محرك البحث
الحزب المؤسساتي المنتظر/ بقلم سكرتير الحزب مصطفى اوسو
احداث بعيون الكتاب 11 نوفمبر 2013 0

كلمة العدد455: جريدة آزادي

الحزب المؤسساتي المنتظر

بقلم: هيئة التحرير

المؤتمر التّوحيدي المنتظر لأحزاب الاتحاد السياسي بات حديث الشّارع السّياسي الكردي منذ انتهاء أعمال الجولة الأخيرة من الحوارات  في هولير عاصمة إقليم كردستان العراق، وتختلف الرّؤى إليها من حيث موقف الرائي. فهناك مَنْ ينظر إليه نظرة الشكّ متخوّفاً من ولادة تنظيمٍ يستقطبُ الطاقات الخلاقة للشعب الكردي، المجمّدة نتيجة تجاهل القوى السياسية لها، وعدم إفساح المجال أمامها للتعبير عن نفسها، واستنكافها في مساحة من التّرقب والنأي بالنّفس لعدم توفر الشّروط الموضوعية للاستفادة منها، وبالتالي سحب البساط من تحت أقدام هذه الفئة وتعرية مواقفها،

 كما أن هناك من ينظر إلى ذلك الحدث القومي بلهفة وتشوّق كي يجد له مكاناً طبيعياً في المجال المناسب له، وفي جانب آخر هناك من ينظر إلى هذه الولادة بعين العداء والمنافسة بوصفها البديل السياسي عن الخريطة السياسية الكردية المريضة (الحالية) التي لا تعبّر عن نبض الشّعب الكردي، حيث خرجت بعض القوى السياسية عن الهدف الاستراتيجي للمشروع القومي الكردي الهادف إلى حلّ القضية حلاً جذرياً، في إطار سوريا اتحادية يسودها نظامٌ تعددي ديمقراطي.

لذلك ولتوضيح التّوصيف السّياسي الدّقيق لميلاد هذا التنظيم نؤكّد على أنّ الحزب الذي سينبثق عن المؤتمر التوحيدي المرتقب لن يأخذ موقفاً عدائياً ضد أي قوة أو حزب كردي مهما كان حجم الاختلاف السياسي، كما أنّ الحزب المنشود لن يطرح نفسه بديلاً عن أحد، بل سيسعى مع كلّ القوى الكردية، صغيرها وكبيرها، لتوحيد الصّف والخطاب الكرديين، لتحقيق المصلحة الكردية العليا للشعب الرازح تحت الاستبداد والقمع والإنكار له على مدى عقود.

وما نريده من هذا المؤتمر ليس فقط دمجاً وحدوياً وجمعاً عددياً، بل تنظيماً سليماً يستند إلى الفكر المؤسساتي في بنيته التنظيمية، والاستفادة من الطّاقات المختلفة، ووضعها في المكان الملائم لتبدع وفق تخصصاتها، واستيعاب القوى الشبابية الفتية لتجديد الفكر السياسي بما يتوافق مع المتغيرات والمستجدات المتسارعة، وتربية جيلٍ شبابي مسلحٍ بثقافة سياسية تتجاوز الخلافات الحزبوية الضيقة، وتضع المصلحة الكردية العليا فوق أي اعتبار، والعمل من أجل تجاوز حالة الترهل التي أصابت المجلس الوطني الكردي ليلعب دوره القومي والوطني، بوصفه إنجازاً قومياً يجب الحفاظ عليه وتطويره وفق الظروف الجديدة.

والحزب المنشود ردٌّ طبيعيٌّ على التّشتت والتّشرزم والانقسام التي نخرت جسم الحركة السياسية الكردية، وأضعفت أدائها القومي وأدّت إلى عزوف الجماهير الكردية عن الانخراط في العمل السياسي، والابتعاد عنه، والحزب المنتظر سيحمل تطلعات الشعب الكردي، نحو الحرية والكرامة.

قد يتساءل الكثيرون عن أسباب تأخير هذا الإنجاز، وهذا حق مشروع، فإذا تأخرت هذه الخطوة فهذا أمر طبيعيّ لأن بلادنا تمرّ بظروف استثنائية، لكن رغم ذلك جاءت الخطوات نوعية وموزونة، وتمت إزالة المعيقات كلها، وستُنجزُ الوحدة المرتقبة قبل نهاية العام الحالي.




المحامي : مصطفى اوسو
سكرتير حزب آزادي الكردي في سوريا
موبايل : 0933717393



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 956٬307 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: