على الجوانب السياسية للأزمة, فأننا ندعوا الى عقد مؤتمر استثنائي لتصحيح مسار الحزب السياسي وإعادة انتخاب لجنة مركزية جديدة وسكرتير جديد والإلتحاق بمشروع الوحدة الاندماجية الذي تخلفنا عنه كحزب رغما عن ارادتنا.

5-12-2014

منظمة غربي قامشلو لحزب يكيتي الكردي في سوريا 

· 

·



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 933٬500 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: