محرك البحث
اسواق ديرك تكتظ بالناس مع قرب العيد

دوزدار أغا – كوردستريت /بالرغم من الحروب والمآسي التي تمر بها سوريا عامة ومناطقنا الكردية بشكل خاص الا ان يبقى للاعياد رونقها وخصوصيتها

.

اذ تشهد هذه الايام السوق المركزي في ديرك حركة شراء لا مثيل لها بالرغم من الاحوال المتدنية للمواطنين وارتفاع كبير في اسعار الدولار .

.

وهناك اقبال شديد على محلات الحلويات و الالبسة و خصوصاً البسة الاطفال .

.
صاحب محل في ديرك سعد نامس يتحدث لكوردستريت :

.

اليوم بالرغم من ارتفاع اسعار الالبسة تزامنا مع ارتفاع الدولار قد بلغ اجمالي مبيعات المحل 250 الف ل.س على خلاف الايام الماضية حيث كان المحل لا يصل مبيعاته الى 10الف في الايام العادية

.
سكان ديرك مع القرى المحيطة بالمدينة يلجأون الى سوق المدينة لتأمين مستلزماتهم لهذا السبب تزداد الزحمة في السوق و الاقبال على المحلات و ذيادة القوى الشرائية .

.

عزيزة جهاد من اهالي قرية محيطة بديرك تقول لكردستريت بكل يوم يخرج اهل القرية للسفر الى المدنية وزيارة سوقها المركزي و خصوصاً مع اقتراب العيد نذهب لشراء الالبسة للاطفال وحلوة العيد للاطفال

.

يبقى الشيء المؤثر ان اغلب اصحاب المحلات يلجؤون للاحتكار وبيع المواد للاهالي باسعار مرتفعة و ذيادة ربح بالرغم من الاحوال المذرية للمواطنين..

.

يقول كنعان يوسف من اهالي ديرك اثناء تصريحه مع كوردستريت ان الاقبال الشديد على المبيع في المحلات يدفع باصحابها لرفع الاسعار والضرب بالحائط الواقع المعيشي المتدني للشعب .

.
جدير بالذكر ان العيد لم يعد كسابقاتها و يقتصر على توزيع الحلوة على الاطفال فقط دون الاحتفال بطقوسه في ظل النزاع في سوريا.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: