محرك البحث
الاستخبارات الروسية تعتقل حسناء إسرائيلية في موسكو وتأخرت في إطلاق سراحها: ما وراء كواليس قضية نعمة يسسخار
المراة و المجتمع 19 أكتوبر 2022 0

كوردستريت || المرأة والمجتمع 

لأول مرة منذ إطلاق سراح نعمة يسسخار من السجن الروسي ، يتقدم الأشخاص الذين كانوا في قلب المفاوضات من أجل إطلاق سراحها ويتحدثون بصراحة عن الطريقة التي وقعت بها السائحة الإسرائيلية ضحية للصراع بين قوتين عظميين – روسيا والولايات المتحدة وكيف استخدمها الروس كورقة مساومة.

 

ويؤكدون أن السبب الحقيقي وراء الاعتقال المطول والعقوبة الشديدة التي فرضت على” يسسخار ” لا علاقة له بها أو بالمخدرات التي تم اكتشافها في حقيبتها ، بل بسبب المطالبة الروسية بالإفراج عن الهاكر الروسي أليكسي بوركوف الذي اعتقل في إسرائيل وكانوا يهدفون لتسليمه إلى الولايات المتحدة.

يصف التحقيق الشكوك التي نشأت لدى الأمريكيين منذ أكثر من عقد من الزمان بأن بوركوف (الهاكر الروسي) كان يعمل لحساب الكرملين من أجل إلحاق الضرر بالولايات المتحدة ، والطريقة التي تمكنوا من خلالها من تتبع آثاره أثناء وجوده في رحلة إلى إسرائيل – وطالبوا باعتقاله. يشهد محامو بوركوف الإسرائيليون أنه بعد فترة وجيزة من اعتقاله ، بدأت السفارة الروسية في التدخل في إجراءات التسليم في محاولة لإحباطها بأي ثمن ، واكتشفوا كيف تمكن بوركوف من خداع المحققون الأمريكيون ودمر بعض المعلومات التي كانوا يبحثون عنها.

 

اتضح أن قرار تسليم بوركوف إلى الولايات المتحدة اتخذه مجلس الأمن القومي في نهاية المطاف ، على الرغم من مطالبة روسيا بشرط الإفراج عن يسسخار أن يسلم بوركوف إلى روسيا ، ومع الاعتقاد بأنه طالما بقي بوركوف في أيدي إسرائيل ، لن تكون هناك فرصة حقيقية لإحراز تقدم في المفاوضات بشأن يسسخار ، فقد حكم على بوركوف بالسجن تسع سنوات في الولايات المتحدة ، لكن أطلق سراحه بعد فترة وجيزة وترحيله إلى روسيا في خطوة محيرة. ومنذ ذلك الحين فقدت آثاره وكان هناك خوف حقيقي على حياته.

 

أشار التحقيق أيضًا الى الاتصالات السياسية والدبلوماسية لإطلاق سراح يسسخار ومشاركة رئيس الوزراء آنذاك بنيامين نتنياهو في جهود الإفراج عنها.

فقد كانت محادثة نتنياهو مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن يسسخار هي التي جعلت الروس يفهمون أنه إذا كان رئيس الوزراء الإسرائيلي قد تدخل في الامر ، فإن تلك السجينة الإسرائيلي تعتبر كارت بالغ الاهمية وبالتالي شددوا مطلبهم بتسليم بوركوف لروسيا.

تم الكشف أيضًا في التحقيق كيف اضطرت يسسخار إلى الانتظار أكثر من يوم في السجن الروسي ، على الرغم من أن الرئيس بوتين قد وقع بالفعل على قرار العفو ، حتى يتمكن رئيس الوزراء نتنياهو من القدوم إلى روسيا والتقاط صورة مع يسسخار كجزء من حملته الانتخابية على أنه الشخص الذي رحب بها سمح بإعادتها إلى إسرائيل على متن طائرته الرسمية.

المصدر: يديعوت احرونوت.

363


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك

%d مدونون معجبون بهذه: