محرك البحث
“البشمركة”و”الجيش الحر” في كوباني لقتال داعش
ملفات ساخنة 30 أكتوبر 2014 0

كوردستريت/هام

وصلت قوات “البشمركة” العراقية إلى جنوب شرق تركيا، اليوم، في طريقها إلى مدينة عين العرب ” كوباني” السورية، لمساعدة الأكراد في كسر حصار تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام”-“داعش”، بالتزامن مع دخول قوة أخرى من “الجيش السوري الحر” الى المدينة التي لم تفلح الضربات الجوية الدولية في فك حصارها.
وأفاد مراسل “رويترز” أن طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية هبطت في مدينة سانليورفا في جنوب شرق تركيا، سط إجراءات أمنية مشددة، وغادرت قافلة حافلات بيضاء ترافقها سيارات جيب مدرعة وسيارات شرطة المطار بعد ذلك بوقت قصير.
وأشار عضو “المجلس الوطني الكردي” السوري في عين العرب أدهم باشو إلى أن “البشمركة سيصلون مدينتنا اليوم”، مؤكداً وصول مجموعة تضم ما يتراوح بين 90 و100 مقاتل إلى سانليورفا خلال الليل.
وتسافر مجموعة منفصلة من مقاتلي “البشمركة” إلى منطقة الحدود التركية عن طريق البر ومعها أسلحة أثقل، وبثت قناة تلفزيونية كردية لقطات لما قالت إنها قافلة من مركبات “البشمركة” محملة بالأسلحة في طريقها إلى المنطقة.
وقال الرئيس المناوب لـ”حزب الاتحاد الديموقراطي” الكردي السوري صالح مسلم إن مقاتلي البشمركة العراقيين سيجلبون معهم أسلحة ثقيلة، مدفعية وأسلحة مضادة للعربات المدرعة والدبابات”.
في الوقت نفسه، أوضح متحدث باسم الحزب الكردي يدعى نواف خليل لوكالة “فرانس برس”، أن “مقاتلين مسلحين من الجيش الحر دخلوا مدينة كوباني عبر الحدود التركية”، مشيراً الى ان دخولهم “تم بالتنسيق مع وحدات حماية الشعب التي تتولى حماية الإدارة الذاتية الكردية”، وهي التي تملك القرار في الشؤون العسكرية على الأرض.
من جهة أخرى، قال “المرصد السوري لحقوق الإنسان” إن الاستعدادات لاستقبال “البشمركة” تجرى عند بوابة حدودية، حاول مقاتلو “داعش” مراراً السيطرة عليها، مضيفاً أن 50 مقاتلاً سوريا دخلوا عين العرب من تركيا ومعهم أسلحتهم ويعتقد أنهم من “الجيش الحر”.
من جهتها، تخشى أنقرة من أن يستغل أكراد سوريا الفوضى وان يسيروا على درب إخوانهم في العراق ويسعون لإقامة دولة مستقلة في شمال سوريا، ما يشجع المسلحين الأكراد في تركيا ويعرقل عملية سلام هشة.
في غضون ذلك، أطلقت الشرطة التركية النار في الهواء والغاز المسيل للدموع لتفريق مئات من أنصار الأكراد تجمعوا عند معبر خابور الحدودي خلال الليل لاستقبال “البشمركة”، بعدما القوا الحجارة على مجمع للشرطة.
وفي سياق متصل، أعلنت القيادة المركزية الأميركية، اليوم،أن الجيش الأميركي شن 14 ضربة جوية في اليومين الماضيين على مقاتلي “داعش”. وقالت القيادة إن القوات الأميركية شنت ثماني ضربات في سوريا قرب مدينة “كوباني” السورية، ودمرت وحدة لمقاتلي”داعش” و”نقطة للقيادة والتحكم” ومباني أخرى وعربات ومواقع قتال للجماعة المتشددة.
وأضاف البيان أن القوات الأميركية شنت ست ضربات جوية في العراق ثلاث منها قرب الفلوجة وثلاث قرب سنجار، ودمرت عدة وحدات صغيرة وعربتين لـ”داعش”.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 931٬935 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: