محرك البحث
الإتفاق التركي – الكردي، لصالح من
احداث بعيون الكتاب 01 مارس 2015 0

حزب العمال الكردستاني الذي حمل السلاح منذ عام 1984 و الذي كان يهدف إلى توحيد و تحرير كردستان في الأجزاء الكردستانية الأربعة و التي أسفرت عن معارك كر و فر راح ضحيتها عشرات الآلاف من الطرفين و تم تهجير و تدمير المنطقة الكردية و تفريغ القرى و المدن من أهلها و أسفر عن خسائر اقتصادية و بشرية هائلة بالإضافة إلى الخسائر العسكرية و التي تقدر بملايين الدولارات و بعد القاء القبض على زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان في عام 1999 و الذي صرح بعدها بعدة سنوات بأن زمن الكفاح المسلح ضد الدولة التركية قد انتهى و حان وقت التفاوض و الحوار، مع العلم بأن المفاوضات كانت جارية قبل هذا الوقت و لعدة أعوام ، فما هي الإنجازات التي تحققت؟ و ما هي الأهداف من وراء هذه المفاوضات بعد كل هذه الخسائر الهائلة؟

.

إن اتفاق السلام الذي دشن بعد حروب دموية يشكل عهداً جديداً بين الكرد و الترك الذين اعترفوا و للمرة الأولى بوجود قضية كردية في تركيا بقرار البرلمان الذي يسمح بالتكلم باللغة الكردية و النظر إلى أوجلان بصفة محاور بدل الإرهابي، و بالمقابل فقد تراجعت سقف المطالب لحزب العمال الكردستاني من التوحيد و التحرير إلى الفيدرالية و من ثم تنازل حتى وصل إلى الإعتراف بالثقافة و المواطنة فقط في ظل تنامي الإقتناع بأن الهجمات على شكل كر و فر لن تحقق الأهداف بل لمزيد من هدر دماء المدنيين الأبرياء، و لكن ليس بعيداً عن هدف الطرفين التركي الذي يريد إعادة مجد العثمانية المنقرضة و نزع سلاح الكرد سياسياً بعد الفشل العسكري و كسب أصوات الشعب الكردي لضمان الأريحية في البرلمان و الحكومة و التخلص من حكم العسكر بالإضافة إلى تمرير دستوره الجديد للوصول إلى القصر الرئاسي، و الهدف الآخر هو سحب ورقة الضغط الكردية من أيدي القوى الأقليمية مثل إيران و النظامين السوري و العراقي و تتطلب الظروف الدولية و عواصف التغييرات في المنطقة إلى التعامل بمرونة مع الملف الكردي في تركيا لكي تتجنب الضغوط الكبيرة نتيجة تدخلها بالملف السوري ، بالإضافة إلى المصلحة الإقتصادية التي تحققها تركيا من الإستقرار في كردستان العراق بدون وجود حزب العمال الكردستاني و مقاتليه على الحدود و تمديد أنابيب النفط التي سوف تدر الملايين على الطرفين و زيادة التبادل التجاري و هذا ما جعل بأن يكون رئيس الأقليم وسيطاً في الإتفاق المزمع إبرامه بين الطرفين.      

.

         في المقابل يمكن أن تكون للكرد أهداف أخرى و هو تحقيق السلام بين الطرفين في عهد أوجلان الذي هو الأب الروحي للحزب مع العلم إن اتفاق حزب العمال الكردستاني لن يجلب له المزيد من الأهداف الكبيرة التي كان ينادي بها كتوحيد و تحرير كردستان و انما سوف يكتفي بما يحفظه ماء الوجه كالإعتراف باللغة الكردية و الثقافة و الفلكلور و هو نتيجة لفقدانه أوراق الضغط على النظام التركي و في المقابل تخلص الأتراك من أغلبية المقاتلين الكرد في جبال قنديل بفتح المجال للإنتقال إلى سوريا.

.

و مع تزايد التوترات الطائفية و العرقية في المنطقة فإن الطرفين يدركان بأن التصعيد و خوض المزيد من الحروب ليس من مصلحة الطرفين و خصوصاً في ظل الدخول للمفاوضات و وضع حجر الأساس لها و يبدو إن التوصل للإتفاق هو هدف الطرفين و لاسيما أن الغالبية العظمى من الكرد و الترك يرغبون للوصول إلى نهاية للنفق، و لكن يبقى السؤال الأهم : ما الذي حققه حزب العمال الكردستاني حتى الآن في ظل الغموض الذي يكتنف الإتفاقية؟ و هل النقاط العشر التي أعلنها حزب العمال الكردستاني  على لسان زعيمه هي حقيقة المطالب الكردية بعدم ذكر كلمة الكرد و كردستان في أي من البنود؟

مروان سليمان

28.02.2015



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 931٬852 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: