محرك البحث
البرامج الموجهة والتهريج الأعلامي!
آراء وقضايا 02 أغسطس 2021 0

كوردستريت || آراء وقضايا 

كفاح محمود كريم

  منذ سنوات ليست قصيرة سادت برامج تلفزيونية حوارية في الاعلام العربي عموما والعراقي خاصة، اتصفت في غالبيتها بالتهريج والشتائم واشاعة الكراهية والاحقاد معبرة عن نمط بائس ومبتذل للحوار السياسي بين المختلفين في الفكر او الرأي، لكي تؤسس لبيئة فاسدة تظهر فيها ابواق دعائية ونكرات تحمل اوصاف سياسية او اعلامية او مهنية واكاديمية كمادة للحوار، وقد تسببت في اشاعة الانفعالات لدى متابعي تلك البرامج من الاهالي وعملت على تهييجهم سياسيا ومذهبيا او دينيا وعنصريا، خاصة في البلدان ذات التنوع الديني والمذهبي والقومي، وعلى ضوء ذلك وقبل أيام، أصدرت هيئة الإعلام والاتصالات في العراق، كتاباً موجهاً لوسائل الإعلام تضمن 11 شرطاً في اختيار الضيوف المحاورين في البرامج، وشملت تلك الشروط بحسب الكتاب المعمم لوسائل الإعلام وخاصةً القنوات التلفزيونية “استضافة ذوي الاختصاص والكفاءة العالية وعدم استضافة أفراد مجهولين”، ولم تتطرق تلك الهيئة إلى البرامج ذاتها أو مقدميها الذين اسسوا لهذه الفوضى وهذا التهريج الإعلامي، فقد لوثت تلك البرامج ومقدميها مزاج الأهالي وكرست ثقافة إعلامية بائسة أساسها التشنج والعدائية والتسقيط، بل استخدمت أساليب في الحوارات أقل ما يُقال عنها إنها تنافس تحقيقات ضباط الأمن والمخابرات في الأنظمة الديكتاتورية، مستهدفةً من خلال تلك الحوارات التسقيط والتشويه وإشاعة الكراهية والأحقاد بين المكونات.

   لقد تراقصت في سماوات الإعلام العراقي ونافوراته بعد سقوط نظام الحنفية الواحدة وفكرة القناة الأولى والثانية والإذاعة المركزية والصحيفة الوحيدة، المئات من الاذاعات والقنوات التلفزيونية، والمثير بل المفجع هو هذه الفوضى العارمة في التكاثر الانشطاري الوبائي لهذه الوسائل، حتى أصبح العراق واحداً من أكثر دول العالم في عدد إذاعاته وصحفه وقنواته التلفزيونية وبرامجه الحوارية، التيتصدح بالصراخات التهييجية والحوارات الجوفاء التي تحولت إلى مسرح لإبراز عضلات بعض مقدمي البرامج السياسية المتغولين بنرجسية مقززة تغطي سطحيتهم المهنية، حيث يمارسون دور الراعي على الأمة والوطن والناطقين باسمه مع مجموعة ممن تطلق عليهم تلك القنوات بالمحللين الاستراتيجيين أو الخبراء الاستراتيجيين في مختلف الاختصاصات، فتراه ضابطاً عسكرياً لا يفقه ألف باء السياسة يتحدث باستراتيجية في الوضع السياسي للبلد، علماً إن الجميع يعلم إن الأغلبية المطلقة من الضباط حتى 2003، لا يهتمون بالثقافة السياسية إلا ما يسمح لهم حزب السلطة في حينها، وكذا الحال في العديد من النكرات الطارئة الذين يتم تقديمهم كمحللين سياسيين او خبراء أمنيين أو عسكريين أو اقتصاديين في بيئة تتكاثر فيها منظمات المجتمع المدني وقنوات التلفزة كتكاثر اليوغلينا والاميبا دونما حدود أو ضوابط أو سقف أكاديمي أو مهني أو اخلاقي.

  إن العلة الكبرى ليست في المستضافين فقط، بل بأولئك الطارئين على الإعلام من معدي ومقدمي تلك البرامج التي أصبحت منابر للتسقيط والتشويه والبذاءة والشتائم واللغة الهابطة في الحوار، وكان حريٌ بهيئة الإعلام أو أي سلطة تنظم هذه الوسائل أن تضع شروطاً مهنية للبرامج ومقدميها، وأن تسأل عن ممولي تلك القنوات وبرامجها والهدف من إشاعة هكذا ثقافة وسلوك عدواني لا يعتمد على أي أسس تربوية وأخلاقية ومهنية في تقديم الحوارات والمناظرات، لا أن تكتفي بمجموعة شروط لمواصفات ضيوف تلك البرامج متناسية مقدمي تلك البرامج ممن يديرون الحوارات السياسية أو الفكرية والتي تحولت إلى أبواق للدعاية والأستعراض النرجسي، ناهيك عن دورها في إشاعة السفاهة والثرثرة الفارغة والتهييج الطائفي والعنصري.

  ورحم الله الشاعر البغدادي سبط بن التعاويذي حينما قال:

إذا كانَ ربّ البيت بالدف مولعا

فشيمة أهل البيت كلهم الرقـص



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬005٬454 الزوار