محرك البحث
الإندبندنت : بعد حرب الروسية على اوكرانيا .. على العالم التأهب لمجاعة وانتفاضات
صحافة عالمية 28 أبريل 2022 0

كوردستريت || الصحافة

 

حذرت صحيفة الإندبندنت في افتتاحية من مجاعة عالمية وانتفاضات تهدد العالم في الفترة المقبلة، وذلك وسط توقعات بأن يطول أمد الصراع بين روسيا وأوكرانيا.

وجاء في الافتتاحية أن “العالم يحتاج إلى الاستعداد لمزيد من الجوع والمجاعة والانتفاضات”، وأن العالم ينتظر المزيد من الألم في شكل ارتفاع أسعار الأغذية، ويحتاج للاستعداد بشكل أفضل.

وبحسب الافتتاحية، لا تزال الحرب مستعرة، وقد أوضحت روسيا أنها لا تسعى إلى حل دبلوماسي مبكر، بل على العكس تماما. وقال سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي، إن الموقف “في جوهره” هو أنه هناك حرب مع حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وذلك بعد تسليم أسلحة غربية إلى أوكرانيا، تعتبرها روسيا أهدافا مشروعة.

وبالنظر إلى الموقف الروسي المتشدد ودفاع أوكرانيا القوي والبطولي والفعال، يجب أن نفترض أن هذا الصراع سيستمر لبعض الوقت، بحسب الافتتاحية.

وشددت الصحيفة على ضرورة أن يكون التحالف الغربي مستعدا لعواقب شهور من القتال والدمار. وقد بدأ الشعور بهذه العواقب بالفعل، إذ يقع عبء ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة العالمية على عاتق الناس والدول الأقل قدرة على التأقلم مع الوضع.

وهناك تأثيرات فورية تتراوح من تقنين بيع زيت الطهي في المتاجر البريطانية، إلى ارتفاع أسعار الأسمدة في جميع أنحاء العالم. لكن الصحيفة ترى أن كل هذا قد يكون مقدمة لأمر أسوأ بكثير: مجاعة عالمية.

وتدرس إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إضافة مساعدات غذائية إلى حزمة المساعدات العسكرية التي تقدمها للدول الأكثر فقرا. والدوافع لعمل هذا يرجع في المقام الأول لأسباب إنسانية، بحسب الافتتاحية.

لكن هناك أيضا حجة قوية للعمل على أسس أمنية، بحسب الصحيفة. من المقبول على نطاق واسع أن آخر ارتفاع في أسعار المواد الغذائية العالمية أدى إلى اضطرابات شعبية تسببت في “الربيع العربي”، الذي أدى بدوره إلى اضطرابات وصراعات في شتى أنحاء الشرق الأوسط، استمرت حتى يومنا هذا.

وروسيا هي أكبر مصدر للقمح في العالم. ومصر هي أكبر مستورد للقمح في العالم. وتعمل مصر على تحقيق الاكتفاء الذاتي والبحث عن مصادر أخرى، بما في ذلك الهند، ولكن إذا انخفضت الإمدادات الروسية والأوكرانية، فإن سعر الحبوب سيرتفع.

وقال رئيس مؤسسة روكفلر، راجيف شاه، الأسبوع الماضي إن هناك خطر “أزمة غذاء هائلة وفورية” حول العالم. كما حذرت منظمة أوكسفام البريطانية من أزمة جوع في شرق أفريقيا تؤثر على 28 مليون شخص.

هناك قلق آخر، وربما أكبر، حسبما توضح الصحيفة. روسيا تعد أكبر مصدر للأسمدة في العالم. وقد ارتفع سعر الأسمدة ثلاثة أضعاف في الأشهر الأخيرة. وسيؤثر هذا على أسعار المواد الغذائية في كل مكان. وإذا كانت زيادات الأسعار نذير نقص فعلي في الأسمدة، فإن إنتاج المحاصيل سينخفض حتما. والمزارعون في البلدان الأقل نموا هم من سيعانون أكثر من غيرهم. هكذا تحدث المجاعات.

وترى الصحيفة أن الولايات المتحدة لن تقدر وحدها على حل أزمة الغذاء التي تلوح في الأفق، وأنه يتعين على جميع منتجي الأغذية البحث عن طرق لزيادة إنتاجهم ووقف الهدر غير الضروري. (بي بي سي)

164


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

%d مدونون معجبون بهذه: