محرك البحث
التحالف الوطني الكوردي: أجهزة النظام تقوم بخلق فتنة بين مكونات المنطقة وتصعد ممارساته الاستبدادية
بيانات سياسية 21 أبريل 2016 0

بيان

.

منذ أسابيع تسعى أجهزة أمن النظام وشبيحته ممن يدعون (الدفاع الوطني), إلى إثارة المشاكل في نقاط تواجدهم في الجزيرة, عبر التحرش بالمدنيين وتسليح بعض من عملائه, بهدف خلق فتنة بين مكونات المنطقة, ولقد صعد النظام من ممارساته الاستبدادية أكثر عقب إعلان مشروع الفدرالية أواسط شهر آذار الماضي بين كافة مكونات روجافا – شمال سوريا.

.

ولقد توجت هذه الممارسات باختطاف بعض المدنيين ودورية من أسايش قامشلو وإطلاق النار وسط جموع المواطنين في مركز المدينة, مما حدا بقوات الأسائيش للتدخل وحماية المدنيين, ونتيجة لذلك حدثت اشتباكات بين قوات الأسائيش من جهة وعناصر الشبيحة وقوات النظام من جهة أخرى, وذلك في الساعة الحادية عشرة من يوم الأربعاء 20/4/2016 , مما أدى إلى قتل وجرح العشرات من عناصر النظام الذين قصفوا الأحياء المدنية من قامشلو بالمدفعية, وقد استشهد على إثر هذا القصف الوحشي عدد من المدنيين.

.

ومن الواضح أن النظام القمعي الذي تمرس في قتل شعبه, يسعى يائسا إلى ضرب الإنجازات التي تحققت في روج آفا كردستان, ونسف علاقات التآخي بين مكونات المنطقة وإفساد حالة الاستقرار الأمني في هذه المنطقة ويتصادف هذا العمل الوحشي من جانب النظام مع القصف العدواني التركي على نصيبين.

.

إننا في التحالف الوطني الكردي HEVBENDÎ في الوقت الذي ندين فيه هذه الممارسات اللا إنسانية للنظام الدكتاتوري , فإننا نشيد بالمواقف البطولية لقوات الأسائيش وYPG YPJ في دفاعهم عن أبناء قامشلو ونعبر عن تضامننا معهم وندعو أبناء قامشلو إلى عدم ترك منازلهم والنزوح والبقاء ودعم القوات التي تدافع عنهم, لأنه وكما هو واضح فإن إحدى أهداف هذا العدوان هو دفع أبناء المنطقة للهجرة بهدف التغيير الديموغرافي.

.

وكذلك نناشد المجتمع الدولي وفي مقدمتهم روسيا الاتحادية والولايات المتحدة الأمريكية للضغط على النظام لوقف عملياته العدوانية.

.

عزاؤنا لذوي الشهداء

وتمنياتنا بالشفاء العاجل للجرحى

النصر لصمود شعبنا المقاوم

التحالف الوطني الكردي HEVBENDÎ

21/4/2016