محرك البحث
أخر الأخبار
الجربا في الأردن لتشكيل قوات مسلحة بالبادية السورية
حول العالم 02 يونيو 2017 0

كوردستريت | وكالات |

أكدت مصادر مطلعة أن رئيس تيار الغد وقائد  “قوات النخبة السورية” أحمد الجربا، يسعى لتشكيل فصيل عسكري جديد في منطقة البادية السورية، وذلك بالتنسيق مع التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت المصادر إن الجربا يخوض مفاوضات في الأردن مع فصائل في الثورة السورية، لتشكيل وبناء الفصيل الجديد لخوض المعارك في البادية السورية ضد تنظيم داعش.

ومن جهته قال الناطق الإعلامي باسم “قوات النخبة السورية”، الدكتور محمد شاكر، إنَّ “اتفاق الجربا مع الجانب الأمريكي هو محاربة الإرهاب في كل سوريا”.

ورفض شاكر التأكيد على الأنباء التي يتم تداولها، مضيفاً: “إذا كانت المصلحة والضرورة تقتضيان أن تكون قوات النخبة موجودة في البادية، فسننظر للأمر بكل جديّة، وكل الاحتمالات مفتوحة”.

وأكد شاكر أن “قوات النخبة السورية فصيل مستقل، يعمل في إطار التحالف الدولي، وعندما نقول “تحالف دولي”، يعني ذلك بمشروعية دولية”، على حد قوله.

ويتواجد عناصر “قوات النخبة” التي تأسست مطلع العام 2016 ويدعمها التحالف الدولي بقيادة أمريكية بالسلاح والغارات، على جبهات عدة في محيط مدينة الرقة.

وتعمل قوات النخبة، وفق المتحدث باسمها، “بالتعاون والتنسيق مع قوات سوريا الديمقراطية، في إطار عملية غضب الفرات، بقيادة التحالف الدولي ضد تنظيم داعش”.

وكانت تقارير إعلامية أشارت إلى أن قوات النخبة تعتزم التوجه إلى معبر التنف على الحدود العراقية السورية، وبالقرب من الحدود الأردنية، حيث تتوارد أنباء عن قرب بدء عملية عسكرية أمريكية – بريطانية، تمتد من محافظة درعا باتجاه مدينة البوكمال شرقي دير الزور.

ويذكر أن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أعلنت الثلاثاء الماضي، أن وجود الميليشيات المدعومة من قبل إيران قرب منطقة التنف جنوبي سوريا والحدودية مع العراق والأردن، يشكل تهديدًا لقوات التحالف الدولي ضد تنظيم داعش.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جيف دافيس “إن الميليشيات المقربة من النظام السوري تواصل حشد قواتها حول المنطقة التي أعلنت الولايات المتحدة أنها منطقة (فاصلة)”.

وأضاف دافيس أنهم شاهدوا الميليشيات تقوم بدوريات في شمال وغرب التنف، وأن قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة ألقت منشورات من الجو لتحذير القوات الموالية للنظام من أجل الابتعاد عن المنطقة. واستطرد قائلًا: “لا يمكن القبول بتلك الدوريات التي تقوم بها الميليشيات، ولا بوجود تهديد للعناصر المسلحة في منطقة الفصل، هذا يهدد التحالف”.

وحذر دافيس من أنه “في حال رفضت القوات المدعومة من قبل النظام مغادرة المنطقة، فإن الولايات المتحدة سوف تخطو خطوات في إطار مبدأ حماية قوات التحالف”.

وقصفت طائرات تابعة للولايات المتحدة في وقت سابق من الشهر الجاري الميليشيات المذكورة والمدعومة من قبل إيران، واستهدفت موكبًا تابعًا لتلك القوات بعد أن دخلت منطقة الفصل المذكورة في التنف، ودمرت العديد من المركبات.

وقال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس في تصريحات صحفية سابقة حول الموضوع، إن الميليشيات المذكورة وُجّهت من قبل إيران.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: