محرك البحث
الأزمة السورية بين (جنيف2) و(جنيف3
احداث بعيون الكتاب 28 يناير 2016 0

 

مع اقتراب الموعد المحدد لانعقاد مؤتمر (جنيف3) تتصاعد التناقضات بين الأطراف المعنية حول شكل وآلية تسمية وفد المعارضة المفاوض، هذه التناقضات بلغت درجة تهديد البعض بمقاطعة المؤتمر، وإصرار البعض الآخر بعقده بمن حضر، و تشكيل وفد ثالث، كما أن التمثيل الكردي لم يبق خارج هذه التناقضات وإنما أصبح جزء منها.. وبالرغم من أن جماهير الشعب السوري لاترى بديلاً عن عقد هكذا مؤتمر بأمل وضع حد نهائي لهذه الحرب الدائرة في سوريا منذ آذار2011، والتي خلفت وراءها مئات الآلاف من الضحايا، والملايين من المشردين واللاجئين والمعتقلين، فإنها في الوقت نفسه لاتخفي يأسها من إمكانية نجاحه في تحقيق آمالها في الحرية والكرامة، لقناعتها بأن القضية السورية قد اختطفت من بين أيدي اصحابها حتى باتت مرهونة اليوم بمصالح الدول الإقليمية والدولية وأجنداتها.

.
الحقيقة إن مثل هذا الشعور باليأس لاينبع من الفراغ بكل تأكيد، وإنما من فشل المعارضة والنظام في إدارة عملية التفاوض كما حصل في (جنيف2) الذي عقد في ظروف دولية وإقليمية وسورية وحتى كردية أفضل بالمقارنة مع الظروف التي ينعقد فيها (جنيف3)، فلو كانت المعارضة في مستوى مسؤولياتها التاريخية في إدارة المفاوضات في (جنيف2)، لربما تفادت وصول الأوضاع إلى هذا الحد المخيب للآمال، إذ لم يكن الإئتلاف مشتت الصفوف كما هو الآن، ولم تكن داعش قد ظهرت آنذاك إلى الوجود بشكلها الحالي، كما ان النظام أصبح اليوم مصطفاً مع المجتمع الدولي في مواجهة الخطر الذي تشكله داعش على مصالحها المشتركة، الأمر الذي جعل جدول عمل (جنيف3) مقتصراً على حملات الإغاثة ومواجهة الإرهاب ليس إلاّ.

.
وبالعودة إلى ما آلت إليه الأوضاع حالياً بعد فشل (جنيف2)، ومتابعة مجريات الإعداد والتحضير لمؤتمر (جنيف3)، والتنازلات التي أرغمت عليها المعارضة من أجل عقده والتي وصلت إلى حد المهانة، والنقاط التي اقتصرت عليها جدول أعماله الذي تجاهل مصير الحكم ومستقبله، يتبين لنا أهمية ما تنبأ به الرفيق عبد الحميد درويش الذي ترأس الوفد الكردي في (جنيف2)، وواقعية الأفكار التي طرحها آنذاك خلال مداخلاته بحضور الوفدين المتفاوضين، ولذلك نرى من المفيد هنا ذكر فحوى تلك المداخلات التي تكشف لنا حجم الخسارة التي نتجت عن تفويت فرصة (جنيف2):

.

– دعا إلى تجاوز الشروط المسبقة التي تعترض البدء بجلسات المؤتمر، وقال بأنه إثنان يخسران في البازار: الذي يطالب بالكثير، والذي لايدفع إلاّ القليل.

.
– ابدى امتعاضه الشديد من شكل التعامل بين وفدي المعارضة والنظام، والذي اقتصر على الشتم والسباب وتوجيه الاتهامات بعيداً عن أصول الحوار والتفاوض، حتى قال: أخجل من وجودي الآن بينكم.

.
– عبر عن حرصه الشديد على ضرورة الإسراع في التوصل إلى إتفاق ينهي هذه الحرب المجنونة وإنقاذ الشعب السوري من الكارثة الجارية بحقه، وعدم ترك الأمور بين يدي تجار الحرب بين صفوف المعارضة، وأمراء الحرب في جبهة النظام، الذين لايهمهم إلاّ أن تستمر هذه الحرب تحقيقاً لمصالحهم.

.
– كما إنه حذر من خطر إنتشار الإرهاب وغزوه للمنطقة كلها، إذا ما فشل الطرفين في انجاح هذا المؤتمر والتوصل معاً إلى إتفاق نهائي..

.
28/1/2016
علي شمدين/ عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 972٬126 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: