محرك البحث
الحرب على ” البندورة” في المنطقة الكوردية تسحب الاضواء من مفاوضات جنيف ولتصبح حديث الشارع

كوردستريت-خاص/ بالتزامن مع عقد المفاوضات في جنيف بين وفدي النظام والمعارضة وتماطل النظام في الحديث عن  الانتقال السياسي للسلطة بكافة  الصلاحيات …  أصبح ازمة” البندورة ” في المنطقة الكوردية  تجتاح الشارع  وليصبح الحديث اليومي  للأهالي ومناسبة لإطلاق النكت ومقارنتها بالذهب بعد فقدان المادة خلال هذا الأسبوع عن المنطقة الكوردية بشكل عام ومدينة كوباني بشكل خاص.

.
ووصل سعر الكيلو من البندورة إلى أكثر من 1000 ليرة سورية في مناطق الجزيرة، بينما فقدت المادة في كوباني نهائياً مما أدى إلى معاناة المواطنين وخاصة أصحاب المطاعم الذين أضطروا إلى تحضير وجباتهم بدون مادة البندورة.

.
ونتيجة أهمية هذه المادة في واجبات الناس عمل المسؤولين في سوق الهال والتجار إلى بذل جهود إضافية من أجل تأمين المادة عبر منطقة الجزيرة حيث وصل اليوم الاثنين أكتر من ثلاثة أطنان من البندورة إلى سوق الهال في كوباني.

.
وأفاد إسماعيل محمد أحد التجار في سوق الهال في كوباني لشبكة كوردستريت أنهم سيبيعون البندورة بسعر 500 ليرة للكيلو لأصحاب المحلات على أن يبيعوها بالمفرق بسعر 550 ليرة للكيلو.

.

وأضاف محمد أن أسعار بقية الخضار انخفضت وخاصة الكوسا والفول حيث يباع كيلو الفول بسعر الجملة بـ 80 ليرة، بينما يباع كيلو الكوسا بـ 225.

.

image



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 959٬376 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: