محرك البحث
البارزاني يستقبل وزير الخارجية البريطاني والحدبث يدور حول اخر التطورات الميدانية في المنطقة
ملفات ساخنة 14 أكتوبر 2014 0
كوردستريت  /  التقى السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان يوم الاثنين 13/10/2014 في صلاح الدين، السيد فليب هاموند وزير خارجية بريطانيا والوفد المرافق له وضم كل من السادة ادوارد اوكدين مسؤول شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في وزارة الخارجية البريطانية والجنرال سير سيمون المبعوث الأمني البريطاني إلى إقليم كوردستان وفرانك باكير السفير البريطاني في بغداد وعدد من المستشارين السياسيين والعسكريين في حكومة بريطانيا. وفي مستهل اللقاء الذي حضره عن الجانب الكوردستاني، السادة مسرور بارزاني مستشار مجلس الأمن لإقليم كوردستان ومصطفى سيد قادر وزير البيشمركة في حكومة الإقليم والشيخ جعفر الشيخ مصطفى والفريق شيروان وجبار ياور أعضاء القيادة العامة لقوات حماية إقليم كوردستان، أعرب الرئيس بارزاني عن ترحيبه الحار بالوفد الضيف، معربا عن شكره للحكومة البريطانية وقوات التحالف للدعم الذي يقدمونه لقوات بيشمركة كوردستان.

وبعد الإشارة إلى انتصارات البيشمركة في جبهات القتال، أوضح الرئيس بارزاني ان كوردستان تواجه حربا ضروس ضد عدو شرس ومجرم ويشكل خطرا على الجميع، رغم أن قوات البيشمركة كانت تواجه حصارا من الناحية التسليحية لكنها واجهت بكل بسالة منظمة إرهابية تمتلك قدرات دولة، وقد كشفت قوات البيشمركة التكتيكات العسكرية لقوات الإرهابيين مبكرا وتمكنت من إيقافها ومن ثم دحرها في عدة مناطق.

ومن جانبه أشار وزير خارجية بريطانيا إلى العلاقات الثنائية بين بلاده وإقليم كوردستان موضحا إن العبئ الأكبر لهذه الحرب الضارية تقع على كوردستان وإنها تحارب داعش نيابة عن العالم.

كما هنأ الرئيس بارزاني وقوات البيشمركة للانتصارات التي أحرزت مؤخرا ضد قوات داعش، مشيرا إلى إن قوات البيشمركة والتحالف يمتلكان روئ أكثر وضوحا في مواجهة قوات داعش.

كما جرى خلال اللقاء بحث كيفية القضاء على إرهابيي داعش وتم التأكيد على ان القضاء على الإرهاب يتطلب جهدا عسكريا وسياسيا واقتصاديا مشتركا وتجفيف منابع التمويل ومنع الحركة والتنقل يرافقه جهد فكري من قبل علماء الدين والمثقفين والأوساط الفكرية لان الإرهاب يشكل خطرا على الجميع.
وفي جانب آخر من اللقاء، تم التباحث حول التنسيق بين قوات البيشمركة وقوات التحالف من أجل القضاء بشكل أكبر على مواقع الإرهابيين وتأمين حماية أكثر للمدنيين.

وبحث اللقاء العملية السياسية في العراق وتشكيل الحكومة الجديدة، وفي هذا السياق أوضح الرئيس بارزاني إن القيادة السياسية الكوردستانية قد قررت المشاركة في العملية السياسية ومساندة رئيس الوزراء العراقي الجديد.

كما جرى بحث إعادة تنظيم الجيش العراقي وضرورة إيجاد التوازن ومراعاة دور وحصة قوات البيشمركة.
كما جرى بحث دور الدول الإقليمية في تعزيز التحالف الدولي ضد إرهابيي داعش.

مصادر رسمية في الاقليم


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬006٬704 الزوار