محرك البحث
فؤاد عليكو لـ كوردستريت :انسحاب التقدمي لن يؤثر على “عمل المجلس” ميدانياً…وعلى المجلس التحرك وأن لا يبقى متفرجاً
ملفات ساخنة 30 نوفمبر 2015 0

 كوردستريت- روج اوسي / في حوار خاص لشبكة كوردستريت مع عضو المكتب السياسي في حزب اليكيتي فؤاد عليكو وحول انسحاب حزب “التقدمي” من المجلس الوطني وانعكاس هذا القرار ميدانياً وسياسياً أوضح “عليكو” أن ما أتخذ في مؤتمر الحزب الديمقراطي التقدمي بالانسحاب من المجلس الوطني لم يكن مفاجئاً للمتابعين، لأن اللجنة المركزية في الداخل بحسب تعبيره ” اتخذت هذا القرار سابقاً، بعد الخلاف مع” البارتي” على تشكيل المرجعية وموضوع البيشمركة، مشيراً إلى أن القرار جمد بعد مراجعة القيادة لسكرتير الحزب في كوردستان العراق وأحيل الموضوع إلى المؤتمر.

.

السياسي الكوردي تابع قائلاً: حصل نوع من الامتعاض من قبل التقدمي على انتخابات المستقلين في المؤتمر، وكانوا يرون فيه هيمنة للبارتي على القوائم، لذلك لم تكن أجواء المؤتمر مريحةً لهم، وكان انخفاض أصوات الأستاذ حميد درويش قليلاً مقارنة بأصوات البارتي ويكيتي القشة التي قسمت ظهر البعير غلى حد قوله ، وبذلك تم تجميد عضويتهم في كل مؤسسات المجلس باستثناء الائتلاف..

.

ووفقاً ” لـ عليكو” كانوا سلبيين في عملهم أثناء جلسات المجلس الوطني الكورديي، حيث وبات واضحاً أنهم ينتظرون قراراً حاسماً من المؤتمر، إما الاستمرار أو الانسحاب وهذا ما حصل.

.

وأوضح عضو المكتب السياسي في حزب اليكيتي أنه على الرغم من اختلافه مع التقدمي في اتخاذ مثل هذا القرار، والذي بالتأكيد لا يعتبر لصالح المجلس الكوردي على الصعيد السياسي، لكنه على الصعيد الميداني لن يؤثر كثيراً، لأنهم لم يشاركوا في النشاطات الميدانية منذ البداية، مشيراً أنه يعتقد بأن التقدمي سيكونون المتضررين أكثر من غيرهم من هذا القرار مستقبلاً، إلا إذا استطاعوا فعلاً في العمل على تقريب وجهات النظر بين المجلس و”تف دم” كما يحلمون، وهذا ليس بالأمر السهل كما هو معروف لهم وللجميع.

.

وفيما يتعلق بتعيين أحد الأشخاص بدلاً من ” حاج درويش” كونه كان رئيس العلاقات الخارجية أكد القيادي الكوردي أن هذه الأمور تعتبر من البديهيات بسبب قرار مؤتمرهم بالانسحاب من المجلس، مشيراً إلى أن اجتماعاً قريباً للمجلس الكوردي سوف يعالج هذا الموضوع ويتخذ القرار المناسب. وحول بقاء ممثل التقدمي في الائتلاف..

.

 زعيم حزب اليكيتي اشار في معرض حديثه لشبكة كوردستريت الاخبارية ” أن الأمر يعود للطرفين للبت فيه، فيما إذا سيتم قبول “التقدمي” كحزب مستقل عن المجلس الكوردي ضمن إطار الائتلاف.

.

وحول اللقاءات مع القنصليات الأوربية أوضح  المعارض الكوردي ” أن الأمر يعتبر من صلب صلاحيات اللجنة الخارجية ومهامها، ويأتي هذا التحرك السريع والإيجابي بعد مؤتمر فيينا الأخير وصدور ورقة فيينا التي أشبه ما تكون بخارطة طريق للحل السياسي، وتبدأ بمؤتمر المعارضة المزمع عقده في السعودية، لذلك لابد من المجلس التحرك بحسب تعبيره , وأن لا يبقى متفرجاً على الأحداث،مشيراً إلى أن نتيجة اللقاءات مع القنصليات كانت إيجابية.

.

واختتم  عضو الائتلاف السوري المعارض حديثه لشبكة كوردستريت    قائلاً.. ” إن سبب زيارة اللجنة للرئيس مسعود البارزاني، كانت للتهنئة بتحرير شنكال من القوى الإرهابية الظلامية بقيادته، موضحاً أنه من الطبيعي استغلال الزيارة للتباحث حول القضايا السياسية الراهنة وبما يخدم قضية شعبنا الكوردي”.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 969٬322 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: