محرك البحث
البلاغ الختامي لإجتماع الهيئة العامة الثاني لحركة الإصلاح الكردي- سوريا
بيانات سياسية 17 سبتمبر 2014 0
تحت شعار ” من اجل سوريا اتحادية ديمقراطية علمانية متعددة القوميات والاديان يتمتع فيه الشعب الكردي بحقوقه القومية المشروعة وفق العهود والمواثيق الدولية ” انعقد في أواخر  شهر آب الماضي  اجتماع الهيئة  العامة الثاني لحركة الاصلاح الكردي- سوريا بحضور مندوبين يمثلون منظمات الحركة في مختلف المناطق الكردية من البلاد . 
افتتح أكبر الأعضاء سناً الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء الكرد والثورة السورية ثم تم انتخاب لجنة لرئاسة جلسات الاجتماع ومتابعة جدول الأعمال المقدم من اللجنة التحضيرية. 
تبنى المجتمعون اضافة الى الشعار الرئيسي للاجتماع عدة شعارات أخرى أبرزها: 

  • تمكين وإسناد نضالات المراة الكردية  لممارسة كافة حقوقها  القومية والانسانية والاجتماعية والسياسية
  • تفعيل وتعزيز دور المجلس الوطني الكردي في سوريا باعتباره عنوانا ومكسبا قومياً هاماً وتطوير العلاقات بين اطرافه الحزبية لصيغ ارقى  كالاتحادات او الوحدات الاندماجية على أسس ديمقراطية ومؤسساتية
  • ايلاء الإعلام الاهتمام الكافي ونشر ثقافة الديمقراطية ونبذ العنف والتطرف ومواجهة الفساد
  • احياء العمل الكردي المشترك عبر الحوار والممكنات وتوافقات الحد الادنى ونبذ الصراع والتخوين
  • ستبقى حركة الإصلاح  حالة فكرية وثقافية ،تبغي التجديد والتغيير في جسم التنظيم الكردي والذي أنهكه استنساخ تجربة الأحزاب الشمولية والاستبدادية
  • عاشت الثورة السورية وأهدافها في الحرية والكرامة والديمقراطية وتحقيق دولة الحق والمواطنة  عبر الحل السياسي ناقش المجتمعون  التقرير المقدم من قبل المنسق العام لحركة الإصلاح الكردي- سوريا والذي تناول  جانب  من مواقف الحركة على مختلف الصعد  الوطنية والكردية والكردستانية إضافة الى بعض المحطات الهامة السياسية والتنظيمية للحركة خلال الفترة المنصرمة وثمن الحضور على المواقف السياسية للحركة منذ بدء الثورة السورية ودعمها لها والتزامها بمبادئها السلمية في الحرية والكرامة والمساواة وصولا لإنهاء النظام الاستبدادي الشمولي القائم وبناء دولة اتحادية ديمقراطية تعددية  تضمن حقوق الشعب الكردي وفق العهود والمواثيق الدولية وأكد الرفاق على الدور الايجابي الذي تلعبه الحركة  في المجلس الوطني الكردي ودورها الهام في توحيد الموقف الكردي ونبذها للمهاترات والتناحر والحد من الانقسامات  في العديد من المحطات السياسية التي مر بها المجلس وبعد اجراء عدة تعديلات تمت المصادقة على التقرير. ناقش اعضاء الهيئة  مطولاً مشروعي البرنامج السياسي واللائحة التنظيمية المقدمين للاجتماع من قبل المنسقية العامة لحركة الاصلاح الكردي – سوريا  وبعد عدة مداخلات اتفق المؤتمرون حول عدة نقاط  على الاصعدة التالية:  
  •  على الصعيد الوطني:
  • – سوريا دولة  اتحادية ديمقراطية متعددة القوميات والأديان والطوائف، تحترم حقوق الإنسان والمواثيق الدولية- سوريا دولة قانون ومؤسسات ووطن لجميع أبنائها، جميع المواطنون متساوون أمام القانون لهم نفس الحقوق وعليهم نفس الواجبات لا يجوز التمييز بينهم بسبب الدين أو العرق أو القومية أو الجنس أو الرأي أو الوضع الاقتصادي أو الاجتماعي- نبذ العنف والإرهاب والتطرف ومكافحة ذلك بالسبل الممكنة- الالتزام بحرية الأديان والعقائد والمذاهب وصيانتها دستوريا.- التأكيد على مبدأ فصل السلطات (التشريعية والتنفيذية والقضائية) في النظام السياسي، واستقلال القضاء،   والإقرار بان الشعب مصدر السلطات.   – تمتين العلاقات مع القوى الوطنية والديمقراطية في البلاد والتأكيد على أهمية استمرار الدور الريادي لحركة الاصلاح الكردي في هذا المجال 
  • على الصعيد الكردي والكردستاني:
  • الاعتراف الدستوري بالشعب الكردي في سوريا وحقوقه القومية المشروعة وفق المواثيق والأعراف الدولية المعمولة بها في الدول الديمقراطية وعلى أساس اللامركزية السياسية.
  • الكورد وهم يشكلون القومية الثانية في البلاد ،لذلك لابد  من الاعتراف باللغة الكردية كلغة رسمية إلى جانب اللغة العربية.
  • إلغاء جميع السياسات والإجراءات التمييزية المطبقة بحق الشعب الكردي وإزالة أثارها وتداعياتها وتعويض المتضررين وإعادة الأوضاع بالنسبة لمن شملتهم السياسات والإجراءات الشوفينية الى ماقبل مرحلة تطبيقها
  • يشكل المجلس الوطني الكردي في سوريا خطوة ضرورية لتحصيل الحقوق القومية للشعب الكردي في سوريا ، لذلك لابد من بذل كل السبل لتفعيل دوره وتطوير آليات عمله التنظيمية والجماهيرية والارتقاء بأدائه وايلاء الاهتمام الكافي بالبعد القومي للقضية الكردية في سوريا
  • تلتزم حركة الاصلاح بما يقرره المؤتمر الوطني الكردي في سوريا  بجلساته المقررة
  • دعم وإسناد نضالات الشعب الكردي في الأجزاء الأخرى والعمل على تحقيق المؤتمر القومي الكردي
  • تعزيز وتقوية العلاقات الأخوية مع الفصائل الكردستانية على أرضية احترام الخصوصية لكل طرف
وفي هذا المجال  استنكر الرفاق التصرفات البربرية لما يسمى بدولة الخلافة الاسلامية(داعش) بحق المدنيين وتنكيلها قتلا وذبحا لكل المختلفين لأرائها وتصوراتها واعرب المجتمعمون عن تضامنهم مع المحنة التي يتعرض لها حاليا اهلنا الايزيديون وكامل الشعب الكردي في العراق في مواجهة الحملة الوحشية التى تقودها القوى الظلامية تحت مسميات واهية ..وثمن الرفاق على دور  فخامة الرئيس مسعود بارزاني رئيس اقليم كردستان العراق وحشده للتأييد الدولي في مواجهة هذه الحملة الهوجاء التي تقودها داعش ضد اقليم كردستان اضافة الى جهوده الحثيثة لصيانة وحدة الصف الكردي في الاجزاء الاربعة من كردستان وبذله بكل السبل والامكانات لانعقاد المؤتمر القومي الكردي  في أقرب وقت ممكن. 
  على الصعيد التنظيمي:
  • السعي لبناء حزب مؤسساتي ديمقراطي وتطوير وتمتين العلاقات مع القوى والاحزاب السياسية وصولاً لصيغ ارقى  كالاتحادات او الوحدات الاندماجية على أسس مؤسساتية
  • تعديل اسم الحركة ليصبح  (حركة الاصلاح الكردي – سوريا)
  • اعتماد تسمية”المنسق العام “بدلا من “الناطق باسم الحركة” ويتم انتخابه من الهيئة العامة للحركة ولايحق له الترشح أكثر من دورتين مدة كل منها (سنتان) ويتم انتخاب نائب للمنسق العام من قبل “المنسقية العامة” ليقوم بمهامه في حال تغيبه على وجه شرعي
  • تغيير اسم “الهيئة التنفيذية”  الى “المكتب التنفيذي”
  • تشكيل “هيئة الرقابة العامة” وإضافتها للهيكلية التنظيمية للحركة على أن يتم انتخاب اعضائها في اجتماع الهيئة العامة للحركة  وهي معنية بالتحقيق في التجاوزات والتقارير التي تحال إليها من قبل الهيئات وأيضا  بالسجلات المالية
وفي نهاية الاجتماع تم انتخاب اعضاء “المكتب التنفيذي ” للحركة واعضاء “الهيئة العامة للرقابة  والمنسق العام للحركة واستكمل اجتماع “الهيئة العامة” بسلسلة من اللقاءات مع المندوبين اللذين لم يتمكنوا من الحضور بسبب الظروف الامنية الراهنة  وتم انتخاب أعضاء “المنسقية العامة ” والهيئات الاخرى المكونة للحركة في اطار المناطق وفق اللوائح التنظيمة التي اقرها اجتماع الهيئة العامة الثاني .  
المجد والخلود لشهداء الشعب الكردي 
  المجد والخلود لشهداء الثورة السورية 
  المنسقية العامة لحركة الاصلاح الكردي – سوريا 
اوائل ايلول 2014  

 



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬006٬253 الزوار