محرك البحث
البيان الختمامي لملتقى العشائر السورية يؤكد على إنهاء كافة الاحتلالات التركية للمناطق السورية والعمل على “تحرير” عفرين وعودة آمنة ومستقرة لشعبها.
بيانات سياسية 03 مايو 2019 0

كوردستريت || بيانات

.

تحت شعار (العشائر السورية تحمي المجتمع السوري وتصون عقده الاجتماعي) اجتمع عدد غفير من العشائر السورية، ومن وجهاء المجتمع السوري، وبمشاركة من مؤسسات المجتمع المدني ومن مختلف الفعاليات المجتمعية من مختلف المناطق السورية؛ بمن أتيح لهم ظروف الحضور ملبيين الدعوة التي وجهت لهم من قبل مجلس سوريا الديمقراطية.

.
ثمّن الحضور الانتصارات العظيمة التي حققتها قوات سوريا الديمقراطية على الإرهاب الذي لا ينتمي إلى ثقافة سوريا التاريخ ؛ الحاضر والمستقبل. مشيدين بالتضحيات الجسام التي قدمتها من مختلف المكونات السورية في إنهاء الدولة السوداء جغرافياً وعسكريا، واستمرار تهديده في السويات والأشكال التي يختبئ بها اليوم وأن خطر الإرهاب ما زال محدقاً بالجميع طالما أن الخلايا النائمة موجودة وما زالت بنيته الثقافية مؤثرة في المناطق التي كانت يحتلها داعش؛ ومن أجل هذا فإننا نجد أنفسنا كرؤساء عشائر ووجهاء لها بأنه من واجبنا دعم ومساندة قوات الأمن والإدارة المدنية حتى القضاء على داعش الذهنية والوجود. مؤكدين على أن تطورات الأزمة السورية وعموم الأزمات التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط والعالم تفضي إلى أوضاع خطيرة في ظل المقاربة الخاطئة الممارسة للمتدخلين في الشأن السوري، ومن قبل السلطة المركزية في دمشق حيال المجتمع السوري وقواه الحقيقية وعموم الفعاليات المجتمعية منها العشائر السورية. وفي ذلك قد قاربت السلطات السورية منذ تأسيس سوريا الحديثة؛ وبشكل خاص في الآونة الأخيرة؛ رؤية مخالفة لحقيقة العشائر كأحد أهم ركائز المجتمع السوري المساهمة في حماية المجتمع وإحيائه، وأنها تستطيع اليوم أن تثبت للجميع بأنها القادرة على القيام بدورها الطبيعي كقوة حقيقية في تعزيز السلم الأهلي وصون أخوة الشعوب ووحدة مصيرها، وفي إحداث نقلة نوعية للتنمية المستدامة في ظل المكتسبات المتحققة عامة وبخاصة في شمال سوريا وكامل شرقي الفرات؛ إيماناً وقناعة وإدراكاً بأن حل الأزمة السورية لن يكون سوى بالحل بالسياسي,

.
والحسم العسكري يؤدي إلى المزيد من الخراب والدمار، وبأن أحد أهم العوائق والتحديات في ديمومة الصراع والأزمة السورية تعود بسبب استبعاد وتغييب قوى الحل الفاعلة وممثلي مشروع الحل النهضوي المتمثل بجانب كبير منه بالإدارة الذاتية المؤكدة لسوريا الموحدة فيها الشعب سيد نفسه،
أكد الحضور:

.
– وحدة تراب سوريا وسيادة شعبها. وإنهاء كافة الاحتلالات التركية للمناطق السورية جرابلس واعزاز والباب وإدلب، وعلى تحرير عفرين وعودة آمنة ومستقرة لشعبها.
– إدراك المسؤولية المشتركة لحل الأزمة السورية وتعميم السلام في سوريا.
– السعي بأسرع وقت ممكن للتخلص من آثار الصراعات المسلحة وخلق شروط حياة جديرة لشعب سوريا على أساس العيش المشترك وأخوة الشعوب.

.
– العزم في تأسيس سوريا تتوسع على جميع أبنائها ومن مختلف فسيفسائها في ظل دولة لا مركزية ونظام سياسي مستقر ديمقراطي.

.
– التأكيد على دستور سوري ديمقراطي توافقي يمثل جميع القوى والفعاليات المجتمعية السورية.
– الاصرار على مواصلة محاربة الإرهاب وتجفيف منابعه الفكرية والمالية والمادية، وتقديم الجناة والفاعلين والمساهمين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وفق قانون الإرهاب النافذ.
– العمل على توحيد قوانا لتحقيق التغيير الديمقراطي والتنمية المستقرة لسوريا.

.
– الإيمان بالقيم الديمقراطية وحقوق وحرية الإنسان والمواطن.
– رفض أيَّ تمييز على الأسس القومية والدينية والجنسوية.
– دم السوري على السوري حرام. أيادينا ممدودة للسلام وبنادقنا موجهة فقط لمن يتربص بأمننا وسلامنا وعيشنا المشترك وأخوة التكوينات المجتمعية السورية.
– نداء لعودة آمنة لجميع السوريين الذين هاجروا أو غادروا البلد في فترة سابقة. قبل الأزمة وأثنائها.

.

ملتقى العشائر السورية
بتاريخ 3 أيار 2019 في بلدة عين عيسى



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
اشترك بالنشرة البريدية للموقع

انضم مع 199٬832 مشترك

إحصائيات المدونة
  • 536٬235 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: